قصائد من ديوان "لا تفكّري صار الهوى ذكرى"

ديوان "لا تفكّري صار الهوى ذكرى" باللغة العامّية، يضاف إلى الأنواع الشعرية التي يكتبها الشاعر اللبناني المهجري الدكتور جميل الدويهي. قُدّم الكتاب هدايا إلى الجمهور في مهرجان الأدب المهجريّ الراقي-أمسية لا تفكّري صار الهوى ذكرى (الحاشدة) مع ثلاثة كتب أخرى تتراوح بين الرواية والفكر والتاريخ، قدِّمت أيضاً هدايا. ينفرد "أفكار اغترابية" بنشر معظم قصائد من الديوان، من أجل أدب مهجري راقٍ من أستراليا إلى العالم.

 

يا ريت باقي شْوَي

 

لعندي مــــا عــادتْ تِِجي ولا تلفنِتْ مَــــرّه

وتَركتْ بعمري الحـزين سْنين مصْـفَـرّه

وعــا طُول فيها حلمتْ ومْشيتْ فوق الميّ

تـــا ضـمّ جسما اللي شفتو أمس متْعرّى

وشْفافها اللي كنتْ إدْعـــــي لهُن بالحيّ

انطبعو عــــا تمّي تـــا صار حقول مزْهرَّه

وسِلسال فضّه عَا صـدرا قال كلمة خَيّ

بْيطْلع عــــا بالـو الصِّـدي لولا انشلَحْ بَرّا

والشَّعْــــر كلما انفلش بيردّ مَيّت حَــــــيّ

تْربَّى عــــا إيدي وعــا إيدي كان يتْدرّى

وخصْر اللي بين البشر مـــا بيلتقالو خَيّ

تْطلّعتْ صـــَـوبــــــــــــــو بنظرة عين محمرّه

وشدّيت حَـــــولو تــا قالت من وجعها: أيْ

توقّى يـا عاشق صبي، لا تكْسر الجرَّه

قدَّيش ضِـــــعنا سوا بين الشمس والفـــيّ

طِرْنا عــا خَيل الوقت، وتفرفطتْ غرّه...

مــن عطر خدّا النقي يا ريت بـاقــي شْوَي

تــــــــــا فكّ سِرّو الغريب، وإختـــِرع ذرّه...

لكنْ وحيد وبيقولو الناس عنِّي: خْطـَيْ

متل الحديـــــد العتيق الما إلـُـــــــــــو شَرّا...

لا إمّ حنِّت عا جـــرحي ولا نـَصـحْني بــَيّ

كلما التقيت بحياتي، بشوفها مُــــرّه...

الكانت عليِّي كريمِه متل حاتــم طــَيّ

صـارت بخيلِه ومـا فيِّي شوفها مـن بعيد

وعــا نهار وجّا الحلو مـــــا عــدتْ إتْمرَّى.


اتْركي خوفِك وَراكي والحَقيني

 

إذا مــــــــــــــــــــا لْقَيتْ عَقلــي سامْحـيني

شْربتْ كـــاسَيْن وتْكلّمتْ صِــــــيــني

وشِفْتِك أربــــــــــعـَـــــــــه وإنتـِي وَحـــــيـدِه

مـــعِـــــي بالبيت، ريــــــتِــــــــك تِقْبريـــنـي

ليش بْـــتـــهْـــــــربـــــــــي؟ وليشِك عنيده؟

وعـا حالي بتِضْحكي وبتْضَحّكيني؟

عــــــا خَــــــــصـــــرِكْ عَلَّمو صابيع إيدي

انْسحَبْتي متل شَعــــــــــرَه مــــــن عَجينِه

ولأنِّي صْفَنتْ بـــجْــبــال الـــبـــــعــــــيــــدِه

كِنتي بالـــــعَـــــــــصــــــــــا رَح تِضرْبينـي

مـا فِيِّي كْتبتْ عـــا قْماشِك قَصِيـدي

وْلا كِـنـتـي مـــــــــــن إشاره تفْهمينـي...

وبعد مـــــــــا خْسِرتْ بِمْواقف عَــديــــدِه

مْشيتي غـــــــنـــْـــــــدَرَه تــــــــــــا تِقْهَرينــي

صِـــــــرتْ أرخَص مــن رْيـــــال المَجِيـدي

وضَربْني عالهَمّ عـــــــا شْمالـــي ويَميني

جْمعتْ وطـْـرحتْ عــــــا بْيادر حَصيدي

طِـلعْلي الشوك والدمعَه الــحَـــــزيــــــنِـه

يــــا حـَــــوّا، قِصّتي صــــــــــارت جَريـدِه

افهميني... وقـَـيْس أُوعـــــــا تْفكّريني

اشربي مــن الكـاس حـتّـى تستَفيـدي

ومتل سيكارة "اللوكــي" احْــــرِقينـي

ضـَـــــــروري تِقْلَـعـي شْفــــــــــاف البَليـده

وضـــَـــــروري عالـــــهَــــــــدا تِستعْمرينـي

وتـــــا فيكي تِرْبَحــي الحــرب المَجيدِه

اتـــــرِكي خوفِـــك وراكي والحَقينـي

وإذا مــــا بتِخْـــــــزقــِــــي التوب النبيدي

ومــــــــا بتْصِيري تمْر هِندي عــــــا تِـمِّي

لا دِيني بتَعــــــــرْفـــــي، ولا بتَعرْفينــــي.



عم تقطفي من الورد

 

عــــَــــــــم تقطفي من الورد والورده لِنا

ونظْرات عينِك مـــتــــــــل دَرز الماكِنه

وكلما قلت: يـــــــا بنت حَـــوَّا تفضَّلي

تـــــا دَبــِّــــــــغ شفافِـك بلون الكسـتـنا

بتْشارعيني، ومـن كـــلامـي بتزعَلي

وبيَعرفــــــو الجيران دغــــــري شو بِــنـا

بيِّك وعــــدْني وقال مخطــــــوبـــــه إلي

وإنتي وأنـــــا كنَّا قــَـــرايب عـــــــــا بنا

تاري عنيده وعـن حَـــــدا مــــا بتسألي

ومنِّك مــــــا فِيِّي إربـــــــــــــح دقيقة هَنا

بْغَنِّي لِكي بالليل مــــــن خَيمة هـَـلِـي

ويـــــــا ريت صَيَّرني غَنِي كـــتْر الغِنا

حَــبـِّــة دوا مـــا لقيتْ عند الصيدلي...

قَـلِّي: حياتـَك رايحَـــــــه صــَــــوب الفَنا

وقـّلِّي حَكيم السكَّري: السكَّـر عِلي

مــــن وَيــن بدُّو يكون عالي، ومِن سنِه

رِيق الحلو مـــــا فـــات عــــــــا تمِّي أنا؟

 

فستان أزرق

 

فستان أزرق جُـــوخ مـــــن بـَـيـروت

عْليِّي قـصـــيــر كــتــيـر ومْكسَّر

متلو مــــا فيها تجيب لــــو بِتْمُـــوت

بـنـت الحَسودِه، الشعـــْرها أشقر.

 

الخِــــيّـــــــــــاط قَلّي: قالبِك غــالِــب

جسمِــك حِـلــو، نـِـيّـال قَلبو مِـيــن؟

بْــقِـلّـــو حبيبي إنتْ، وبــْـجـــــاوب؟

وبْــقـــول: عَــذّبْـــنـي حبيبي سنين؟

 

فستان كــلّو زرار مـــن فــِــضّـــــه

القـَبِّه رَفْع مش مارْكَـه من الصين

قدّيش مـــن ضـــرْب الإبَر قَـــضّـــى

تــــا صـــار يلبَق هيك عالحلـويـــن؟

 

يــــا ريْـــت فستاني الحلـــو بتشوف

وبتقول: دخـــْل شفافِــك ودَخْلــــــو...

وكحل اللي فــــــــوق العين شال سيوف

ونــــــــازل قــتـل بالناس عــــــــا مهلو...

 

لكنْ إنتْ مشغول عــــــن حـــــالـــــي

استحليت مَــــــــــــــــــرّه بسّ تِـتـْطلَّـــع...

