حفل كبير للجنة ميراث في البال

خطوة أولى نحو تأسيس أكاديمية للفنون الشرقية في أستراليا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أن ْ يغنّي اولادُنا في استراليا من التراث الغنائي الكلاسيكي الذي يدمج الكلمة الراقية باللحن، هذه من الظواهر النادرة في استراليا - سيدني، وهذا ما حصل فعلاً مساء يوم الجمعة في ٢٦ من شهر أيار في قاعة الويستيلا! عشرة من الشباب من أصول عربية ولبنانية المولودين في استراليا غنّوا امام جمهور من مختلف الفئات السياسية - الديبلوماسية-  التعليمية- الاجتماعية - لملحنين كبار وشعراء الكلمة والذوق الفني أمثال: الاخطل الصغير : "يا عاقد الحاجبين " للأخوين رحباني،  "كان عنّا طاحون"، "قولولي وينن" كلمات وألحان روميو لحود،"وخدني معك"، و"طال السهر"، و"صادفني كحيل العين" ألحان ملحم بركات، ومن زياد رحباني:"الحالة تعبانة يا ليلى" و "عايشي وحدا بلاك" و"ع هدير البوسطة" ولصباح مجموعة أغانٍ غنّاها أطفال الصفوف الابتدائية:"زقفة يا شباب" و "مرحبا يا حبايب"و "مسيّناكم"... 
كل ّ هذا في جوّ عائلي مشجّع وداعم لهذه المواهب الفتية.
تخلل السهرة فيلمان مصوّران عُرضا خصيصاً لهذا الحفل التبرعي من وزارة الثقافة اللبنانية، ورسالتان من مدير المعهد الوطني اللبناني العالي الدكتور وليد مسلَّم ومن المذيعة ومعدة البرامج القديرة الآنسة ليليان اندراوس اللذان شجّعا في كلمتهما فكرة إطلاق معهد / أكاديمية للفنون الشرقية في بلاد الاغتراب. 
قدَّمت الحفل السيدة كلود ناصيف حرب التي أثنت بكلمتها على هذا المشروع الثقافي القيّم، كما رحبت بالحضور لافتةً أنظار الحاضرين الى أهمية هذه الخطوة النوعية الفريدة والمميزة في استراليا. 
حضر الحفل جمهور غفير من المعلمين ورؤساء المدارس بحضور سعادة قنصل لبنان الاستاذ جورج بيطار غانم وحرمه الدكتورة بهية ابو حمد وممثلة عن وزير الشؤون المتعددة الثقافات ميغن لانكستر، ومن راهبات العائلة المقدسة المارونيات الأخت مارلين شديد والأخت جوزفين وهبة، والأب لبنان طربيه رحمه ممثلاً رعية مار يوسف، والأب الياس البابا من كنيسة الروم الأرثوذكس، وإعلاميين من الصحف المحلية، مدير تحرير صحيفة المستقبل الدكتور جميل الدويهي، والسيدة نادين الشعّار "صوت الفرح" وفادي الحاج آي شار ميديا ishare media وأكرم المغوش، ورجل الاعمال جون ناصيف والسيدة حرمه نيسي ناصيف، وحشد من الأهالي والطلاب. 
تشكر لجنة ميراث في البال كلّ من ساهم بإنجاح هذا الحفل من كل الفئات الاجتماعية والاقسام التربوية - التعليمية- والإعلاميين، هيئة البث الخاص SBS، وجريدة المستقبل الأسترالية، وراديو 2me، وصوت الفرح،  وصوت المحبة،  ورجال الاعمال، كما تخصّ بالشكر إدارة الويستيلا السيدين  طوني خطّار وسعيد صقر. 
تحدث في الحفل كلٌ من مارتن سمايلي من تلفزيون ال SBS والسيدة نيسي ناصيف،  كما رحبّت بالحضور السيدة شادية الحاج حجّار التي أثنتْ على عمل اللجنة التي أعدّت هذا الحفل: السيدة فيرا الاشقر الدويهي، لورا شاهين، صونيا سكّر وجينا حرب وماري جوزيف أبي عرّاج، ونوّهت بأهمية جمع وحضن هذه المواهب الفتية تحت سقف واحد في سبيل رعايتها وتوجيهها التوجيه الصحيح. 
وتشكر لجنة ميراث كل منْ قدّم الجوائز: السيد محمّد الصديق Orient Travel بطاقة سفر ذهاباً وإياباً الى لبنان، و Metro Petroleum السيد إيلي ديب، ومجوهرات نادر وراشيل شمعون نادر، والسيّد جورج جمّال Limousine Ride والسيد مايكل وحرمه السيدة ماري رزق، والسيد سيمون حرب، ومفروشات Roberto discount Furniture. وتخص ّ بالشكر الفنانين لورا حاتم وخالد الامير. 
 احيا الحفل الفني كلٌ من المواهب الشابة: أدريان خوري، لارا نخلة ودون بيار ناصيف. كما اختتم الحفل الفنانان لورا حاتم وخالد الأمير. 
نتمنّى للجنة ميراث في البال النجاح في مسيرتها الفنية التعليميّة الرائدة.