حبٌّ في يوم واحد

 

عــــن أيِّ حبٍّ في حـيــاتـي أكتبُ؟

صعبٌ كلامــي، والكتابةُ أصعبُ

يـا مَــن أنــا أحببتُ يــوماً واحـــداً،

لكنَّه يـــومٌ طــــويــلٌ، مـتعِـبُ...

حاولتُ أن أمشي الطريق بمفردي،

فرأيـتـُهـا منِّي تخــــاف، وتهرَبُ

وختمتُ بالأحـــــــزان أوَّل قصَّــــةٍ

صدَّقتُها، وخرجـتُ منها أكْذِبُ

لا تسأليني: كيـف رحلتنـا انـتهت؟                                         

فالبحر لم يــــرأف بنا، والمركَبُ!

كيف الشعورُ على الحضيض تركتُه،                                   

وتركتُ أوتــــــارَ الـمُغــنِّي تُـصـلَبُ؟

غيبي، فلستُ أريــد أن نبقــى مـعـاً!

إنَّ الغيابَ هـــــو الحضـــور الأقْربُ

أحببتُ يـومـاً واحــداً، فـــإذا بــــــه

مـنِّي يــضــــــيـــعُ، لأنـَّني مـتقلِّبُ...

يومٌ أعيشُ مــــع الحريـــق لأجلـه،                                     

وإذا كــــرهتُ حـريـقَــه، أتـعــذَّبُ.

 

ملاَّح يعطش حتّى الموت

 

غــيَّرنـي حبُّكِ مــثــلَ السحرْ،                                               

يــا ساحرةً تسكـنُ فــــي الشِعـرْ

يـا أغـنـيـةً غـنَّـاهـــــا الـصـبـــــــ

حُ، فـــذابت في أكـــــواب العطـرْ

مــا حــاصَرنــي حبُّ امـــــرأة                                               

مـــن قبلُ، ولا أحرقـنـي الجمـرْ

مــا صِـــرتُ عـــــذابــاً يــوميّـاً،                                              

فــيــه الأشواق، وفــــيــه الصـــــبرْ            

فـلــمــاذا حــطَّـمـتُ سلاحـي،                                              

وجـنـاحي، كي أحيا في الأسرْ؟

ولـــمـــــــاذا أعـطــيــتـُـكِ حـبّــاً

لا تـعـطـيـه الـوردةُ للـفـجْـــــرْ؟!

ولــمــاذا خـالــفـــتُ المـعــقـــــو

لَ، وغنَّيتُ لأحــــزان الـعـمْــرْ؟!

إنـِّـــي مـــــــــن دونـــِـــكِ إنسانٌ                                               

لا يــَعــرف غـــــير ضــيـاع الفكرْ     

مــلاَّحٌ يَـعـطشُ حـتَّـى الـمــــو

تِ، فيشرب مــن أمـواج الـبحرْ.

 

كسر الحبُّ سطوتي

 

هــــــل تحبِّين أن تصـير جــراحي

وردتين، وجــدولاً في صــــــــباحِ؟ 

هـــــــل تحبِّين أن أطــــــــــير إلــيـك                                         

كالفراشة فـــي هــــوى المصـبــاحِ؟

صــــــــدِّقيني إذا اعــترفــت بــأنـِّـي                                         

كسر الحبُّ سطوتـي، وجَـنـاحي

قــد هُزِمتُ، فلا الخيول خيولـي                                         

وخسرتُ، فـلا الـرمـاح رمـاحـي

كالمساكينِ صــــــرتُ بـعـد سقوطي                                         

فـأعـيـدي إليَّ بــعـضَ سلاحـــــي

كالأسيرِ الذي بــــــــــدون رجــــــاءٍ،                                   

فـمـتــى سوف تُطلقين سراحـــــــي؟

حـبُّكِ البحـــــرُ غــاضــــباً، وحياتي       

زورقٌ ضـــــــــاع فـي هديــــر الرياحِ

هـدِّئي المـــــــــوجَ مــــرَّةً كلَّ عــــامٍ،                                   

وامسحي الملحَ عــــــــــن فَــم الملاَّح...

حبُّكِ السيفُ جـــارحـــــاً، مستبدّاً،                                   

واقــفـــــاً، نـــازفــــــــــــاً على كلِّ ساحِ

أتركيهِ حــــديقةً فـــي ضلوعـــــــي،                                   

واتــركيني أسيرُ خلفَ جِــــراحـــي.

 

الوقت غيَّرني

 

- تعبتُ منكَ، فـقُـل شيئاً لمـَــن تعِـبـــا، 

وخُذْ يديَّ، فموجُ البحر قد غضِبا...