ولأيش بَـــــــــدّي ألبس الــغـالـــــــــــــــي

مــــــا زال مـــــــا بْتقشَع ولا بْتسمَــع؟

 

فكرتي

 

لا تفكّــــــــــــريني بشْبه المالِك حَــــزين

وبْضـــــلّ إبكـــــي عالسنين المارقــيـــن

وحْـــياة عينِك، بَعدْنـــي بحِبّ البَنــاتْ

وِبْمُوت عا شْفاف الــــوَرد، والياسْمين

كرمال حـَــــوّا بْحبّ قــــَــدِّم تضْحيات

وبيسحَروني عــْـــيـــــون سُود مكحَّلين

مـــن هَيك عِندي فـِـقــر دَمّ وفقْـــر ذات

وبْجَيْبْتي مـــــا لْقَيْتْ غَــــــــــــير النَفْتَلِين.

 

بِشْرب عَــرق تـا يصير عندي هلوساتْ

وضَيِّع طـَـريقي متل كـــلّ الضــايعين

ومـــــا عُــــود أعـْـرِف مَيِّز الأربـع جِهات

ولا كــلمة اللي بْقولـهـا بْمِيزان زِيــــــن

بْخَلِّي أبــــــــو النوَّاس يعْمل مُعجـِــــزات

ومِن سَكْرتو ما يْعود يِصْحى بعد حِين

ونُقطه إذا مــا ضَــلّ بِخْوابي الحــيــاة

مْنِشرَب مِــن المَطْرَه اللي فيها بانْــزين.

 

مَنِّي أنــــا تلميذ عــنـد الــراهـــــبـــــــــات

وعَقلي ما فِيِّي أزرْبـو بكِيس الطحين

مــن بَعد مـِـدِّه بْيذكْرو عنّي الـــرُّواة

إنِّي غريب، وفكرتي مـن غــير دِيــــن

لا تُوصْفِيلي حْبوب مـــــــن زَين الأتــات

تـــــــــا غَيِّر طْــباعــــي اللي مَنُّن هادْيين

وإكْرَه شْفاف الْطَعْمهن سكَّـر نَـبات

ومــــــــــا عُـــــــود إتطلّعْ شْمال ولا يَمين.

 

هَيدي الحقيقه بْقولـها بلا مْجامْـلات:

جْنوني إلو عــــــــا كـــــلّ جِهَّه درابزين

المطلوب إنِّي كُــون مــــن أهل الزَّوات

ومتل الصبي مـــــع خالْتو طـول السنين

كَنُّو عـــا بالِك صـِـــيـــر جِنسِ مْعلَّباتْ

ومــا يكون عندي لا شُعــور ولا حَنين

بيكون قلــبي ماتْ، والإحساس ماتْ

رُوحــي افتحِيلي قَــــبـــــرْ حَــــــدّ الميّتين.

 

هربان منها

 

بْــقُــــول: اسمعي، وبتقول: مــــــــا قَلّي

يَللي أنــــــــــــــــــــــــــا حــبَّيـــتْـــهــا، ويَللي

بتحْكي بنصّ الليل، مــــــــــا بـِـتـْــنــام

وبْتنفعِل هِـــــيّـــــــي وعـــــــــم تْــصَـــلّــــي

خِدْتا معي عــــــــــا بلاد مـــــن أحــــلام

وقلتلّها: بْــقــلــب الحـلـــــــــــــــــمْ ضَـلّــي

وحِبّيتْ مــعـــهــــا إفشخ لْــــــــقِـــــــدّامْ...

رْجعْت لْـــورا، ومـــــــــا ضَـــلّ فيّي روحْ

لـمَّـا بـِــــــــــروحــــــــــــي طِــلْـــعِـــتْ الفَلِّه.

عْطيْتا ببيت الشِّعــــــر بيت رْخــــــــــــامْ

وقلتلّها: مـــــــــــــــــن هَــــــــــون لا تْـفـلّــي

حــَــــــوّا الشمس، والليل، والأنـــغــــام

حـــَـــــوّا عـِـــــــطــــــــــــرْ نيسان عالــتــلّـه

حــَــــــوّا اللي فيها تْشَرْدقُــــــــــو القْلام

حَـــــــوّا اللي كـــــــــاس الــــمـُرّ بتْحَلّي

تـاري كــَـلامي كــان صـَــفّ كْلامْ

سْهـــول الــحَــكـــي مــــــــا طلّعِتْ غَلّه

ومـــــــــــن بـَــعــــد مـــــــــــــا غـنَّجتها إيَّام

طلعِتْ بَخيله، ومــــــــــــــــا لـِـــــهــا حَـــلِّه

تْـأمَّلتْ فـيـهـا، لقيْتها أوهـــــــــــــــــــــــام

صــُـورة مـَـــرا، مـــــــــــــــا فـي لها برواز

وإحساسْها مـــــــــــــــا فـي إلــــــــــو طَلّه.

 

وحــــــياة عَيني، مِنْحَكَــمْ إعــــــــــدامْ

شَمّ الهــَـــوا مـــــــــــــــــا عــــــــــاد يُوصَلّي

روحــــو اسألو اللي عندهــــا خِــــــدّامْ:

ليش القـهـــر عــــــــــــــم يـطْلَـــع مْحلِّي؟

تْغزّلتْ فيها مـــــــــــــع أبــــــــــــو تَـــمّـــــام

مْسافِــــة شبر مــــــــــــــا كـــــانت تْعَلّي

هـِــــربــان منها، وليش تــــــــــــــــا إنْلام

مـــن بــعـــد مــــــــا منها انْعَديتْ خْواتْ

وصـــفَّــيْـتْ عَــــــــبّــــــــي مـَـــيّ بالسَّلِّــه؟


يا ريت حدّي

 

مــــــن ويــــــــــــــن بَـــدّي جِيب هلّق رُوح

تِلْبق عــــــــــــــا جسمي وقُــــول: نيّالـي؟

شبّــــاك بيتي عالشِّتي مــــــفـــــــتــــــــوح

ومـــــــــا فـي حَـــــــدا ياخُد شغْل بالي...

 

قطّبتْ جـــرحي، لقيتْ عندي جــروح

وحَــــــــظّــــــــــي الفقير بيعْــــــرُج قبالـي

مــــــــن جهّتِك مــــــــــــا فـي أمَــــل بيلوح

ولا خَبّروكــــي الناس عــــــــن حـالي.

 

حــــاولت عَربِش عــــــــــــــــا سفينة نُوح

مـــــــــا كـــــان يهدا البحْــر كرمالي

بْأبــعَــد جَــــزيـــــــــــــــره لقَيتني مشلوح

بْحـــاكـي الـضجَر، وبْرافق خيالي...

 

يــــا رَيت حَـــدّي عِـطــــــــــــرِك البيفوح

متل الــــورد عــــــــــــــا سياجــنـا العالي

مـــن وقتْ مــــا رحْتي القصب مبحُوح

والشِّعر عـــــــم يلبُس مـــــــــــن البالِــه...

 

المزراب صـــرْلو شهر عــــــــــــــــم بينوح

ومــــــــــــا فـي قـَمـــر بالليل ضَــــــــــوّالي

قــُـــــــولي: تـَعــا لْعندي، تـــــا هلّق رُوح

بْرَكِّـــــب إلــــي جْناحـــــين متل الطَّير

وبْطِـــــيــــر مــــع نسمِة هَـــــــوا شْمالي.

 

بعتْت البريد

 

بعتْت البريد ومـــا عِــــرِف يحْكي

ويــــقـُـــــول: إنّي مــــــــــا زعلتْ مِنُّو

وإنّي بـــــعــــد مـــا راح عـم ببْكي

وعــــم بِسْأل شْهُـــــور السنِه عَـنّو.

لــــمّــــا تركْني وغــــاب شُو قَلّي؟

قلّي: شَهر... شهرَين ومـــنِـــرْجَــــع

نسمة هَـــــــــوا مـــا عــــــاد تُوصَلّي

ومـا عــاد زهـــْــر الليلَكي يـِطْلع.

