عرس الأعراس الأدبية في أمسية "نغمات على قيثارة الحنين" لكلود ناصيف حرب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لبست مدينة سيدني أجمل أثوابها، وتخايلت كالعروس، في عرس أدبي رائع، هو عرس الكلمة 3- أمسية "عطر الياسمين" للأديبة كلود ناصيف حرب...

فبرعاية مشروع الأديب د. جميل الدويهي "أفكار اغترابية" للأدب الراقي، وجمعية كفرحلدا الخيرية، أقامت الأديبة حرب أمسية أدبية حاشدة في صالة جمعية كفرحلدا الخيرية - لاكمبا.

وغصت الصالة بالحضور الذين قدموا من كل حدب وصوب، ومن مناطق بعيدة لحضور عرس الكلمة 3 - أمسية عطر الياسمين، بمناسبة صدور كتاب كلود الخامس "نغمات على قيثارة الحنين"... والكتاب مهدى إلى رفيق درب كلود السيد سايمون حرب. وقدّر عدد الحضور بأكثر من 250 شخصاً.

بدأ الحفل الذي وُصف بأنه رائع ومنظم وراق، بصوت المطرب مالك الرفاعي، رافقه عزفاً على الأورغ نجله غازي، ثم العازف ابراهيم ساروفيم. وقدم الأستاذ أحمد سليم من المجلس الأسترالي اللبناني الأديب د. جميل الدويهي، بعد أن أعطى نبذة عن الأديبة كلود ومسيرتها الإعلامية والأدبية.

واستهل الأديب الدويهي فعاليات الأمسية بالوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الأطفال الأربعة الذين قضوا في حادثة الصدم المشؤومة في ضاحية أوتلاندز: أنتوني، أنجلينا، سيينا عبدالله ونسيبتهم فيرونيك صقر، وأرواح الموتى جميعاً. ورحب الدويهي بالحضور، ووصف الأديبة حرب بأنها أعطت الجالية من قلبها والجالية ترد لها الجميل. واختصر الدويهي مسيرة كلود الأدبية التي بدأت من مشروع أفكار اغترابية منذ 5 سنوات. وهناً كلود وتمنى لها التوفيق والنجاح قائلاً: "نحن نفرح مع الفرحين وما منزعل إذا حدا نجح وحقق أحلامو". ووصف الدويهي الضيوف الحاضرين بأنهم "النبض للقلب والروح للروح والشمس التي تغمرنا بالنور، ولولاكم كان الحرف أسود بالمحبره، محبوس ما بيطلع تا يشوف نور الصبح. كانت الكلمه حديد ما إلها تمن ولا قيمه، بشكركم من كل قلبي وبرحب فيكم جميعاً أحزاب وجمعيات واهل كلمه وفكر وإعلام، وأبناء الجالية الكبار".