دعِ السكوتَ، فإنَّ الصمت مـن ذهـبٍ،        

لكنَّ صمتَ الـهوى بالروح قد ذَهبا...

 

 

- صعبٌ كلامي، فخيلُ الحبِّ ضائـعـةٌ،    

والحــزنُ هـــــدَّمَ بيت الشعـر، فانقلبا

أيــن الشعـور الـذي بالنار حاصـــــــــرنا؟  

أيـن الحريـق الذي كـنَّـا لــــــه حَطبا؟

عــذراً إذا قلتُ: إنِّي مـــا وجدتُ فمـي،

ولا القـصــــائـــدُ قـــــــــد غنَّيتُها طَـرَبا

ولست أتـْـقِــن إلاَّ محْــــو ذاكــــرتــــــي،          

ولا أؤلِّف شِعـــراً جـاهــــــــزاً، عُلـَبـا...

مـــــا ظلَّ عـندي جنـاح كي أطيرَ بـــــه           

هل يملك الشمسَ عصفورٌ إذا ارتعبا؟!

عودي عن الباب، إنَّ الباب من خشبٍ،                             

ولستُ أفــــــتـــح قـلــبـاً مـثـلـه خَشَبا...

لـن تـعـرفيني، لأنَّ الوقــــــــت غيَّرنـي،                             

وصرت أهرب من عمري الذي هرَبا.

 

قد لا تكون

 

قد لا تكون مريضةً،

لكنَّها مرضت لأذرف دمعتينْ...

ووقفتُ في نصف الطريقِ،

فقلتُ: إنَّ الشمس ضائعةٌ،

وليس على الطريق سواي تحتَ النارِ،

والإعصارِ...

قلتُ: لعلَّها أخذت قطار الخوف منِّي،

بعدما اختبرتْ يديَّ،

وكيف أرفعها

على جمر اليدينْ...

أو إنَّها غضبت لأنِّي

كنت أمحوها، وأكتبها

بحبرِ القبلتين...

أو ربَّما رضخت لوالدها

الذي يخشى عليها أن تحبَّ،

فإنَّه يوماً أحبَّ، وصار مجنوناً

وأطلق في الوجود رصاصتين...

أو حذَّرتْها أمُّها منِّي،

فقد قرأت رسائلنا التي كنَّا نخبِّئها،

وقالت: يا ابنتي،

إيَّاكِ أن تصغي إلى رجلٍ،

فإنَّ أباكِ يكذب في الدقيقة مرَّتينْ...

أو ربَّما نسيت مواعيدي،

فذاكرة النساء ضعيفةٌ...

وأنا على نصف الطريق

محاصرٌ برماد مشكلتي،

ورعد سحابتينْ...

لكنَّها اعتذرت عن التأخيرِ،

واحتالتْ عليَّ بجُملتينْ

فحملتُها، وقتلتُها...

وتركت في أرض الجريمةِ زهرتينْ.

 

الرداء الأحمر

 

لا تـقـتـلـيـني بهذا الأحـــمـــــر القاني

جسمي ضعيفٌ، ولون الجمـرِ أعماني

مـثـل النـبـيـذ، ولكنِّي سكرت بـــــــــه

مـــــن البـعـيـدِ، فــمــا أشبعتُ إدمـــاني

أحـتـــار بينهما: ثــــــــوب يطاردنـي،

وثــــــــروة فـــــيــــــهِ، لــم تُــعْــطَ لإنسانِ

وأنــتِ سارحةٌ، لا تشعـــــرين مـعـي                                

ولا تعيشين في بـــؤسي، وحـــــرمــانـي

لا ترشفي الكأسَ، إنِّي سوف أكسرها

لأنـَّــــــهــــــــــا قـــبَّــــلت ورداً بـنـيسانِ...

ولا تـثــوري إذا عيـــنـــاي سافــــــــرتـا

في الثلجِ، في المــــــــوجِ، في بستان رمَّانِ

أيـن الجـريمة إنْ أحببتُ، يـا امـــــرأةً

لـولا أضـيـِّعهـا ضيـَّعتُ عــــنــــوانـــي؟

أنـا وأنـتِ، وهـــــــذا الثوبُ في خطرٍ...                               

وأحــــمـر الــثـــغـــــر تـــــفَّــــاحٌ بلبنانِ

أنـا وأنتِ، ونــــــــــــــــــارٌ بين أضـــلُعنا؛           

فـيـنـا مـــلاكٌ، وفينا ألـفُ شيطـــــــانِ.