عنوان بَيتُو مــا انـْــــــعــــــــرَف وَينو

خلف الشِّتي تِخمين. خَلف الـريح

بَــدّي شي نَــــظـرَه بَسّ مــــن عَينو

تـا الليل يمشي، والضبابِه تـْزِيح.

دَقّ البريد الــــبــــاب، والمَكتــوب

كتْبو حبيبي وقـــــــال: مِتْأخَّـــــــر

مش عارف مـن القهر يمكن دُوب

وعــمْـري كـأنُّو قـــْـزاز يتْكسَّر.

 

 

تا تمرقي

 

قَـــــــــدّ البحـر والليل فـي عندي حكي

وتا قول كيف عشقتْ بكّيت البِكي

الصفصاف حَدّي صـار يركض بالهوا

ونَتّف شِتي أيــلــــول زهْـــــر الليلَكــــــي.

 

عـــا مَقْعدي صفّيتْ دخنِه بــعــد نــــــــــار

وسألتْ: وينِك؟ ما سمعتْ غير الصــدَى

ما بتسأليني كيف كنتْ وكـيف صــار

عمْري حَــــزين وصرْختي وسع الـمَدى؟

 

وعْـــدِِك إلي ما كان أكتر من كَلام

ومــن كتر مـــــــا دخّنتْ هربــان الشجَر

وقنديـــل بَـــــــــدّو زيت قلّي: رُوح نــــــــــام

جايي البرْد، والغيم عـم يمْحي القمر...

 

وعَـصـفـور قَلّي بـعــد شهرَيــــــن الغياب:

يمكن حَــــــدا مــن الناس خَـــبّر بَيّها...

بيكون هلّق قَــفّـــل عليها الــــبــــــــْـــواب

وحُــــــــــــرَّاس طُــول الليل نَـطْـرو حيّها...

 

وقَلّي كَــمــان كْــتير عَــــــــــــــم تتْعذّبي

مـِـــــن هَيك واقِف هَــون، وبْقلبي حَريق

وتــــا تمرْقــي وفنجــــــــــان قهوِه تشرَبــي

قهوِه لِكي عمّرتْ عـا حَـــرْف الطريق.

 

خـِدني

 

بتحْكي حَكي وبتْقول، شــو بتْقول؟

حـبّـيتْـنـي وحـــبّـــــيـــــتْ عِـــــــيــــنــــــيّـــي

يـــــا ريت فيّي صدّقك عــــــــــــــا طُــول

ومــــــــــــــا قُــــــول إنّو بتكْذب عليّي...

اعطيني حبيبي الإيـــــــد حتّى نْــــــرُوح

عـــــــا بلاد مــــــــــــا فيها حَـــدا يبكي

بكتُب عــــــا شجرة حَور: إنت الرُّوح

وبْطِير فـــَـــــــــوق جـــــوانح الضحكِه.

خــِـدنــــــي معَك تحت الشتـــــي والليل

ومــــــــــــــــــا نْعود نتذكّــــــــــر أسامينا

ولا يبْعَتو أهــلـــي ورانـــــــــــــــــــا الخيْـل

نحنا مـــــــا بدنــــــــــــا نعيش ماضينا...

شْلـَحلي عــــــــا شَعــــــري زنبق التلاّت

خَيّط إلـــــي صـَــــــوت الجـــداول شال

وعــــــــا شجـــــــرة عْصافير وفـْراشات

عَلّق معي مَـــــــرجُــــــــــــوحـــــــــة الموّال.

 

ما قـْدِرتْ حِبِّك

 

مـــــــــــــــــا قـْـــدرتْ حِبِّك متل مــا بَدّي

فِــيِّــي كنتْ مشغول مـــــــــــــــن مِـــــدِّه

لقـَـيْت العمر هـــــــرْبـــــــان مِدري لوين

وطعمة زَمــانــــي لقـَيْتها حَـــــــــــــــــــــدّه

مْشرّد، وحيد، ومـــــــا إلــــي جْناحين

ومـــن كتر مــــــا سافرتْ عـَــم صَدّي

خبْزي اشتريتو مْــــــن الـــفـــرن بالدَّيْن

والبرْد سايَـــرْنـــــــــــي وقعَد حَـــــــدي...

 

ما قدرت حِبِّك، مـــن كتر مَا بْكِيت

خَيْط الـدمـــــــــــع لِــفَّيْتْ عالبَـكْــرَه...

وضْربتْ حــالي، ولـْحَــدا ما حْكِيت

خـايــِـــف لا شاعِــر يسْرُق الفِكْــرَه...

 

لعندِك أنــــــــــــا هلّق إذا مــــــــــا جِــيت

لا تفكّري صـــــار الهَـوى ذِكـــــرى...

مشغول بالي ومــِـن زمَــــــن مـــا غْفِيت

وخـايف عــا بُكْره ما يِـجِــي بُـكْـره.

 

مـــــــا قـْــدرت حبِّك بالخَــريـف كْتير

بـحَـيـث الشّتـــي غـَــيَّــــــــــــر أسامينا...

راحــــتْ سَفينة نـُــوح عـــــــــــــا بكِّـيــر

وإنــتــي وأنــــا خْيالـَـين عَــــــــــــــــا المِينا

وفـَـــــوق الــمَـــدينه الغَيْـم راسو كْبير

والعاصْــفِـــــــــــــــــه مــعـــقـــول تِمْحيـنــا

ومَطرح مــــــــــــا كـنّا نعْمل مْشاويــــر

مـــــــــــــــــا عــــــــاد فــِـيـنــا نلتقي فينا...

 

حبّيت إنّي ضَـــــــــــــــــــلّ عــنـدِِك شهْـر

بالرُّوزْنامَـــه الشهر مـــــــــــــا لــْـقـَـيــتــو

لا تــنْــطْـــري عالباب طُــــــــــــول العمر

تــــــــا يــرْجع العصفور عــــــــــــــــــا بَيتو

زْرعت الشجَـــر ما قْطفتْ غير الجمر

وْجـــَــــــانـــــي صَــــــبــــــــي للغُــــول وَدَّيْتو

وكلما قلت: طالـــع عــــا بالــي الشِّعر

بْيِطْلـَع كَــلامــي مـــن قلب مجـــــــروح

وبْـــــقــُــــول: هَـــــيـــــك الشِّعـــــــر حبَّيتو.

 

حبر على ورق

 

اصفرِّت حياتي وهَـرّ عَـا الأرض الورقْ

واللون يللي كان عَــا شفافـي انسَرق

وصـــــــار الزَّعَــل بيناتنا مِسك الخِتام

كلما بتِجي عـــــا بيتنا بْصفِّي عَـــرق

بَدّي وقت تـــــــــا إفْتـح قْناني الكلام

وإتْذكَّر اللي صـــار مــــن شهر المَرَق

تمنّيت إنّك يَــــــــــــــوم تعْطيني السلام

ومـا تْلومني عـــا كلّ موضوع انطرق

ولمّا رحتْ عالبيت تــــــــا إرْمي السلام

كْمَشتَك مع النسوان عم تِشرَب عرَق

وبتريد كُـون الشمس، وبْقلبي ظَــلام؟

وبتريد إقطَــع بحر، وبْخـــاف الغرَق؟

مـــــــــا زال فينا مــا بَقا عندي اهتمام

شو هَـــمّ لولا قلب عـــــن قلب افتـرق؟

صُـــورة أنــــا ويَّاك مـــــــا بْشوف بْمَنام

ولولا شي مَــرَّه رْجعت تِحْكي بالهَوا

بقلَّك: هَــوانا صـــــــــار حِبر عْلَى وَرق.


عم تبعتي مكتوب

 

مبارح وصِـــــــــــل مِنِّك إلــــي مكتُوب

تــــــــــــــــــــــاري مَسافِـــــــــه بينِك وبيني

بالـحِـبـر... مَنّو بالــــــدمــــــــع مَكتوب

فْتَحتو ومـــــا فِيّي قلت: يـــــــــــا عيني!

 

شو غَــيَّــــــــــــرِك؟ شو بَـــعّـــدِك عَـنّـي؟

دْقيقه مـــــــا عِــــــــــدْتي تقعْدي حَــدّي

قــُـولــي دخيلِك شو صــَـــــــــــــدَر مِنّي؟

ضايع تـــــا إبقَى هيك مــــــــــــــا بَدّي...

