قبيلةٌ من رماح

هل كثيرٌ عليّ بعضُ التلاقي؟         أم تخـــــافينَ أن يَطولَ عِناقي؟

إنّ حبّي قبيلةٌ مــــــــن رماحٍ         ونقوشٌ على الزمــان اعتناقي

قبلَ عينيكِ مـــــا تخيّلتُ يوماً         أنْ يقودَ إلـــى العذابِ اشتياقي

لا تقولي: غريبةٌ. أنتِ منّي...        قـــــد عثرتُ عليك في أعماقي

وامرؤُ القيسِ لم يكن في ضلالي     فلقد كنتُ شاغلاً كـــــــلّ ساقي

ضائعاً سِرتُ في البرَاري إليكِ        وطــــــريقي الرمادُ في الآفاق

علّمتني الطيـــــور كيف أغنّي        للصبيّاتِ فـــــي البيوت العِتاقِ

تطلبينَ الهـــــدوءَ منّي، ولكنْ        تصرخُ النار فــيّ منذ احتراقي

منذ أن طــار في السماء حريرٌ       وتداخلتِ فيّ… في أحـــــداقي

بعـــــد عمْر عطِشت فيه كثيراً        فالبحار شربتها... والسـواقي

قبلة منكِ… مـــا توقّعت أحلى        فانشغالي بها إلى الموتِ باقي

وأصلّي لنلتقي كـــــــــــلّ يوم         ونــــطــــيـــــرَ بغابةِ العشّاقِ.

                                             جميل الدويهي

مشروع "أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني 2020

  ***

FB_IMG_1610328335825_edited.jpg
FB_IMG_1610444367779.jpg
غلاف كتبوا في هكذا-1.jpg

لأنّني أحببتُ  (شعر جميل الدويهي)

 

يا ضحكةً من أجمل التفّاحِ

طارت بها الدنيا بغير جَناح

لا تسْكتي. إن الحياة بخيلةٌ

وأنا أسير إليك فوق جراحي

منذ التقينا، طيفُك الغالي على

قلبي يزورُ بفتنةٍ ورماحِ…

ما خطبه؟ وأنا البريء، فقد رميـ

تُ أمام قاضي العاشقين سلاحي…

وروى الشهود بأنّني متردّدٌ

لكنْ أحبّ تحطّمَ الأقداح...

عندي الحنينُ، الغيمُ، والحبر الذي

يمحو ظلام الليل، كالمصباح…

ويحدّثون عن اضطرابي، كلّما

رفّ الحريرُ، فراشةً برياحِ

متنكّر كالمخبرين، مُراهقٌ...

متداخلُ في عطرك الفوّاح…

والهمس يأخذني ويرميني كما

ورقٌ تناثرَ بغتةً في ساحِ…

ولأنّني أحببتُ، صارت خيْمتي

من أرجوانٍ، تحت ورْد صَباحِ

والحبُّ أغنيتي، فيومَ كتبتُها

علّمتُها للبلبل الصدّاحِ.

Rose.jpg

جميل الدويهي: حابب شي مرّه

... وبتسأليني: ليش هيك مقلّق، وما بنام ليله، ليلتين؟ بْتسألي… متل الكأنّك ساكنه بأيّا جزيره خلف سبع بحور… مش إنتي عا طول بتعْرفي من نظرة عيوني إذا استحليتْ… وتمنّيت؟… ما بدّك يا روحي ترجمان، ولا حدا يشرح لِكي. متْلي متْل شاعر أمير… بحبّ إغْرق بالكحل… إتشيطن، وفلفش زرار الورد تا شمّ العبير... وكيف بعد بتسألي؟ متل الكأنّك للحقيقه بتجهلي... وكلما نسَل شي خيْط من شال الحرير... بْتزْعلي.

... وبتسْأليني… متل طفله زغيّره بالمدرسِه، وبتفكّريني من حَجَر، مش من بشَر… ولْمين هالشَّعر الطويل، وهالرمُوش العاليين؟ وكيف هيك شفاف كلما بيقْشعوني مارِق بيتْقطّبو؟ وشو همّ لولا هالحمَام الطايرين، بينْزلو من الجوّ حتّى ياكْلو قمْح القصيده... ولا بقا يتغَرّبو؟

... وبتسأليني: ليش بغْضب متل ديك الجنّ؟ هيْدا البحر من صابيع إيديّي، أنا اللي بِأْمْرو، تا يصير هَيك كبير، أكبر من حْدود المحبَره… وبْخاف لا تغـْرق مدِينه كلّها، وما يعود فينا مَوج عالي نرجّعُو نتْفه لْورا… وما زال إنتي محيّره... حابِب شي مرّه إسألِك يا زغيّره: لو كان عَيب الحُبّ… قولك ليش فيّي حِبّ عطْر الزنبقه، والصبح… والوادي الغميق؟ وليش بيقولو: خَطيّه... كلّما بعْشق مَرا؟

بتتْغنّجي وبتضحَكي

وبْقول: رح غنّي لِكي عالليلكي

تاري الوقت أقصر من الزاف القصير

وبعد ما تتلبّكي…

بتودّعيني…

وهيك من أوّل سنِه

عم قول: مش حلوه الدني…

وكلّ شي طِلِعْلي من هدايا الحُبّ

دزّينة حَكي.