 

إذا افترقنا

 

تُفضِّلين حديـثـاً عــــــــــــن تشرُّدنـــا،

وكم نجـــــوع، وكم ضـاقت بنا بلدُ...

وتبحثين معي في الليل عـــن حطبٍ،                                   

فالبرْدُ يصـــرخُ في الجدرانِ، والبَرَدُ

أصبحت أعــــرف أنَّ الحبَّ أوجدنـا

فكيف عـــــن حبِّنا الغالـي سنبتعدُ؟

من عشب عينيك عندي ثروةٌ، فلمَن              

لولاه تشرق شمسٌ، أو يكــــونُ غَدُ؟!

إنِّي سأُشعـــــلُ بالكبريـتِ قــصَّـتـنـــا...             

لولا الحرائقُ أهـلُ الحبِّ مـا وُجِدوا

وأشتهيكِ أمــــــــــــام الناس قاطـبـةً،              

فــمَــــــن يعاقِب أطفالاً إذا عَـبَدوا؟!

لن يأخذوا النارَ والإعصارَ من يدِنا،                                   

فإنَّ قصَّتنا عـــنــــوانـُـهــا الأبــــــــــــــدُ

إذا افترقنـا، يصير الحبُّ معجـــزةً،              

ولا يُـقـبِّـل ثَـــغـــــراً بَـــعدَنــا أحَــــدُ.

 

أحزان قصَّتنا

 

أحــــزانُ قصَّتـنـا غطَّت عــنـاويني،                                      

وصـرتُ في الريح تمثالاً من الطينِ!

أظــــنُّ أنَّ شتــاءَ الـعـمــر داهمني،                                     

وليس فـــي موقِـدي عُــــودٌ لتشرينِ

ظـلِّي، رجوتـُكِ، أقداري ومشكلتي            

إنِّـي أحبُّ الذي فـــــي الـنـار يُلقيـني

أنا الغريب الذي ضـــاعت مدينته،                                     

فمَن سواكِ مِن المجهولِ يحميني؟!

 

                ^^^

 

لـمَّـا وجدتُك صـــــار الحبُّ عاصفةً

على طـــريقي، وبرقــاً في شراييني

وأصبح الشعر عصفـــوراً على شفتِي

وأصـبــح الــــــــورد بستاناً يُغطِّيني

فكيف جئتِ من المجهول يا امرأةً؟                                   

وكيف حبُّك بعـد الموت يُحييني؟!

أنتِ الملاك الذي في الجمــر أتبعـه...            

في كلِّ يــــــــومٍ أصلِّي كي تـُحبِّيني.

 

                ^^^

 

أحــزان قصَّـتـنـا يــــــــومـاً تُعذِّبني                                       

حتَّى الجنونِ، وأيَّامــــــاً تـُراضـيني

ظلِّي هناك، فــمــا لــــي رغبةٌ أبـَــــداً

أن تأخـــذي موعـداً منِّي، وتعطيني

ظلِّي كــمـــــا أنتِ، رسمــاً لا أكـمِّـلـه

وغــربةً فــــي يــد الأقدار ترميني...

فـنظـرةٌ منكِ صوبَ الشمسِ تحملني         

وقبلة مـنـــكِ طـُـــــول العُـمـر تكفيني.     

 

حقيبة

 

مــــن نظرةٍ منِّي، أُداريـهـا  

تلك الحقيبة، كيف ترْميها؟

وتضـمُّــهــا حيناً مُعـجِّـلةً،    

فيفوحُ عطـرٌ مــن قَنانيها...

أغراضــــهـــا فيها مبعثرةٌ:    

أقـلامُ  كحلٍ فـــي نــواحيها

وأصـابعٌ حمــــراءُ غالـيـةٌ    

أزرارُ وردٍ فـــــــــي أَوانــيــهـا

فيها دبـابيسٌ، ومـروحــةٌ   

مـــن حَـــرِّ أشواقــي تُنَجِّيها

فيها كــتــابٌ كلُّـه غــــــــــزَلٌ

وقـــصـائــــــــدٌ رَقَّـتْ مَعانيها

فـيـهـا مـنـــاديــــــــلٌ مُـلــوَّنةٌ    

تَطْوي الحقولَ بها، وتَطويها

وأسـاورٌ، وخـــــواتمٌ ذهــبٌ،   

ممَّـا اشتريـتُ أنــــــــا لأهدِيها

وتَصيحُ في أرجائها صُـوَري                                                      

ورسائــــــــلٌ مِــنـــِّي تـُخـبِّيها!

كم عـنـدهـــــــا سرّاً تُهرِّبـُه؟

كم قـصَّــــةً ضـــاعت أَساميها!