 

عَـــــم تبْعَـتي مكـتـوب المسوكَـــــــــــر

فكّرت هَيدا كَــــــــــــرْت عِـــيـــديّــــه

لْقَيتْ الحَكي متل الـــهَــــوا الأصـفـر

وكـــان السطح رح يُـــوقَـــــــــــع عليِّي.

 

المـكـتـوب منِّـك مـــتـــــــــــل شَبّ الليل

دمَّــــــر حــيــاتـــــــــــــي باللُّغَه الفصْحى

ومــــــــن كتر مــــــا مِنّو ضَربْني الويل

غابب عا قلبي، ومــا قــدِرتْ إصحى.

 

خيالِك

 

المَرْكـــب تـــركــــنـــــا وراح... عالمينـا

وعالــــرمـــــــــــل عـــــم نكتُب أسامينا

بيمْحي عا بُكرا الــــمَـــوج شو مكتوب

ومعقول نحنا الــــــــــمَـــــــــــوج يمْحينــا.

 

لولا مــــــا إنتي مـــــــــــــــــا عْرفـتْ ذاتي

وكــــــان الفــــــــراغ بْقلب كلــمــــاتي

لا تترْكـــــيـــــــــــنـــــــــــي بالهَوا مشلـوح

صـــــارت ضِيَع وجْـــبــــــــــــال مَأساتي.

 

عــــــم تسأليني: كِـــيف أحـــــــــوالي؟

وإنتي مـــــــــــــــا بدِّك تِـــمـــــرْقي قبالي

مـــــن وقت مــــا غبتي صـــرتْ مهجور

بعْــــــــــرُج أنــــــا... وبْيعْــــــــــرج خْيالي...

 

صَرلي عـــمــر عــــــم إجمع وإطــــــــرَح

مــــــا قــــــــدرتْ لاقي للصلح مـــطـــرَح

بـِعــيــــون سُود الكان يشْفي جْــــروح

صــــــــــــــار بعُيون السود عــــــمْ يجْرح.

 

بُوقَـــــــــــــــــع مــــن الشبَّاك لــــو مَـــــــرّه

طَيفِك مَـــــــــــــرَق، وانفلشت الـــغُـــــرَّه

قــاعـــــد بقلب البيت حَـــــــــــدّ الحيط

وعــــــــــــــم شوف قلبي راكض لْبرّا...

 

عـــــــنـــــــــــــدي بـِــعـــزّ الصَّيف بــرديّــه

ومــــــتـــــــــل الحطَب صـــابـــيـــع إيديّي

مـــــا ضَـــــــــــلّ فيّي مــــن عـــذابِك لون

وكلما خيالِك بكْحَشو مـــن هَــــون

بْياخُـــــد مَـــــــعُــــــــو بْـصابيص عِينيِّي.


اطلبْها

 

قالـــو إلي: اطْلِبْها وعــا الله الإتّكال

فـي نـــاس حكْيو، ولأبُـــوهــــا خَبّرو

مـــن بــعـد مــا كنتو ضحيّة قِيل قال

لازم بَــــقــــا تتْجـــــــــــــوّزوا، وتتْدبّرو...

رحت لأبُوكـي المتل فـــرسان الخَيال

لابس جاكـــيت سبور مش لابس فَــرو

قلّي: شو عندَك؟ قلت: ما جمّعتْ مــــال

عندي قصــايــــد عالوُجـــــود تْكــبّرو

بْيوت المعنّى رفعتها فـــــوق الــــــتــــلال

مْلوك الــدوَل متلي مـــــا فيهُن عَمّرو

وجْنينتي لــــو شفتها... ملكة جَمـــال

عــــــــا غصونها رفـــوف البلابل طَيّرو

والورد فـــــــوق سياجها مَـــرْبى الدلال

ألـــــــــــــوان فيها الـعــاشقــيـن تْحَيّرو...

بنْتَك هُـــدى لــــــو خِدتْها بتْعيش عـال

ووْلادنـــا بُكرا عـــــا غفلِــــه بيكبَرو

قلّي أبُوكي قبل مــــــا يِطْـــرح سؤال:

سْمعتَك أنــــا، وكــــلّ الأمور تْفسّرو

اسْمَحلي تـا قلّك عالهدا وبلسان حال

بنتي وأنـــا: مــا فـي إلَك عِنّا نصيب...

المِتْلَك فَقير الحَـــــــــال يـِقْطَع مَنْظــرو.

فرْد عصفور

 

دقِّت عَا بابي وكنتْ مشغول يـــــــــــــا سِيدي

الفستان أزرق سمــــــــــــــــاوي، قبّتو نـْـبــيــدي

وعِينين خَيْل العرب، وشْفاف مــــــــــــــن تفّاح

والكحْــل سيف انْشهَـــــــر بيقِصّ قَرميـده...

قالت: يــــا مجرم إنتْ، يــــــــــا قابض الأرواح

مــــا كنتْ مَرّه وَفـِـــــــي... بْتِحْفظ مَواعيـدي

بالسُّوق بعتْ الهوى تــــــــــا تِجْمع الأربـــــــــــــاح

ومِـــــــــن تـَجْرتَك شو طِلعْلي غــــــــير تنهيدي؟

مش كنت عنِّي أنـــــــا تكتب شعـــر لمَّــــــــاح

وتقول: "فيكِي ابتدا عـصـــــــــر الفَراهِيـدي؟"

وهلّق عـــــــــــا غَيري ضْربتْ عِينيك يــا سفّاح

لمّا عــــــــــــــا وجِّـــــــــي الكبَر بيَّن تَجـــاعيدي

وكَرْمي اللي متل الدهَب مـــــا عاد قَطْرو ساح

ومَــــرْمَــــــــــر خَريف العمر طَعمة عَناقيدي...

قلتْ: اسمعيني تــــــــــــــــــا يـِهْدا بالِك ويرتــــاح

وحْياة الله هَـــواكـــــــــي فـــــــــرحْـتي وعِيدي

لكنْ شو بعمل أنـــــــــــا كلما خَــصـْـــر لَوّاح

طيّر صَــوابي ورحتْ عـــــــــــا مْطارح جْديده؟

حبّيتْ غيرِك، مـــــــــــــــا لازم تجْرَحي بسْلاح

معقول غلِّط أنــــــــــــــــا وإقْني فـَـرد عصفـور؟

بَركي شي مَرّه غدَرني وطـــــــــار من إيـدي.

 

تا إفهمِك

 

مِصْفــــرّ وجِّـي، متل ورقـــِــــــة بَيْلسانْ

مــــــــــعْ مِــين فِيِّي بَعْد إشعُــر بالأمــان؟

هيدا أنـــــا عــــــا مْرايْتـي، والاَّ حـَــــــدا

مِنِّي سَرقـْـــهـــا وصـــــرتْ فيها بَهْلَوان؟

مــن بَعدْ مــــا بَحْـــرِك غَمَرْني عالهَدا،

سْكَنْتْ بْجزيرِه حاكْـمينا مْلـُوكْ جَـــــانْ

ولـْقَـيتْ حالي ضـَــايــــِع بْغابـِة صَـــــــدى

عِطْشان قلبـي وفاضْيِه خْـوابــــي الزمانْ

قِصِّــة حَـــيـــاتـــــي كِلّها راحــت سُدى

مــــــــا ضـَـــلّ منها غـــير دَمعِة شِمعْـدانْ

بـِصْرُخْ لِكـــي وْبيروح صـَـــوتـِـي بالوِدا

وجُرحي عَا حَـدّ السيف عامِل مهرَجــان

وبْضَلّ إسألْ: كـــيف صفَّينا عــــِــــــدا

ومطرَح مــا كنّا نقْعد هْجَرنـــا المكان؟

وشو اللي عَـــدا بيْناتنا، وشو اللي بَدا

تا صار وجِّـك أسوَد، وقلبِك حَديــــــــد

وتا إفهمِك صفّيت بَــــــدّي تـــرجْمـــان؟


غير الشِّتي ما لقيت بعيوني

 

غَـــيــــر الشِّتي مــــــــــــــــا لقيتْ بعْيوني

وصــار الـهَــوا عـــــــــــــــم يـِشْبَه جْنوني

تْطلّعتْ بـِمْـرايــــة حَـــــــــــــــــــدا مهجور

متل العشب عَـــــــــــــــا خْــيــال زيْتونـِـــه

مبارح كنت عـــنــــدي خَـــدَم وقصورْ

وكانُــــــــــو القبايل خَيْل يــعْـطـونـي...