ونوه الدويهي بحضور الأب ابراهيم سلطان النائب الأسقفي العام لكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في أستراليا ونيويلاندا وخادم رعية مار يوحنا الحبيب في غرين أيكر ممثلاً سيادة المطران روبير رباط السامي الاحترام، والأب أفرام عباسي خادم رعية مار الياس - وولنغونغ ممثلاً سيادة المتروبوليت باسيليوس قدسية السامي الاحترام راعي كنيسة الروم الأنطاكيين الأرثوذكس والوفد المرافق من وولنغونغ، رئيس دير مار شربل الأب شربل عبود والأب طوني موسى، والأب طوني بو شعيا خادم كنيسة سيدة الرقاد - دونسايد والسيدة عقيلته... مع الشكر لتعميم خبر الأمسية في الكنيسة، والراهبة إلهام جعجع والراهبة لينا نجيم والراهبة لويز من راهبات العائلة المقدسة المارونيات، مع شكر الأخت إلهام والراهبات على تقديم صلاة عن نية الأمسية، وحزب الكتائب اللبنانية ممثلاً بالصديقة لودي فرح أيوب، وتيار المستقبل ممثلاً بالمسؤولة عن قطاع المرأة السيدة مها الخير والوفد المرافق، وجريدة "لمستقبل" بشخص رئيس تحريرها الأستاذ جوزيف خوري الراعي الدائم للأقلام والمبدعين، والأستاذ بلال الحايك نائب رئيس بلدية بانكستاون، والأستاذ إدمون طوق ممثل حزب سبعة في أستراليا، ومعه المحامي لوسيان ضاهر الضيف من لبنان، وجمعية كفرحلدا الخيرية راعي الحفل بشخص الرئيس السيد الياس طنوس، ومشروع أفكار اغترابية للأدب الراقي بشخص أمينة السر الأديبة مريم رعيدي الدويهي، والمجلس الأسترالي اللبناني بشخص الرئيس السيد غازي قلاوون، و Sydney Community Connect للخدمات الاجتماعية والخيرية بشخص الرئيسة والمؤسِّسة السيدة جمانة منزلجي التي قدمت دعماً كبيراً للأمسية من خلال محلات "داستي بينك" للألبسة والدعوات التي وجهتها، والمجلس الأسترالي اللبناني العالمي بشخص الرئيسة السيدة نضال حمزة، ونادي الشرق لحوار الحضارات بشخص الرئيس المهندس جوزيف سكر، ومركز غرب سيدني للخدمات الاجتماعية ممثلاً بالرئيس التنفيذي الأستاذ فادي الصديق والمسؤولة عن النشاطات السيدة سو بدر الدين والوفد المرافق، وغرفة التجارة في روكدايل بشخص الصديق محمد مبيض، ورئيس جمعية مار الياس- وولنغونغ ميشال أيوب، و"مالتي برينتينغ" بشخص صاحبها الصديق ميشال حنا، وملتقى الفنانين الأستراليين العرب، وجمعية ابناء الضنية الخيرية بشخص الرئيس السيد محمود يوسف، والحاج حسان مرحبا رئيس جمعية طرابلس الفيحاء، ومؤسسة آفاق للثقافة والفنون العراقية برئاسة الأستاذ منير العبيدي والمسؤولة عن لجنة المرأة د. سحر، والسيد ملحم حلاوي من الرابطة الدرزية، وإذاعة إس بي إس ممثلة بالزميلة جميلة الفخري اللي أجرت مقابلة مع الأديبة كلود والأستاذ صالح السقاف، والشكر موصول للزميل أنور حرب رئيس تحرير جريدة النهار لإجرائه مقابلة مع كلود، كما الشكر لموقع فرح نيوز والأستاذ رفيق الدهيبي لنشر الإعلان ودعم الحركة الثقافية، ولموقع ألف لام في لبنان بشخص الإعلاميين كلود أبو شقرا وجورج طرابلسي، ولصفحة سيدني أورغ والصديق مصطفى حجازي لنشر الإعلان، وكل المواقع والصفحات اللي اهتمت بنشر خبر الأمسية، والأصدقاء الذين وجهوا دعوات بأي طريقة، وإذاعة صوت سيدني بشخص الإعلامية ندى فريد مع تهنئة لانطلاق الإذاعة، والنشامى الأردنيين برئاسة رئيس الأسرة الأردنية الصديق جرمان الماعط والصديق مايكل حداد والوفد، والصديقة برتا برجاوي أمينة سر جمعية بيروت الخيرية والوفد المرافق، وفريق العمل بمسرحية "الفساد" للمؤلف والمخرج غسان الحريري الذين ألغوا التمارين لكي يحضروا الأمسية، والجمعية السورية برئاسة السيد زهير السباعي، وجمعية كفرصارون الخيرية بشخص الرئيس السيد إيلي ناصيف، والكابتن أحمد فردوس رئيس تضامن الأندية الرياضية لكرة القدم في الشمال و"ملتقى الأحباب" أعضاء الوفد المرافق، وعائلة المكرم مايكل طنوس، وجمعية بنت جبيل بشخص السيد خليل جابر، وآدم أسعد منسق دائرة باراماتا في تيار المستقبل...

ووجه الدويهي كلمة شكر للأب إيلي فرنسيس خادم رعية القديس كليمانت للروم الملكيين الكاثوليك في برزبن الذي قدم قداس الأحد عن نية الأمسية وكلود وسايمون ونيتنا جميعاً، والشدياق جان تابت (برزبن) الذي قدم صلاة عن نية الحفل. كما شكر المساهمين في إعداد الحفل: السادة سايمون حرب، طوني بو ملحم، د. أنطوان باريش ، جورج بدر، جمانة منزلجي، سو بدر الدين، إليان بولس، المصور سام عيتاني، رويدا طنوس سيدة الماكياج اللي قدمت ماكياج كلود.