صندوقُ دنيا، لو به وَضعتْ              

دنيا مـــن الأفكار، يَحْويها...

تلك الحقيبةُ كيفما اتَّجهتْ،            

تمشي العيون لكي تُلاقيها

أخشى إذا ضاعتْ يضيعُ سًدى

قلبي الذي خبّأتُه فـيهـا.      

 

تفهَّمي صمتي

 

أتحبُّني؟ كـــم مـــرَّة هـــــذا السؤا                                          

ل سمعتُهُ، ورفضــتُ أن أتكلَّمــا...

إن قلتُ: لا، وقف الزمـان مكانَهُ،                                         

والعمرُ حاصره الظلام، فأظلما...

الـحـبُّ شيء لا يـفسِّره الكـَـــــلا                                          

م، فلست أملِك حين يملكني فَما!

الحبُّ أوجدني، وكنت خـرافةً،                                          

والحبُّ أسعدنـــي، وكنت محطَّما

وهو الذي أحرقتُ فيه أصابـعي

ودخلتُ فــــي أوجـــــــاعه مترنِّما

كنت الغـــريبَ، فضمَّني بجناحــــــه،     

 حتَّى نسيتُ الـــواقـــــع المتألـِّما...

إن قيلَ: ضاعت فـي البحار مـــراكبي                                    

فأنـا أمــرتُ البحـر أن يتحكَّما...

وأنـــــا الذي مـــــــا كـــــان ينبض قلبه،     

فإذا بـــــــه في الحبِّ صار معـلِّـمـا

من عشب عينيك اخترعتُ حديقتي،                                   

وصنعتُ من ذهب الأساور أنجُما

ونشرتُ ثوبَكِ فــــــــي الــــربيع، كأنَّـه      

بستانُ ورد للفـضــــــــاء تبـسَّمـا...

إنـِّي أحبُّكِ فـــــــي بــــــــراءة شاعــر،                                    

فتقـبَّـليـنـي حــــــائـــــراً، متلعْثما!

وتفهَّمي صمـتي، فإنـِّي كاهـــــــــــنٌ      

فـــــي قلبه صــلَّــى عليكِ، وسلَّـما...

إنْ كــــــان يُجْــدينا الـكـلام، فإنَّـنـي       

دوماً أحبُّكِ، يــا وجودي الأعظَمـا!

يـومٌ وحيـدٌ لـــــــــن أحـبَّـكِ بـعـدَه:       

لـمَّـا تــــزول الأرض، أو تقعُ السما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

زمن العواصف

 

يبستْ عــروق يدي، وخانتني دواتي،

ودخلتُ في زمَـن العواصف، والشَّتاتِ

وهربتُ منكِ، ومـن جنون عواطفي...

مــــــا أنت إلاَّ صفْحـةٌ فــي ذكريـاتي!

إنـِّي أراك على الرصــــــــيف كئـيبـةً،

والـريحُ تعبـَث فيكِ مـــن كلِّ الجهاتِ

أإليَّ تعتذريـــــــــنَ؟ إنَّ مشاعـــــري

ثلجٌ، ومن حــولي ضباب تساؤلاتي

أتـمـثِّـلـيـن عـليَّ دوراً كاذبـــــــــــاً؟!

إنِّـي أمـوتُ مــــــن النساء الكاذباتِ...

لا تــفــــتــَحــــي عُـلـبَ الكلام، فـإنَّـنــــي

رجـــــــــــلٌ عظيـم الـثـأر، يفتكُ بالجُناةِ

والــــيـــــــومَ تـكـتشفين أنـِّـي مـــــــــــاردٌ

ومعي سلاحٌ جــــــــــــارحٌ للـخـائـنـاتِ!

أخطأتُ حينَ دخلتُ في نـــار الــهــوى،

ومشَيتُ خلف بــراءتــــي، وتخيُّلاتـي

فأضعتُ أيَّامــــــــــــــي سُدى، ورأيتُني

أبكي على ذاتـَي، وتصـــرخُ فيَّ ذاتي...

ما عدتُ أعرفُ من أنا؟ من أنتِ؟ كيـ

ـف تموتُ أيَّامــــــي، وتذبلُ أغنياتي؟

إنِّي عشقـتُـك في حياتــــي مـــــرَّةً،

فوجدتُ أنَّك لـم تكـونـي فــي حياتي.

 

كسرتُ تمثالي

 

أخبرتُـهــــــا أنِّي سئمتُ شقـاءهـا                                       

وكـــــرهتُ منهــا صيفَها، وشتاءَهـا

 فجميع ما قالت أمـــامـــي تافهٌ،     

 ويُغيظني أنِّي احتمَلتُ بَلاءَهـــــا...