وهلّق صـــرتْ أرخص مــــــــن البابُـــور

بالسُّوق مــــــا عـــــــــــــــــادو يشتـْرونــي.

 

بيت الشِّعر مـــــا انقال صرْلو شهـــور

معلَّق مصيرو بْـــدرفِـــــــــــــــــــــة ظنونـي

ومْغـَبَّرَه تـْيــــــاب الــعَــتــــــــــــــم والــنـُّـور

ومـــــــــــا ضَـلّ عندي حــَقّ صـــــابــــونِه

عمري قمح عــــــم ياكـــلـو العصفـور

تـــــــــــاري نـَـــــــــــــــــوَر بالعَين صابونــي

الكانو عَــــــــا بابــــي يحْرقـــو بَخُّـــور

كِـــرْهو الصَّـــلا، ومــا عــاد حَبُّوني.

 

عــنـوان بيتـي خلف سبع بْـــــــــحُـــــــــور

وَيـن اللــي كــانـــــــــــــــو يستفقدُوني؟

صـــــارو عَــــــــــا حـــالي يشْهَدو بالزُّور

بْلحظَه مـــــا فـيـهـا نـــــــــــاس نِسْيوني!

غــيــر الصُّــــــــــوَر مش هَيئْتـي رح زُور

والذكــــــريــــــــــات الما بْيذكْروني...

مــــــــن كــــــــتر مَنّي بعيشتي مـقـهـور

دَمعـي بَـــــرَم دولاب طـــــــــاحُــــــــــــونِه.

 

واقِف سُؤالي عَـــــــــــا الدرب ناطـــــورْ

مِـــــن وقتْ مــــــــــــا الأحباب هَجْروني

بَكّير رحْـــــــــت زرعتْ حَـقـلِـة بـــــُــــور

مــــــــــا قدرتْ إدفــَـــــــــع كَومة دْيوني

صــــــــــار الوقت غِزّال فَـــــــــوق السُّور

وجْوانحي مــــــــــــا عــــــــــــــــاد حِمْلوني

قَللي طبيبي: "خـاطْــــرَك مكسور"...

تاري مـــــــــــــا عندو حْبوب راحـــة بال

ومَرْهَــــــم نعَس مــــــــا لقيتْ لجْفُـوني.


صورة ضبابـِه

 

عــــــن مَطرَح الإنتِي، بعدْ مــــــا صــارْ

جِسمِِك حَــطـــب، وجْنينتِك إعصـــارْ

حَالي سألنـي، مــــــــــا عْــــرفتْ ردَّيتْ

إنُّـــــو الزعَـــــــــــــــل بيخـَـــــــزِّق المِشوارْ

عْزمتِك عَا بيتـي، ومـا التقى لي بيتْ

كان الـــتــَّـلج عَـا الـــبـــاب عَشر مْتار

يــــــــــــــــــا شجــــــرة التا دُوقْـهـا صلَّيتْ

مــــــــا قْطَفْتْ منها غير جمر، ونـــــــار

يـــــــا نبعة اللي أرْوق مــــــــــــــن الــزيت

بموسِم عطَش عبَّيت دمــْــــــع جْــــــرار

وتــا يكــون عندي كْنوز شو تْمنَّيتْ

كْمَشْت الدهب، صــــــار الدهب فخَّار

ولمَّا "عَـتـابــــا" عـــــــــــا السطــــح غنَّيت

صــَـــــوتي وقَــــــع، وتفركَشو الأوتار

غصَّيْت فيكِي بـــحــــــــــــزن أوَّل بيت

وحَــردَبْ كلامي عــــــــا طـريق غْبـار

إيدِي عَا خصرِك مـــــا قْـــدرتْ مدَّيت

خَـــــصــــــــــرِِك مَـــديــنِـــه مْقفَّله بـِزْرار

ضِيعـــان يـــــــــــــوم اللــي قلت: "حبَّيتْ"

ضْرَبتو عَــــــــــــا وِجُّــــــــــــو بْقلِّة الـدبَّار

غـْـــــــمــــــــــــار المَـواسِم شلْتها وحطَّيتْ

تــــــــــاري العشب عـــــــا بَيدري قنطار

صَفـْوِة عـَــــــدم عــــــــا مَقعَدي صفَّيت

تْطلَّعت فيكِي، لـْقـَيـتْ فَـوق الحَيْط

صُـــــــــــورة ضَبابـِه مْعلَّقه بمِسمــــــــار.


 

ويكون مَحْبوبي فقير الحال

 

مـال الدنــي، شو خَصّ فينا الــمــال؟

لا مْنِنشَرى نـحـْــنـــــــــــــا ولا مْـنِنْـبــاع...

ويكــون مَحْبُوبي فقير الــــــحـَـــــــــــال

بَــيــتــو قـَصْـــــــــــــر، وجْـنـيـنـتو بتْساع.

 

يللي غَــنــي وعندَك مَــصــــاري كْتير

مــــــــــــــــــا بريــد إنّو تدقّ عـــا بــــــــابي

مـوعـــد حبيبي الــيــوم حَــــــــــــــدّ البير

وبَــــــدّي وقت تـــــــــــــــــــا لبِّق تــيــابي...

 

جـــايب دَهب تــــــــــــا إلْبُس بْـــدَيِّــــي...

وإسوارة الــيـــاقــُــوت نـَـــــــــــــــــوع تْقيل

وحياة أهلَـــك خــُـــــــــــــــــود الـــهْــديّه...

ولا يْصير بين الــنـاس قـــــــــال وقِـــيل.

 

بـنــت الــفــقـيـره بتعْشق الـــــــــــــوَردِه...

وكـــلّ الـعـطـــر بيكون عــــا حْسابا

ومِـتـْـلا حَبيبا مـــــــــــن أصـــل جــــردي

بــيــمــُـوت لــــــــــــولا طـَـــــــــوّل غْــيابا...

 

نـــجّــــــــــــار عــنـدو شغــْـــل عالبِيكار

عمَّر مَــــــــدينِه مــــــــــن تـَـعَــب إيــــــــدو

والمقعد الأخضــَــر عــــــــــا باب الـــدار

كـــلما عِتِق بيلبّسو جْـــــــــــــــدِيــــدو...

 

بْحبّو أنـــــا أكـــــــــــتر مـــــــن المَوجات

وأكـــــــــــبر مــــــــن الغيم الــعـا تلّتنا...

وأغمق مـــن الـــــــــوديــــان والغابــــــات

وأحلى مــــن عصــــافــــــــــــــــير حقلتنا.


 

إنتي القَبل والبَعد

 

إنــتـي القَبل والــبَــعــد والسرّ الكبير

وعْـيـونِــك الحلويــن فيّي بْيجْـرَحـــــــــو

لــــو مـــــا التقينا كــنت بالعالم فقير

بيتي طَريـق الما فِــيــا دقيقة صَـحــــــو.

 

صـــاير زمــــانــي غيم، ودروبي هشير

وبابي لحَدا مــن الناس مش عم إفتحو

عُودي إلي تــــا كُون أغنى مـــن أمير

وجـرْحــي الغميق الـمن غيابِك إشلَحو.

 

بصْرُخ لِكي وبيروح صََــوتـي بقلب بير:

ليش اللي حَـبّو كتير مش عم يفْرحو؟

جايب لِكي مـن السوق تنّورة حـَـرير

عليها قــمـَــر، ونجـوم فيها بيسَرحــو.

 

طِلّي تا نحْكي شْويّ بالكُوخ الزغـير

بَــركـي القضايا عالــهــدا بيتوضّحو

بجْنينتي علَّقتْ مَــرجــوحـــــــــــة عـــبير

تـــا نطير فيها، والزعل مــــــــا نلْمَحو.

