الشاعر أحمد الحسيني أطلق مجموعته "حصاد الأيام"

 

 

 

          الشاعر أحمد الحسيني              مقدم الحفل د. أحمد حمود                 الشاعرة سوزان عون                   الشاعر شوقي مسلماني​

أطلق الشاعر أحمد الحسيني مجموعته الشعرية "حصاد الأيام" في حفل أدبي في مجمع الإمام موسى الصدر – روكدايل.
قدّم الحفل الدكتور أحمد حمود، وتحدثت فيه الشاعرة سوزان عون التي ركزت على معنى الشعر واتصال الشاعر بالواقع والخيال، وقالت إن الشعر من الشعور، بمعنى أن الشاعر يكتب قصيدته بوحي ما يشعر به في الحياة. وتحدث الشاعر شوقي مسلماني عن الديوان، وربطه بالواقع السياسي، فالشاعر يرفض الإرهاب واحتلال فلسطين من قبل الصهاينة. وأشار مسلماني إلى انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال.
 وألقى الشاعر د. جميل الدويهي قصيدة من وحي المناسبة، ثم ختم الشاعر الحسيني بباقة من قصائده، ووقع على الديوان، وكانت ضيافة.
قصيدة الأديب الشاعر د. جميل الدويهي:

في شاعر بْيسْكب عِطْـــر بالشعْر         والحِبر متل المَــــوج عـــا وْراقو
وبْيِفْتح الشبّـــاك عند الفَجــــر             تا يْطلّ عــــا شبابيك عِشّاقو...
لمّن مشي عالبحر هَـــــدّا البحر           ورْياحْ خِلْقو من الغضَب... راقو 
حِلوِه القصايد من رْجال السمْـر           الحَبّو أرض لبنان، واشتاقـو...
ما بْريد تخلَص يا حَصاد العمْـر           وطَير الفضا يزْعل مِـــــن رْفاقو
سْكوت الشعر بيهزّ حَيط الدهر            بتُوقَع مــدُن من شدّة الطوفان
                          وفصــــل الربيع بيجرَح وْراقو.

هَيدي الحقيقه، بحبّ إنّي إحْكيا            ومَنّو عَـــدل يـِنقال عِندي كِبرِيا...
خَيل الشعر عالأرض مشيتْ حنجَلي     والقافيِه لبستْ حَرير الأغنيا.
وفكْر الحسيني متل نهر الأوّلي           مهما المسافِه تكون... قادر يمْحِيا...
وشِعر الحسيني من ربيع المخْملي        الوردِه الصبيّه من جَمالو بيعطِيا...
وكْنوز ما عندو الحُسيني العامِلي         عندو الحقيقه المِن كَلام الأنبيا...
هُوّي الوفي، وهوّي رفيع المنز ِله...     بيْتو ما عمّر من حْجاره ومن تراب
                       النجمه اللي متلو عاليِه بْيسْكُن فيا.

الشاعر أمير اللون، عَصفور الوِدا          ساحر بيحطّ الزهر عا غصون الشجر
راح الزمان وما بِقي غير الصدى           وبعْدو نبي جبران بيودّي خبَر...
بْيِضْوي الحِبر بكتاب تا يْشعّ المدى...      والمحبَره من عتمها بتشلح صوَر
نحنا مَواكب سحْر مشيو عالهَدا...           وإبْداع بالكاس الرقيق بينعَصر
الله خَلَقنا وقال: ما منِشبه حدا                 منِشبه محبِّه بتنْعطَى لكلّ البشر
يا شاعر الإنت الخبر والمبتدا               عْزمتْ السما عالأرض تا تْبُوس الحَلا
                        وفنجان قهوِه سكبتْ عا شفاف القمَر.

عْطيت السلام، وناس عطْيو للحروب      لمّا الحضاره لبستْ تياب الغُروب  
وشفتْ الجهل عم يجْرح بسيف الحديد     ومْشرّدين كتار بكْيو عالدروب
هيدي مدينة بو لهَب عصر الجديد         الفيها العُقول تْحجّرو، ويبْسو القُلوب
لكنْ قدرنا نعيش تا نحرّر عبيد             ونْكون نحنا العاصفه، ونُور الشعوب
زْرعنا شمس لبنان ببيوت القَصيد         ما بتنْطفي، ولا بْيغْلب عليها الشُّحوب   
نحنا كرامة شعبنا الحرّ، العَنيد             أرزِه أنا من أرز عالي بالشمال
                       وإنتَ المجد، والمجد أهْلو من الجَنوب.