لعِبتْ بقلبي، مثـل طفـــلٍ طائشٍ...

يـا ويلتي! كيف انتحرتُ فداءَها؟

كيـف الليالي قـد سهرتُ لأجلها؟

كيف اعتنقتُ جمالها، وغِــواءَها؟

حبِّي لها مــــا كان إلاَّ نــــــــــــزوةً،

 وخــرافــةً فـضح الزمان غباءها...

إنِّي سأهرب مـــــــن زوايا قصرها

العالي، وأتــــرك أرضها، وسماءها...

لكنَّها فـــي لحظـــة الـثــأر الــــذي

حــرَّضـتُـه، كي يستبيح دمـــــــــــاءها

مــرَّت أمـــام البيت مـثـل فراشةٍ،

وسمعتُ في الدرب الجميلِ غناءَها...

مثل الدخـان رميتُ حـقـدي كلَّه،

فكسرتُ تمثـالي، وطـِــــــرتُ وراءها.

 

عودي إليَّ

 

عـودي إليَّ، وهــدِّئي نـــاري،       

يـــــــا مَــــن تلاحقني بأفكاري

عـودي إليَّ، فقد يبستُ هــنـا                                                   

كحديقةٍ مـــــــن دون أمـطــارِ

جــــاء الربيــع، وأنت غائبةٌ،

فلمن سأهـدي عطر أزهاري؟

ورسائلي حـــــــبرٌ علــى ورقٍ،

مَـــرميَّةٌ فـي قلب إعـصــارِ...  

يـــــــا قصَّةً عنـْوَنْـتها بـدمي،                   

وخَـتمْتـُهـا برمـــــــاد أسفاري!

منذ اختلفنا، صــــرت لا أحـداً،

فأنـا حُـــطـــــامٌ خلــف أسوارِ

والليل يــــمــحــونـي، ويتركـنـي

متبعثراً، كالـــزنـــبـق العاري...

عودي، فأنتِ السحرُ في شفتِي،

والوردة الحـمـــــراء في داري...

لـن تضحكَ الأقـدارُ لي أبـــــداً،         

إنْ لم تَكونـــــي أنتِ أقــــــداري.

 

شمال القلب

 

صوَّرتُ حبِّي تصـــاويــراً بألوانِ

فصـرتُ في معرضٍ من صنع فنَّانِ

زرعتُه غابةً، فامـتدَّ مـــن جبـلٍ

إلى جبالٍ، إلى أكــــــــواخ رعيـانِ...

سقيتُه النهــر، كاد الـنهر يشربُه،

فـإنـَّه عَطَشٌ فــــي قلب عطشانِ...

قبْلي كلام الهوى حـبرٌ على ورقٍ

والشوقُ بعْــــدي كإعصـارٍ بفنجـانِ

ولي حبيبٌ على الأشجار أرسمه،

في ضحكة النهـــر، في أزهار بستان

إنِّي فتحت لـــــه قـلــبــي ليسكنه،

فالقلب لـولاهُ مسكونٌ بأحـزانِي…

حبِّي غناءٌ، سماءٌ، قبلةٌ صرختْ...

أمشي على الماء لـولا الحبُّ ناداني

عنوان بيتي شمال القلب، أعرفــه...

إنِّي أضـــــيــع إذا ضـيَّعتُ عنـواني.

 

وعد قطعته

 

لا تــرحلي عـنِّي بغـيرِ كــلامِ 

مــــا زال عنـدي ساعدٌ لتنامي

ما زال عنـدي للنساء مدينـةٌ،   

وقصــــــــائـــدٌ في دفـتـر الأيـَّامِ

وحدائقٌ من كلِّ زهرٍ عـاطـرٍ،  

وبـيادرٌ فيهـا رفــوفُ يَـمــامِ...

إيَّاكِ أن تتَخيـَّلي فــــي لحظـةٍ

أنِّي حكمتُ عليكِ بالإعـــدامِ!

وختمتُ بالأحزانِ أجمل قصّةٍ،

وتركتُ قلبي جامداً، كرُخامِ

يـا مَن تعاتبني على حبِّي الذي

يمشي كحدِّ السيف بين عظامـي

وتقول عنِّي: كاذبٌ، ومواقـفي

مــــرهـــــونـــة للشكِّ، والأوهـامِ...

إن كنتِ حاقـدةً، فـلا تتردَّدي

أن تهْدمي قصــراً مـــن الأحلامِ!