 

معقول إنّي هَيك متل خْــيــــــال صِـيـر

وكلّ السنين الماضيِه تـْصفّي مَـحُـو؟

مـــــن وقــت مـــا غِبتي حَياتي زمهَريـر

ونـُور الشمس ممنوع أعرف مطرَحو.

 

بالحلم بيضلّ

 

مــــــا بقيتْ أذْكر كيف حاكانـــي

مدْري عـــــا درب العين، مدري ويـــن

عــــا بـــلاد خلف الـبـحــــــــــــــر ودّانـــي

لـــمّـــا ضــحـكْلي، ودبَّـــــــــل العينين.

 

مــــــا بْظـــنّ هُــــوّي ابــــــــــــــــن ضيعتنا

يمكن غَـــريب وجــابْتو الــصُّـــدفِــــــه

يــــــا ريتني عْزمتو عـــــــــــــــــــا قـهــوتنا

وسافــــــــــــــرت بعْيونو بــَــــعــــد نـتـفِــه.

 

تغزّل بشَعري، وعــن شفافــي قـــــال:

تْـــــــوقّـــــي النحــل لا يلحَقِك عالبيت

ولمَّا غمزْنــــي وطـــــــــــــــار مـنّـي الشال

إحساس مـتــل الــكـهــربــــــا حسّيت.

 

تكبّرتْ، مـا عطيتو مـَـجـــــال كتير

ومـــــــــــا عـــــــــــــاد شفتُو بعدْهـــا مَــرّه

يمكن مـــــا يرْجع، والــزمـــان يصير

عـتــم وشتي وغــــــابــــــــــــات مصفَــرّه.

 

عـَـــــــــم خيّط الفستان بركــي طَـــــلّ

وبركـــــي مَـــــــــــــــرَق بخْيال إيّامـــــي

ومــــــــــــــا زال هُـــــوّي بالـحـلـم بيضَلّ

بْـحـبّـو أنــــــــــــــــــــــا وبحبّ أحـــلامـــي.

 

تعلَّمت إكتب شِعر كرمالَك

 

تْعلَّمت إكــــــتب شِعـــر كــرمـــالَـــك

حَــــــقَّــــــــــــك حبيبي تقشَع بْــحـــالَـــك

تُــوقَــــــــــــــع زلازل، يــهْـــدر الطـُـوفـان

خْيالي مــــــــــــــا بَدِّي يــفــارق خيالَــك.

 

بحْكي أنـــــــا والطــيـر، شو بْــقِــلُّــو؟

بــقِــلُّـــو حـبـيـبـي إنتْ، وبْــدِلُّــــــــــــــــــــو

عــــا بيتَك اللي فـــــــــــــوق حتَّى يْـــروح

يــحْــمُــل إلك شَوق الـعـمـر كـــــــــــلُّو.

 

ولــمَّـــا بْشَهــــــــــــــر نيسان بـتْـذكَّــــــر

كـــيــف التقينا والشجَــر أخــضــــــــر

ضِـعـنــــــــا سَوا بـيـن الشمس والـــفَـــيّ

وصـــــــــــــــــار الـــمــدى بيناتنا يزْغَــــر.

 

هَـــــــــبّ الـــهــــــوا عالــمَــقــعَـــد الأزرق

مَطـــرح مـــــــــــــا كـــــان مْفتَّح الزنبق

ما قدرت إحكي وكنت خـاف كتير

بركــي مـــرَق نـــاطــــــــــــــــور وتْسَرَّق.

 

بحبَّك يــــا أغلى مـــــن دهب غالـــــــــي

يــــا جبين أعلــى مــــــــــــن جبل عالـــي

روحــــي معك، لــو كنت عنِّـــي بعيد

وحالَك مـــا فيِّي عرفتْ مـــن حالــي.

 

حِبّ المَرا

 

حِبّ المَرا الكحلة عُيونا مْسطَّره بالمَسْطَره

حِبّ المَرا اللي خَصْرها متل القصيدِه بْيِنْقَرا

الْصابيعها بريشِة دافنشي مْصَوََّره...

اللي رُوحها أبعد من حْدود الوَرق والمحْبَره

ورْجاع طفل زغير حتّى تْقِلّها:

محتاج نظره من العيونْ

ومحتاج لحظه نام عالصدر الحَنون

يا ريت فـي غيرِك حَدا

بيبعَت إلي من بْعيد بَوسِه زْغيَّره...

ضيّعتْ بيتي والطريق مغبَّره

وعمري سبقني وصار عم يمْشي لْوَرا

شاعر أنا

الله خلقلي عْيون تا شُوف الجمال

والله عطاني قلب تا حِبّ المرا.

 

رقص شرقي

 

عـم ترقصي وفستانِك الأبيض حَــــــــرير

عـــــــا جْرَين طُول الحَــور بيوعّو الضمير

وعـم إشرب مـن الكاس أو عم إشربِك

ويسكي عتيقه بتِفْتح عيون الـضَّـريـــر؟

 

وشَعرِك دَهب طايــر مـــــع اللحن القديم

وغنّيّة الأروق مــــــــــــــن هْـبــوب النسيـــــم

جسمِك وقت مـــا هَــزّ جابولي الحكيم

وعــرفتْ حالـي مـــــــارق بظرف الخطير.

 

إمشي عَ رمشي الأرض مش حلـوِه لِكــي

وميلي بــِخـصـــر المتل عُـــــــــــود الليلكي

ضَلّي اغمــزيني عـالـــهَـــدا وتْضحّكــــي

تــا يـــْـــــروح عقلي، وعقل تاني إستعير...

 

ليش الدنـي بتـْرِجّ مـــــــــــــن دعسة مَــــرا؟

والحَيط عـــــــــــــــــم بيزيح متريــن لْــــورا؟

تْوقّي عــــــــــــــا رُوحي المن زمــــان مْشعَّرَه

وضيّعتها بـقلب العتم والـزمـهَــريــــــــــــر...

 

تـــــفّـــــاحــــــــــــــة العاشِفّتِك لَــوْنـــا حــلــــو

وعِينين سُود كْـــبـــار عــــــــــــــم يتمَرجَلو

منِّك ضـــربْني خـــــــــــــــــوات مــــا بتْحمّلو

وكَهرب حياتي كلّها الـــزاف القصير.

 

ارتـــــاحــــــي شي نتفِه وحَدّثيني دقيقتين

وروحي معي عــــا بلاد مش معروف وين

تـــــا تِسْكَري فــــــــــــاتـــح لِكي قنِّينتين

حالف مـــــع النسوان مــــا بشْرَب عَصير.

شغل بالي

 

كْمشتِك معي ومـــا كنتْ مع حالي

وعَضّ البرْد عـــــا شفـــاف مــــوَّالـــــــي

وكنت طلعتْ عـــــا بــــال هَــــمّ جديد

لَــــــــــــــو مــــــــــــا التقَينا وقلت: نِيّالـــي

ولَـــــــــــــوَّح إلي فسانِك مـــــــــن بــعــيـد

شبرين طُـــــولـــــــو والخصـــــــــــر عالي

مــــــا عرفتْ إحكي بغير لمسة إيـــــــد

وصفَّيت متلِـك حـــــالتي حــــالِـــــــــــه...

 

فكَّــــرتْ قــبـــل العيد جـــايـــي العِيد

وهْــــــــــــــديّتي منِّك دهَــــب غــــالــــــــي

بلَّشتْ إفتح خَـــــزنــــــــــــــــــــة مْـــواعـيد

لقَيتْ الـــــربــــــــــــيـــــــــع مْــتــلَّـــج قبالي

تــــــــــــــــــاري الحقيقه كــلّــهـــا تِقْليد

وحـــظِّــــي اشترى تيابو مـــــــــــن البالِه

بقْعُد مــــــــــــــــع الأحـــــــــــزان والتنهيد

وكلما قلت: فيكي ما عندي شغـل

بْلاقـــــــي مــعــي موسم شغـــْـــــل بالي.


بيناتنا مسافات

 

قالت إلي مــــــن بعد مــــــــــا غابتْ سنِه:

اشتقتلَّك ويا ريت عــــــــــارِف شو بـِني...

