وقلت: أحبّكِ

 سيدني 2002

أضغط على زرّ PDF لقراءة الديوان