لكنَّ وعـــــداً للـغـرام قطعـتُه،

سيظلُّ كالطفلِ الصــغيرِ أمــــامـي

فإذا انتهى الحبُّ الذي غنَّيتُه،

حطَّمتُ قلبي، وافترشتُ ركامـي.

 

لا تغمضي عينيكِ

 

منذ انتهى أمري، غـدوتُ مشرَّداً

وجعلتُ مــن أحــــزان قلبي معْبَدا

لم تسأليني عـــــــــن حياتـي مـرَّة،

يا مَن حياتي عندها ضاعتْ سُدى

حـــــاولتُ أن أعـطـيـكِ حبِّي كلَّه،

فتركتِني تحت الشتاءِ، مُــــــهـــــدَّدا

وكتبتُ عنكِ: "أنـــا أحبُّكِ دائماً،"

فــأخـــــــذتُ منكِ تكبُّراً، وتَــمَـرُّدا

كانت مواعيدي كلامــــــاً فارغـاً،

ورسائلي فـــــــي كلِّ ناحيةٍ صـــدى

كثُرتْ خــــطــايانا، فكيف نُعِيدُها،

ونظلُّ نـضـــــــرب للكآبة مـوعِـــدا؟

كيف الذي صنع الحريق يعيشُ في

قلب الحــريـق، ولا يخاف المَشهَدا؟

من بعد ما انطفأت قناديل الهوى،

وشعورنــــــــا مـثـل الـــهـــواء تبدَّدا

لا تُغمضي عينيكِ، كي لا تبصِري

عمري الذي قـد صار لوحاً أسودا.

 

قبلة

 

"إلامَ سنبقى فــي الغـرام نُـمــثِّــلُ؟                                     

نمـــوت ونحيـا، والشعور معـطَّـلُ...

إلامَ نُـغـطِّي جـــــمــرَنا بـرمـادنـــا،

ونخشى مـواعيد الهــــوى، فنؤجِّلُ؟

ومـــا الحبُّ إلاَّ رعشة فـي قلـوبـنـا                                     

وبـَـــــــــــــرقٌ إلـى أفكــارنـــا يتسلَّلُ...

فلا تتركيني فـــي الطريق معـذَّبـاً      

أسير على جرحي، وجرحي يُولوِل

وهاتي من الثغر الـذي قـد رغبتُـه                                   

كتفَّاحةٍ حــــمــــراءَ بالقِشرِ تُــؤكَلُ...

فما أنتِ عبلةُ، واللـقـاء مـحـــــرَّمٌ                                        

ولستُ أُبالي بالتي تتبتَّلُ...

تعالي إلى عصـري الجـديـد، فإنَّـه                                        

سماءٌ، ومـاءٌ... وانتحارٌ يُعـجِّــلُ!

وكوني بـحاراً لا أخـافُ عـبورَها                                         

وكوني يداً مـن كلِّ عطرٍ تُحَمِّـلُ!"

 

فـــــردَّتْ علـيَّ بنظرةٍ غـجـريَّــةٍ،    

ومـــا فـي كلام العينِ إلاَّ التـوسُّلُ...

فيا ويلها مـــــــــــن قبلة قـبَّـلـتُـها!    

لها رجْعُ موسيقى، وصوتٌ يجلْجِل

فدبَّت دبيب النمل بين مفـاصلـي

كأنِّي على سُكْرٍ، وللخــمـــــرِ أرجُلُ.

 

يرنُّ الهاتف الليليُّ

 

يرنُّ الهاتفُ الليليُّ، وهْي ترتِّبُ الاشياءَ من كحلٍ، وأقلامٍ، وعطرٍ بين عصفورين ثرثارينِ... كيف تجيب حين توزِّع الألوانَ بين الماءِ والأضواءِ؟ كيف تُجيبُ إنساناً يحطِّمها، فلا يبقى على فمها سوى جمرٍ، سوى حرفين، أو لا شيء غير الصمتِ؟ إنَّ الصمتَ أحلى ما يغنِّيه الذي يمشي على النارِ؟ ولو تصغي إلى المرآةِ، كانت أبصرت جسدي الذي يغلي، وكانت شاهدتني راكضاً في الريح لا ألوي على أحدٍ. وأسألها: لماذا أقفلت شبَّاكها كالموتِ؟ كيف رضِيتُ ألاَّ تُفتَح الأبوابُ فـي وجهي؟ وكم أصبحتُ مسكيناً على يدها! لأنِّي فجأةً هدَّأتُ من روعي، وقلتُ: "لعلَّها تشتاقُ في يومينِ!" لكنَّ الزمانَ يمرُّ والأحزانُ واقفةٌ... ومِن حولي أعاصيرٌ، وأمكنةٌ: هنا أحببتُها، وهنا تبعتُ الأرض وهْي تدورُ... كيف تحبُّني امرأةٌ تحاصرني بمأساتي؟! وتقتلني إذا فكَّرتُ، أو عبَّرتُ عن ذاتي؟!