صفَّيت بعدَك بشْبَه المالِك حَــــــزيــــــــــن

تْشوَّه جَمالـــــــــــي وختْيَر العيش الهَني...

قلتلّها: راحـــــــتْ لـــَـــــيــــــالـــي العاشقين

ومـــــــــــا زال صرنا هيْك ليش بْتحزَني؟

قــــــــدَّام عيْني تكسَّرو جْــــرار الحنين

ومـــــا ضـــــــلّ شمس، ولا حديقه ملوَّنِه

عْطَيتِك أنـــا مـــِــــــن حُبّ متل الياسَمين

مفتَّح عـــــــا طـُـــــول العمر وبْعطْرو غَني

وكانوا القصايد مــن جُروحي طالعين

وإنتي مــــــــــا كـــنتي تِفهَمي، وتتحنَّني

تْرَكتي إلــــي حِيطــــــــان بيتي مْهدّمين

والريـــــــــــح عــــــــم بتْصيح متل المطحَنِه

وهلّق بعد مــــا صرت مش معروف مِين

مـــــــا بْريد إنِّك عـــــــــا حياتي ترْجعي...

بـَيناتنا مْسافات أوسَع مــــــــــــــن دِنــــــي.

 

وراق صفرا

 

فِيكي أنــا فكَّرتْ بالليل الطــويــــل

مـــن بعد مــا غصَّيتْ بالصبر الجميل

مـــا لقيتْ غير الحَيط عــم يقْعد معي

ضربْتو عا وجُّو بصَفوةِ العمر البخيل

وبِصّـــرت بالفنجان بركــــي بتِطْلعي

مـــن رغوة شْفافـي بعد طُــول الرحيل

وإنتي خَيال بعيد، مش عـم تقْشعـــي

كيف انتَـحــر نيسان وانبحّ الــهَـــديل

يــــــــا ريت فيكي عالزعَــــــل تِتْرفَّعي

ومـــــا تشلحيني بين قــــــــال وبين قِيل

ويـــــا ريت َمــــــــرَّه تحت إيدي بتُوقَعي

ويُوقَع غضب نَيرون عالخصـر النحيل

ويـــــــــــــا ريت فيِّي عالـــهَـــدا بتتْطلَّعي

وبتعزْميني لسكـــرة عْــيــار التقيل...

لكنْ أنـــا عــــم عِيش حلم بْلا وَعـــي

وإروي العطش من خابية حَظِّي القليل

مــــــا ضَــــلّ عندي صَوت حتَّى إدِّعــي

إنِّك مــعــــــي وبتَعرفـي تـْــردَّي الجَميل

ضِيعان قمح اللي انــــزرع تـــــا تشبَعي

حبِّة أمَل عــن بيدَرِك مــا قدرتْ شِيل

باعِت رسالِـــــه مــــــا قلت فيها: تَعِــــي

قلت: افترقنا... والــتــفــاهُــم مستحيل

وكاتب لِكِي عا وراق صَفْرا مَطلَعي

ومـن كتر مــا نازل شِتي عا حْروفها

نشَّرْتها يومَـــــين عـــــا حَــبْـــل الغسيل.


أطرش بزفِّه

 

بْخَيمــــــــــة قـصَـب لا تِــنـْـدري الـعِــفـِّه

صبِّي عَـــــرَق بالكــاس تــــــــا نْصَفِّي

خَــلـِّي قميصِــك يشْلــــــــــــح الـمَـمـنـوع

كــلــمـة "حَـــــــــــرام علَـيــك" بيكفِّي

اعطيني وقــت تــــا إشرَح الــمـوضــوع

مش بالــحـكـي الـمـفـهــوم... بـِكفِّي

جَــــــــــــــوْز الحَـمـَــام الطَّالعِين طـْـلـــوع

مش عارفين طْــيــور عـــــــــــــــم لَـــفِّـــي

وتــنـُّـورة الفيها الـــــــــــــــوَرد مـجــمـــوع

هَبّ الــهَـوا مــــــــــــــــــا رفـــرفتْ رفِّــــــه

صَرلي عمرْ عـــــم أصرُخ، ومَــوجـــوع

وإنتـي كَــأنــِّك أطــْـــــــــــــــرَش بْــزفِّــه

حتَّى الــهـــوا مــــــــــــن جهّتِك مقطـــوع

مَــعــقــول فِــــيِّــــــي هَـــــــيــــك تتشفِّـي؟

ردّي الـهـوى مـــــــن بحر كلُّو دمـــــوع

يــــــــــــــــا ضــــايْعَه ومْضيَّعه الــدَّفِّـــه...

فــاتـــح لِكي معبَد صَـــــلا وشْمــــــوع

فكِّـي بـِـقــلــبــو زرار وتْــــــحَـــــــفّــــــــي

بـْــدِّي بـــعـــد مـــا طـــــــــــال يوم الجوع

تـْـقـولي: حبيبي، ويِــِـعْـرَقـو الكلمات

وإشرب أنـــــــــــــــا مـــن شِفّــتِــك شَفِّـه.

 

مش هَيْئتي رَح عُود

 

صَــرْلـــي شَهـر عــَــــــــــــــم ضَيِّق تـْيابي

ومَكتوب "مَنّي هَـــــــون" عــــــا بابي...

صَــابيع دَيِّي أرفَـــــــــــــــــَع مـــْـــــن العُودْ

صــَــــــــارُو تُحَفْ عَـــــــــــا مَفرَق غْيابي

حـــاولتْ غنِّي عــــــــا القصَب والعـُـــود

صـَــــوتي هَجَرْني، وضَــــــــاع بالغابـِـه

وكنت بْدَهب إسوارتِك مَــوعــــــــود،

غير الصِّــــــــدي مـــــــــا لـْقـَيتْ بجْيابي

لعندِك أنــــــــــا مش هَيْئتي رَح عُـــــــود

وصـُـــــورَه لِكي مــــا ضَـــلّ بكْتابي

وحَــــدِّك مـــــــــا بـِشْرب خمرة العنقود

مـن بعد مــــــــــا شْربتْ البحــــر والليل

وصـــــار الحَجَر يبْكـي ِمــــــن عْذابي.


موعد

 

عْيُونِك عَـــــــا مَــــوعـــــد حُبّ عَزْمُونــي

سْبَقـْت الهَوا تــــــــــــا أكِّــد جْنُونــــــــي

قدَّيش صَـــرْلي نــــاطـْرِك عـــــــن جَــدّ

تــــا تِجْهلي، ومِتلي أنـــــــا تْكـــونـي...

تَــــــــــنّــــــــــورة اللــي مْفَصَّله عالـــقــَــــدّ

مـــــــــــــــــا حَيَّدو عـــن زافْها عْيـــــونــي

وشْفاف مــــن خِصْلة كـَــــــــرَز مِسْوَدّ

بالمَرْحَــــــبــــــــــــا وأهـْــــــلا استقبْلونـــي

والطيْش لمَّا صـــــــــــــار فـَــــوق الـــحَـــدّ

ومــــــــــا ضَلّ عندي مــن الصَّبر مُـونِـه

رْجِعتي لـْــوَرا وقِلتي: "صَعب هلـقــدّ...

أهـــلــي إذا عــِـــــــرْفــــــــــــو بْيـِقـْبرونـي"

حِسّيتْ رِيـــقـــي صــــــار طعْمو حَـــــــدّ

متل الكــأنِّي بْلعتْ صـَـــــــــابـــــــــونِـــه

وضلَّيتْ وَحْــــــدي مْــــن السبت للحَــدّ

إضحك عَــــا حالي مـــن قلب مجروح

ويضْحك عَليِّي خْيال طـَــاحُــــونِــــــــــه.


لَو شفتْ بالعَين

 

مــــــــــــــــــا بـــِقْــنَـــــع بْكاني وَلا مــاني

يلِّلي مَــعِـــك ضـيَّـعتْ عــنــوانــــــــــــــــــي

يـــــــــا ريت فيِّي عْــرفــتْ كنتي وَيـــن

ومـــا يْعود يـِطْلع شَعر عــــــــــا لسانـــي

مين اللي عندِك كــــان مــن يَــوميْن؟

مِدري أنـــــا، مِدري حَـــــــــــدا تـــاني...