كما رحب مقدم الحفل بأهل الكلمة والشعراء والأدباء، ونوه بمجموعة كتب صدرت أو ستصدر برعاية أو اهتمام من أ"فكار اغترابية": الشاعر طوني رزق أصدر "نبيد ختيار"، الشاعر حنا الشالوحي أصدر ديوان "عالبال"، الشاعر أحمد الحسيني أصدر ديوان "رنين القوافي"، الأديبة دكتورة أميرة عيسى ستصدر قريباً مجموعة "حَبّ الرمّان"، الأديبة مريم رعيدي الدويهي ستصدر قريباً مجموعة "بنفسج ناطر تا ترجع الضحكه"، كلود ناصيف حرب أصدرت "بدموع الورده كتبتلك... وهيك بحبك"، الشاعر علي وهبي يصدر قريباً كتاباً نثرياً، الأديبة كلادس القزي ستصدر "عاشقان تحت غيمة ياسمين".

وأعلن الدويهي عن صدور كتابين له هذا العام، أولهما ديوان شعري، والثاني نصوص فلسفية باللغة الانكليزية، تمهيداً لمهرجان الأدب الراقي الخامس في سيدني. كما هنأ الشاعر محمد الديراني الذي سيصدر ديوان "خيّال على حصان طائر”.

الكلمة الأولى في الأمسية كانت للأب الصديق أفرام عباسي، عن المحبة والعائلة، ثم كانت القراءة الأولى من أعمال الأديبة كلود ناصيف حرب بصوت السيدة سو بدر الدين. وقدم السيد سايمون حرب وعقيلته الأديبة كلود هديتين لسو وابنتها تقديراً لمساعدتهما في إعداد الحفل. ثم قدمت الأخت لينا نجيم صلاتين، واحدة منها من كتاب "عيناك مرفأ لحنيني" للأديبة كلود ناصيف حرب، ثم كانت قراءة من أعمال الأديبة كلود بصوت السيدة جمانة منزلجي الجمل. وقدم سايمون وكلود هدية للسيدة جمانة تقديراً لمساهمتها في الحفل.

وقدمت الأخت إلهام جعجع صلاة من كتاب "نغمات على قيثارة الحنين"، تلتها المرنمة جاكلين حداد بترتيلة "جايي لعندك عم صلي يا عدرا يا إم الكل"، ثم ألقى رئيس جمعية كفرحلدا الخيرية راعية الحفل، الصديق الياس طنوس كلمة شبه كلود فيها بكوكو شانيل، وطُلب من السيد طنوس البقاء على المسرح لقطع قالب الكايك بمناسبة عيد ميلاده وعيد ميلاد زوجته السيدة منيرة، وقدم سايمون وكلود هدية إلى السيد طنوس. ثم قدما هدية إلى الصديق طوني بو ملحم تقديراً لمساهمته في هذا الحفل. كما طُلب من زوجة المطرب مالك رفاعي السيدة نورما قطع قالب الكايك بمناسبة عيد ميلادها، وقدم سايمون وكلود هديتين للفنان مالك رفاعي وزوجته نورما، وهدية إلى المصور سام عيتاني.

ثم كرت سبحة القراءات من أعمال الأديبة كلود بأصوات السيدات جميلة الفخري، دلال لويس، سمر الحاج، ندى فريد، فرح عصافيري، ومريم رعيدي الدويهي.

