5 كتب جديدة حصاد الأديب والشاعر اللبناني المهجري د. جميل الدويهي

صدرت في سيدني 5 كتب جديدة هي نتاج الأرض الطيبة التي زرع فيها الأديب والشاعر والمفكر اللبناني د. جميل الدويهي شجراً باسقاً، فالأدب هو إنتاج نوعي قبل كل شيء، ورسالة حياة بعيداً عن الشكليات التي لا تغني. وهذه رسالة الدويهي التي لو هبت عواصف العالم كله لما استطاعت أن تمحو منها حرفاً  واحداً، فميعادنا مع الحرف والضوء والفكرة الأنيقة سيتجدّد ليكون طريق حياة.

الكتب الخمسة هي على التوالي: 

حاولتُ أن أتبع النهر... النهر لا يذهب إلى مكان (شعر منثور ذو مضمون فلسفي فكري ذاتي، في رداء الرمزية التي تلامس السوريالية في العديد من النصوص)

في معبد الروح باللغة الإنكليزية (ترجمة الكاتب لرائعته "في معبد الروح" التي صدرت علم 2015 وأحدثت ضجة أدبية في أستراليا وخارجها، لكي يكون في معبد الروح صادراً بلغتين في وقت واحد تقريباً)

أعمدة الشعر السبعة: الديوان العربي الأول على الإطلاق الذي يحتوي على 7 أنواع شعر كتبها الدويهي في تجربته الطويلة مع القصيدة، هي: الشعر العمودي، شعر التفعيلة، الشعر المدوّر، القصيدة النثرية، الزجل، التفعيلة العامية والقصيدة المدورة العامية التي كان للدويهي شرف إطلاقها من أستراليا في أواسط عام 2015 في قصيدته "بيتِك حلو".

تأملات من صفاء الروح (رائعة الدويهي الفكرية الثانية بعد "في معبد الروح" وتتضمن مزيداً من أفكاره الإنسانية والفلسفية الراقية).

كتبوا في معبد الروح (يتضمن جميع المقالات التي كتبت في كتاب "في معبد الروح" هدية وفاء وشكر وامتنان لجميع من تكرّموا وكتبوا عن "في معبد الروح").

وسيقدم الدويهي أعماله هدايا مجانية مرة أخرى في مهرجان الأدب الراقي - 2 أواخر هذه السنة ، بعد عودة الدويهي من أمسية ملبورن.

وكل هذا النشاط الأدبي الفريد يأتي في سياق مشروع الدويهي "أفكار اغترابية" للأدب المهجري الراقي الذي يُترجَم على الأرض فيضاً من عطاء وبيادر ... ويستعد الدويهي لإصدار مجموعة أعمال أخرى في عام 2017، عرف منها "أشجار الملح" الذي سيؤرخ فيه للصعوبات التي تعرض لها في أستراليا منذ عام 1988، ورواية عن أستراليا قد يصدرها بالانكليزية أيضاً.

ويسعى الدويهي لنشر كتابه في معبد الروح باللغة الإنكليزية على صعيد عالمي ليكون في متناول الجامعات والمكتبات الكبرى والمؤسسات الثقافية حول العالم، باعتباره رسالة سلام من الدويهي إلى البشرية.