يرنُّ الهاتفُ الليليُّ، لكنْ ليس من أحدٍ... تُغطِّي علبةَ الألوان، تتركني بلا روحٍ ولا جسَدٍ، فإنَّ الحبَّ أن يبقى الغياب معي، وأن تبقى معاناتي.                  

                                          

بعْدَنا الحبُّ

 

في كلِّ ناحية بــــــــــــرقٌ، وإعصــــارُ،

فكيف يُرضيكِ أنَّ الكــون يـنـهـــارُ؟              

وكيف يُرضيكِ ما أشعلتِ من صُوَرٍ،  

فـفـي الحرائقِ مـــــــن عينيكِ آثـارُ؟

قصيدةٌ أنتِ من عطـرٍ، ومـن ذهَبٍ    

يشدو بــهــا فــي ربيع الأرض قيثارُ

وأنتِ غـــــــــابــــــاتُ أفكارٍ مـلـوَّنــةٍ، 

فيها الـورودُ، وفيها السروُ، والغارُ!

وأنتِ جـوهـــرةٌ، كالشمسِ، غالـيـةٌ   

لم يكتشفْ مثلَها فـي البحــرِ بحَّارُ!

فلا تقولي: سماءُ العـــمـــرِ شاحبــةٌ  

ولا تقولي: طـريـقُ الحبِّ أخــطــــارُ

إنَّ القـنـاديـــــل مـــــــــا زالت معلَّقةً، 

ومـــــوعـــــــد الصيفِ تفَّاحٌ، وأقــمـارُ

يــا ليتني شمعةٌ لا تـنـطــفـــي أبـــداً    

حتَّى أذوبَ لمن في الليل قــــــد ساروا!

يـا ليتني ساحـرٌ يلقي عصــــاهُ، فلا   

يبقى حــــزيــنٌ، ولا الأحلامُ تنهـارُ!

يا ليتني أجعل الأقدار طـوع يدي،   

فلا تشرِّدنــي فـــي الريــــــــح أسفارُ!

لكنَّني محْبَط جـــدّاً، ومُــرتــبـــــِك  

فمركبي غــــــارقٌ، والموجُ غـــــدَّارُ...

كلُّ المواعيد في المجهـولِ تعْرفني،

وصـوتُ أغنيتي رعـــــــدٌ، وأمطارُ...

يـا مَــن تُحــــدِّق في الأيَّامِ، سائلةً:  

هل ظــلَّ في خيمة العشَّاقِ تَذكــــارُ؟

هل بَعدُ في الـدارِ أبوابٌ مشرَّعةٌ؟ 

أم إنَّها ابتعدتْ عـــن أهلِها الــــــدارُ؟

لا تتركي اليأس يمـحـونـا ويكتبنا،

فنحن مَــــــن يمْلك الدنيا، ويختارُ...

كان الهوى قبلنا حبراً على ورقٍ...

وبعدنا الحبُّ لا جــــــمـــرٌ، ولا نـارُ.

 

لن تفهمي لغتي

 

الحبُّ أوجـــعـــنـــي، وأنتِ بلـيـدةٌ 

لا تسمعـين كلامــــــــيَ المعسولا

وتدخِّنين على رمـــــاد قصائـــدي                                         

وتغيِّريـــــن حـديـثـنـا ليطــولا...

ماضي حياتـي فـي الركام تـركتُـه                                         

وبـعثتُ أشواقـــــــــي إليكِ خُـيولا

وهربت مـن صــور النساءِ، كأنَّهـا       

كانت خـيـالاً عـابــــراً، وطُلـولا...

وكأنَّني مــــا كنتُ يــــومــــاً عاشقاً

أو كنتُ في أمــر الهــــوى مشغولا  

هـل تعرفين الآن كيف يصــير مَـن      

يمشي وراء ظــنـونـــه مقـــتـولا؟

كيف انتهيتُ على حصـــير عبادتي     

مـثـل الــهـنــود تقشُّفاً، ونُحــولا؟

كيف البحارُ قطعتُها، ورجعت من    

سفَـري البعيد محطَّماً، مشلولا؟

لــن تفهمي لغـتـي، فأنتِ غـــــريبةٌ،     

وأنــــا أحـــدِّق في المدى مذهولا...