ودعت كلود الأديب الدويهي لقطع قالب كايك بمناسبة عيد ميلاده والذكرى الخامسة للإعلان عن تأسيس مشروع أفكار اغترابية. وألقت كلود بالمناسبة كلمة قالت فيها: "اليوم منحتفل بعيد ميلاد العبقري اللبق عميد الأدب الراقي من أستراليا إلى العالم. واحتفالنا اليوم هوي عربون شكر ومحبه لكل شي قدمو للأدب والثقافة، صاحب 46 كتاب مختلفة الأنواع من شعر ونثر وقصة وفكر وتاريخ وأعمال أكاديمية، راعي النهضة الاغترابية التانية اللي نشر حوالي 34 كتاب من عام 2015 لهلق، وساعد كتار عا نشر كتبهم وإظهار أعمالهم، وأنا انطلقت من مشروعو بعالم الأدب، ونشرت كتبي من خلال المشروع، ولولا الدويهي الأدب بيفقد كتير من حياتو ومن روحو. عيد ميلاد سعيد للجميل. وكمان بـ 7 شباط كانت الذكرى الخامسة للإعلان عن تأسيس مشروع أفكار اغترابية للأدب الرافي، وكان مهرجان الأدب الراقي الأول والحاشد بصالة كاتدرائية سيدة لبنان، وكنت أنا مقدمة البرنامج. وكل مهرجانات الدويهي بعد عام 2015. وهيدا بيشرفني. إن شاء الله إيامك فرح وأعياد واحتفالات تا يبقى نور الثقافة مشعشع بالكون".

وبعد الانتهاء من إلقاء كلمتها، قدم الأديب الدويهي الأديبة كلود ناصيف حرب، فقال:

"بتخيّل كلود بنت زغيره، راجعه من المدرسه، وعم بترَندح قصيده تعلمتها من كتاب - متل ما بيقولو الرحابنه - وهالبنت كانت تمشط شعرها بمشط النجوم، وإسوارتها من عقيق البحور البعيده. وكبرت الصبيه وصار الحلم قصيده، وقنديل أزرق معلق فوق درج البيت، مطرح ما كان جورج ناصيف يمرق، ويتطّمّن إذا عروس الحكاية لقيت عريس وعطر جديد، لأنو الإيام عم تهرب من إيدين الناس، والعمر ما بينطر، وما بتنطر المواعيد... وجاندارك قديسة البيت، صلت بالليل والنهار، وضوّت شمعه تا تبقى الضحكه عا شفاف الحلوه، وما حدا يسرقها، لأنّو الحراميه كتار، واللي ما بيحبّو الفرح كتار، لأنو حياتهن عتمه، وقلوبهن متل جناح الليل... ويوم ورا يوم، زرعت كلود الفلاحه الزغيره كرم العناقيد، وكانت "كلمات من أعماق الحبّ" موعد مع النور والبحيره الهاديه، اللي فوقها القمر عم يرسم ضحكه، وبالوما عم يحكي. وكان مرفأ الحنين متل المحطّة بالمسرحيه، وفي ناس قالو: ما في محطه، والأرض صحرا ما فيها عشب أخضر، وهودي الزياح اللي عالأرض تركوهن ولاد كانو عم يلعبو. لاكن لا. الأرض هيّي الكنز، والعشب الأخضر هوي لون كتاب، ومراية عروس، والزْيَاح هني سطور وكلمات عم تصرخ من أعماق الحنين، ومن قلب سيدة الحنين... تا يصير الحبر عطر ياسمين.

وما خلصت الخبريّة بعد، لأنو اللي بيوقع من الخوف ما بيعرف أسرار الخيل، وما بيعرف كيف السيف بيضْوي متل الشمس، واللي بيرجف من هدير العاصفه بيكون قلبو رماد وفكرو مدينة سواد. من هيك "نغمات على قيثارة الحنين" رح تضل تعزف طول الليالي، ورح نضل نسهر مع النغمات، طالما في بالروح غنيّة، وطالما بتلبس الغابات طرحه مخمليه... ويا كلود نحنا بأفكار اغترابيه كتار اللي بيحبونا، وعنّا مدن خلف البحر، والناس بيعرفونا، وأحياناً منخسر، لاكن ألله بيعوضنا عن كل شي... ومش عجيبه كل يوم نقول: رح نكمّل مشوار الإبداع، والله معنا، وإذا خلص المشوار بتكون الحياة، والإراده، والفكر، والإبداع ما لهن معنا... والله معنا".

وألقت الأديبة حرب نصوصاً راقية عن الحب والحنين والأمل والحياة من كتابها، ثم دعي الجميع إلى قطع قالب الكايك والمشاركة في كوكتيل غني.

يذكر أنه خلال الحفل، وصلت ثلاث بطاقات تهنئة، من والدة كلود السيدة جاندارك ناصيف، وشقيقة كلود السيدة دونيز، وابتة شقيقتها الصبية أليكوندا مالطي.