تكريم شعراء في كانبرا

بدعوة من تيار المستقبل وبرعاية "أفكار اغترابية"

أحيت منسقية كانبرا في تيار المستقبل - أستراليا بالتعاون مع مشروع "أفكار اغترابية" للادب للمهجري الراقي للدكتور جميل الدويهي أمسية شعرية في العاصمة الأسترالية، حيث كُرم فيها عدد من الشعراء والادباء العرب.
رحبت عريفة الامسية السيدة مايا برجاوي بالحضور الكريم الذي ضم كل من السفير اللبناني السيد ميلاد رعد وعقيلته السيدة رولا عازار، والسفير الفلسطيني السيد عزت عبدالهادي، والسفير الليبي السابق السيد مصباح اللافي، والقائم بالاعمال الكويتي السيد محمد الشيتان، كما وشارك كل من حزب القوات اللبنانية في كانبرا والتيار الوطني الحر، وعدد غفير من ابناء الجالية العربية في كانبراا وسدني.

ثم كانت كلمة لمنسق تيار المستقبل في كانبرا السيد محمد برجاق الذي وجه ترحيباً استثنائياً للسفراء العرب الكرام وللشعراء الذين توجهوا من سدني خصيصاً لإحياء هذه الامسية الشهرية المميزة والاولى في العاصمة الاسترالية، وأضاف: "إن توأمة هذه الامسية الشعرية والادبية بين منسقية كانبرا في تيار المستقبل استراليا ومشروع افكار إغترابية للدكتور الأديب جميل الدويهي حافزٌ نود به تشجيع جاليتنا للحفاظ على ادبنا المهجري الراقي الذي يوثق علاقتنا باوطاننا العربية ورقي لغتنا العربية".
وأضاف: "في هذه الامسية المميزة بوجودكم نتوّج نخبة من شعراء وادباء الادب المهجري الذي استطاع من خلال طياته ونفحاته السحرية بلسمة غربة المهاجر العربي واللبناني في بلاد الانتشار".

ثم قال: "نحن في تيار المستقبل، أولاد الشهيد رفيق الحريري عاهدنا انفسنا على إكمال مسيرة العلم والثقافة وتطور الحضارات وتمكين المهارات والقدرات في مختلف المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية. ونحن نرى ونلمس تأثير الأدب المهجري على توثيق ثقافتنا العربية في بلاد الاغتراب، فلقد لعب الادب المهجري دور جوهرياً في الحفاظ على نقيّ اللغة العربية في الحياة اليومية للمغترب العربي. ومن هذا المنطلق نتوجه بالشكر والامتنان لهؤلاء الشعراء الكرام الذين استطاعوا من خلال أقلامهم واناملهم الذهبية الحفاظ على ارثنا الادبي الثمين ولغتنا التي نفتخر بها". 

وكانت كلمة للدكتور الاديب جميل الدويهي الذي اكد على اهمية مشروع "أفكار اغترابية" للادب المهجري الراقي في الحفاظ على رونق الادب العربي في بلاد الانتشار. ثمّ ألقى الشعراء قصائد شعرية تربط الخيال بالواقع راسمة بسمة عريضة على أوجه المستمعين. وفي الختام تم توزيع ادرع تقديرية لكل من الشعراء والأدباء جان كرم، مريم رعيدي الدويهي، كلود ناصيف حرب، جوزيف ابراهيم، سعدى جرمانوس فرح، كلادس القزي، أحمد الحسيني، طوني رزق وكريستين عيتاني.