أغلقتُ بابــــي كـــــي تظـــلَّ نهايتي     

عندي، ويبقـى حاضري مجهولا.

 

ما لي قصَّة

 

إنِّي أحبُّكِ، فـاعْلَمــي         أنَّ الذنـوبَ على فمِي

وتصرَّفي مثلي، فإنَّ الرعـــــــــــد يصـرخُ في دمي...

أنــا لا أريـــــدكِ أن تعيشي في عـــــــصـــور تحكُّمي

أنــا لا أريــــــــــــدكِ أن تـحـبِّـيـنــي، ولا تـتـكـلَّــمــي

إنَّ الـــهـــــــــوى أن تهْدمـي الأشيـــاءَ، أو تتهدَّمي.

 

                         ^^^

 

لن تصبحي مـجـنـونــــةً فـي الحبِّ ، إن لم تفهمي

أنِّي أغـــــــــــار عليكِ، لولا كنتِ فـــــــــــــــوقَ الأنجُم

 

أنِّي أطــــــــــــيرُ إليكِ، مـثـــل الطائــــــــــــر المترنِّمِ...

وإليك أهـــرَب خــائفاً        من واقعي المتأزِّمِ...

فدعـــي التردُّد جانباً،        وإلى الحــــــريق تقدَّمي

فـــــأنـــــا بدونِكِ تـــائـهٌ     عـــنـــد الرصيفِ المظْلِمِ

وسواكِ مـــــا لي قصَّةٌ       حتَّى أشاهـــــدَ مأتـمـي.

 

ذات يوم

 

قبـل عينيكِ مـــــــــا رأيـت جــمالا

مــــا أتيتُ إلى الــهـــوى مُختالا

كنتُ أمشي على الطـريق وحيداً     

تكتب الــريــح في جبيني سؤالا

كنتُ أحـيـا كأنـَّنـي تـــمـثــــــــالٌ،                                              

والأعـاصــير تـضــــــرب التمثالا

كنتُ نقشاً على جـــــدار قــديـمٍ،         

جــاورَ اليأس، واستظلَّ الرمــالا         

كيف أشعلتِ جمـرة في عروقي،    

وكَسرتِ الـــقــيـــود، والأغلالا؟

كيف أصبحتُ كالربـيـع جميلاً،    

بـعـدمـا كنت أرتدي الأسـمالا؟

حدِّثيني بــــمـــــــــاء عينيكِ، إنِّي

لا أريــــــــد حديثنا أن يُقـالا...

عندمــــــا غبتِ ذات يومٍ طــويلٍ،

صـرتُ شكلاً محطَّماً، وخيالا

صرتُ طيراً عـــــــن الهواء بعيداً،

بالجــــراح يخضِّب الأقـــفـــالا.

 

حبُّكِ العذريُّ

 

أُترُكينــي، واتـرُكي حُبِّي الكبيرا           

وارْحلي عــنِّـي قليلاً، أو كـثـيـرا

وخُــــــذي منِّي الذي أعطيتِنـي،              

أصبح الماضــي غُبـاراً، وقُشورا...  

قـــد شربتُ المــرَّ حتَّى أصْبَحَتْ              

علقماً كأسي، ولــــم أشربْ عبيرا

واحتملتُ الجمرَ، هل مـن شاعرٍ             

آخـَــــرٍ يمشي على النار عُصورا؟

لـيس عِندي رَغـبــةٌ أن تشْرحي              

قِصَّةً مـــــــا أورثتْ إلاَّ شرورا...

هل يُفيدُ الآنَ شيءٌ، بعدمــــــــا              

خيَّمَ اليأسُ، وعَطَّلنا الشُّعـــُــورا؟

وزَرعْنا الشوكَ فــــــــــي أيَّامنا                

فحصدْناه عـــــــذابـــاً، ونـُفـــورا؟

كلُّ مـــــــا قلناه في الماضي معاً               

كــــــان تمثيلاً على نفسي، وزُورا

كنتُ أبني في خيالـــــي عالَماً،               

ومِــــــن الرمْـــــلِ جِبالاً، وقُصورا

كنت عصفوراً أسيراً في يـــــــدٍ،            

فأعيدي لي جناحي كـي أطِـيرا...

ودعينـي أحمل الشمس، فــقـــد            

أصبحت أيَّام عُـمـري زمهريرا...             

حبُّكِ العذريُّ مـــــــا شاني به؟                 

منذ أنْ صادفته بـِعـت الضميرا

ليس غــــــير الجوعِ في أكياسه،              

وأنــــــــا أرفضُ أن أحيا فقيرا.

 

جميع الحقوق محفوظة للشاعر جميل الدويهي