_________

مشروع الأديب د. جميل الدويهي "أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني 2021

تكريم الأديب د. جميل الدويهي
تكريم الأديب د. جميل الدويهي

برعاية النائب د. جهاد ديب

في حفل راق ملبورن كرمت
في حفل راق ملبورن كرمت

الأديب د. جميل الدويهي

أمسية نغمات على قيثارة الحنين
أمسية نغمات على قيثارة الحنين

أمسية لكلود ناصيف حرب

تكريم الأديب د. جميل الدويهي
تكريم الأديب د. جميل الدويهي

برعاية النائب د. جهاد ديب

1/13
موقع صديق: فرح نيوز
إذاعة صديقة: صوت سيدني
download.png

خمسة كتب عن الأديب جميل الدويهي

ومشروعه أفكار اغترابيّة

تصدر في عام 2021 خمسة كتب نقديّة عن الأديب

د. جميل الدويهي ومشروعه "أفكار اغترابيّة.

غلاف مريم القيم.jpg
غلاف سليمان 2.jpg
غلاف سليمان 1.jpg
غلاف بلاد القصرين_0001.jpg
غلاف كتبوا بلاد القصرين_00001.jpg
غلاف نقوش_0001.jpg
غلاف ندى.jpg
غلاف مطالعات (2)_0001.jpg

من كتُب الأديب د. جميل الدويهي منذ عام 2000:

بلغت مؤلفات الأديب د. جميل الدويهي أكثر من 42 كتاباً مختلفة الأنواع، من شعر، وقصة، وفكر، وتاريخ، وأعمال أكاديمية،  وباللغتين العربية الإنكليزيّة، وأهم تلك المؤلفات:

- وقلت أحبّك (أول مجموعة شعر مدور في أستراليا)

-الذئب والبحيرة (قصّة)

- أعمدة الشعر السبعة (أول ديوان شعر عربي يحتوي على

7 أنواع شعر)

- عا مراية الحبر إنتي القصيده والورده الوحيده (النوع الشعريّ الثامن - النص العامي الشعري)

-حاولت أن أتبع النهر... النهر لا يذهب إلى مكان (نثر أو شعر)

-كلمات لعينيك الهاربتين (نثر أو شعر)

-عندي حنين البحر للشط البعيد - أول مجموعة شعر مدور عامي في أستراليا

طائر الهامة (قصّة)

-الإبحار إلى حافة الزمن (قصّة)

-7 كتب قصص أطفال صدرت عن دار أبعاد الجديد

-من أجل الوردة (قصص قصيرة)

-أهل الظلام (قصص قصيرة)

-الحافلة والولد ممكن (قصص قصيرة)

-في معبد الروح (كتاب فكري)

-في معبد الروح بالانكليزية

-تأملات من صفاء الروح (كتاب فكري)

-تأملات من صفاء الروح بالانكليزية

-رجل يرتدي عشب الأرض (كتاب فكري)

-هكذا حدثتني الروح (كتاب فكري)

- لا تفكري صار الهوى ذكرى (شعر لبناني)

- من قلب جرحي بقول حبيتِك (شعر لبناني)

-هيك القمر غنّى لعيونك (شعر لبناني)

- أشهر المعارك الإهدنية في التاريخ (بالانكليزية)

________________________

 

سيظلّ باب البيت مفتوحاً له

شعر د. جميل الدويهي

أكتبْ إليّ... تقولُ... إن أحببتـَني
فخطيئةٌ هذا الفراغُ القاتلُ
يَأْسانةٌ، لا صوتَ منك... ولا صدَى
فمتى تجيءُ مع البريد رسائلُ؟...
ومتى سيحْملُ من بعيدٍ قبلةً
مشتاقةً منكَ الحمامُ الزاجلُ؟
هذا مكانُك فارغ من مُدّةٍ
والمقعدُ المهجورُعنك يُسائلُ...
هل جارتي أغرتْك؟ عندي رَيبةٌ
وأراك تُخفي سرّها، وتجادلُ... 
قد حدّثتك، وأنت منشغِلٌ بما
كانت تقولُ، وبالحديث تجاملُ
كم أوقعتْ رجلاً، وأنت مدلّل
ولكلّ معجبةٍ لديك منازلُ!

وأمام عينِي كنتَ تَطْربُ كلّما

طارَ الحَريرُ، ومالَ خصرٌ ناحلُ
يا أيّها المغرورُ، قد عذّبتَني
فأصابعي يبستْ، وعُمري قاحلُ...

والكحْلُ في الرمشينِ قد أهملتُه 

فتثاءبتْ طولَ النهارِ مَكاحلُ
وفمِي بلون الورد ما لوّنتُه
فلمَن ألوّنُه، ولستَ تُغازلُ؟
ولمن سأختار الثيابَ وأرتدي
عندَ المساءِ، وأنت عنّي غافلُ؟
ويقول صحْبي: يا له من خائنٍ!
والخائنون من الرجال قبائلُ
فدَعِيه وامْضي في الطريق... ولو أتى
يرجو إليك العَفوَ... هذا الجاهلُ...
لكنْ أحبُّ جميعَ ما فيه كما
تهْوى وتنتظرُ الربيعَ خَمائلُ
وإذا أحاولُ أن أعيش دقيقةً
من دونِه أبكي... فكيف أحاولُ؟
سيظلُّ باب البيت مفتوحاً له
ويقولُ عنّي ما يشاءُ العاذلُ
فحقيقتي لولاه وهمٌ كاذبٌ...
وجميع أيّامي غبارٌ زائلُ.

_________

مشروع الأديب د. جميل الدويهي "أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني 2020

Youtube أغنيات من