رِحْـــتــو سوا مشوار صَــــــــــوب الـعَـين

وحَــــــــــــدِّك قَـــعَــــد تحت السنديـــانِه

مْــن بْلوزتِك يِمكِــن وقَــــــــــــع زرَّيــــن

وشال الـــهَـــوا الشال الأرجْـــوانـــــــــــي

صـــايــِـر سؤالـــي فــــــــي إلُــو جْناحَين

مــــن بَـــعْــد مـــــــــــــــا فضَّيتْ القْنانـــي

وأعْـــــــــــــــذار منِّك بشْتِــري بالــدَّيــــن

ومــــــــــــا فـي بَــقـَـا مَـطرَح بالخْزانِــه...

هَـــيــْــــــــدي الحِــجَــج بتطلّعيها مْنَين؟

أفـــــــــلام مــــــــــــــــــن إنــتـــاج لبنانــي...

عالأرض متلِك صــعـَـب لاقِـــــي تْـنـيـن

ومــــا فــي حَــــــــــــدا قَدِّك مخرْباني...

بِتكذّبِيني لــــــــــــــو شفـتْ بــالــعَــيـــن

ومــــن كتْر مــــــا بـِتْألّفي حْكايـــات

فِكَّرتِــــك الأخْـــــــــــــوَين رحـْبــــانــــي.

 

كيف اخترعتْ السحر؟

 

قالت إلي: شو بـــــــــــــاك ساكِت يــــا صَبي؟

قلبي انـْـقــطَـع، وحـْــــــيــــــــــــــــــــاة الله والنبي

زعـــــــــــلان منِّي وصــــــــــار أسلوبَــــــك عنيف

ومــــــــــــا بْظنّ فـي عندك نـــَـــوايــــــــــا طيِّبِه...

قلتلّها: عـــــــــــــــــــــم إشرب وعقلي ضــَـعـــيـف

وكــتر الشريعَه والجـــــــــــــــــدَل مُش مَطلَبي

شِفْتي البَحـــــــــــــــر؟ هَـيدا جُنوني عالخَفيف

مــــــــــــــــــــــــا بْتُوصَــلي عالشطّ مَـهـمـــا تِِتْعبي

وهَيدا الشِّتي مَنُّو شِتي فـَصـــــــــل الخـــــــريف

فِكْري اشتغَل، هَبِّت عــَـــــواصـــــف مُـرْعبِه

والليل يللي كــــــان قـــاعـــــــــــــــد عالرصيف

سْحبْتو ورايـي، وصـــــــــــــــار عَبْد بمَوكـــبي

والشِّعر يللي كــــــــــان عـــــــم يشْحَــد رغيف

عْطَيتو مـــــــــــن غْــمـار الحصــــــايِــِد مَرْكَبِه

أوّل عَـجـيـبِـــــــــه، فْتحْـت عينـــين الـكَـفيـف

والتانيِه ضَــــــــــــــــوّا الكواكِــب كـوكَبي

كيف اخترعتْ السحر؟ مش معروف كـيف

وتـــــــــــــــا صِـــــــــــــيــر غَيْري... لا بَـقـا تتعذّبي

قالتْ: يـــا دِلِّي، عْلِقتْ مـــــــــع واحد سَخيف

عْطَيتو حياتي... مـــــــــــــــــــــــا طلِــِـع مِنُّو نَــــوى

وبيقول إنـُّــو مش غَبي، وهُــــــــــــــــــوِّي غـَبــي.

 

ما بدِّي ترجعي

 

سقيتِك بعزّ الصــــــيف مـــــــــــن عَينِي

وجـــَـــرِّة عذاب شربتْ، يـــــــــــــا عَيني

غطَّـيـــت حــــالــــــــــي بالسؤال، وداب

مـــــع رغـْـــــــــــــــــــــوة الأحـــــزان تِلتَيْني

وعـَـــــــدتْ الـــربـيــع بضحكة العنّاب

مــــــــــــــــا شاف منّي غــــيـــر جرْحَيْني

صفّيت متل الـــــعُــــــــــود خلف الــبـاب

ويـــــــــــــــــــا ريت إنتي بتعرْفـــــي وَيـنـي

عـــــــــا بيوت شِعري نــــازل السرساب

ومــــــــــــــــا فــــــي تفاهُم بينِك وبيني...

مـــــا عملتْ مَـــــــرّه لإنتصاري حساب

رمْــحــــي قـَصـــــــــــــــير ورمحِك رْدَيني

عْطيتِك وَفــــــا مـــــا ساع متلو كتاب

تـــــــاري مــــــــــــــــــا بَدِّك تـِـدفَعي دَيني

بْقلِّك أنــــــــــــــا: من النَّقّ شَعري شاب

وكلما التقينا بتفْتَحي مَــوضـــــُـــــــوع

وبـِرجَع عـــــــا بيْتي مـــــــــــا إلي دَيْـنـــِه.


كبيره

 

هَيدي المَرا الأغلى مــــن وْجـــودي

ولْــعُــودهــا غِنّيت عـــــا عُــــــــــودي

سمـــرا، طـــويلِه... عيونها حلويـن

كلما التقيْنا بْيسْحَبو فْــــــــرودي

ضايع فيا، وحالي ما بعْرف مين

ولا بَعْرف حْــــدودا من حـْــــدودي

ومـــــــــا زال نحنا هَــيــــك متّفقين

ومتل القِشر بتحنّ عــــــا عُــــــودي

ليش البشر هَــلـــقــــدّ زعلانــيــن؟

وليش انـْــضـربْــنا بعَين محسودِه؟

كبيرِه، وأنا حبّيتها مــــــن سنين

وتـا ضــَـــلّ شُوفا... الروح موعودِه

من عمْـر إمّــي... وجَهْلتي بْلا دِين

راكـِـــض وراهـــا بْسلِّة النجمات

تـــا حِطّهن عــــا صَـــدرْها عْقُودِه.


هموم ما بتِنزاح

 

عالعين يــــــــــا بـــــو الزلف مـا بقيْت غنِّيلو

هللي تـركـــــــــــْـني ومِشي وضلّيت ناديلو

مــن بعد وجّـــــــــــي ما كان بيشْبه التفّاح

لَونـو الحقيقي انمحَى واصفــــــــــرّ منديلو.

 

يــــــــــا ريت عندي متل طير السنونو جْناح

تا روح صوبو وعـــــــــــن اللي صار إحْكيلو

معقول يسمع كـلامـــــــــــي والقلب يرتاح

ومعقول يبقى متل مـــــا كــــــــــان تحْليلو.

 

بالسوق مـــا فــــي أمل تــــــــا إجمع الأرباح

كـــرْمي اللي متل القطْر دِبلِتْ مَحاصيلو

مـــا عــاد جسمي انْعَرف من شمعة الزيّاح

ومـــــا فــاد شرْب الدوا تــــــــا إربَح جْميلو.

 

قدّيش قــالــــــــــــــوا: الهوى بيعذّب الأرواح

مـا كنت إشكِي إلُو ولا اليوم بشْكِيلو

لكنْ تَركْلي عَ صدري هموم ما بتنْزاح

واللــــيـــــــــــل يللّي انــطَــفــا النـُّور بقَناديلو.

 

حَدّ النهر

 

بلاقيكْ حـَـــــــــدّ النهر... معقول مـا لاقيك

بتْياب مـتــل الــــــــــــوَرق، وشفاف مقلوبِه؟

تأخَّرتْ ساعه، وما فِيّي بالوَما حاكيك

فـي نــــاس عِنّا، وأنــــــا بالبيت مصلوبِه...

هلّق بيصير العتم ناطــــــــــــور عـا شبابيك

وبيصير زخّ الشتي مْـــــــــواعـــيــد مضْروبِه

انطرني حبيبي، كـرز لبنان رح طَعْميك

ويهبّ فينا الــهــَوى تـــــــــــــــــــا نصير لهْلوبِه

رِشّيت حالـــــــي بْعطر "لانفان" تــا إغْريك

وكـلمــا انسحَرت بْجمالي تْقول: "لعُّوبِه"

ومـــن بعد أخـــــْــد وعَطا قِلّك: بعدْ خلّيك

انْكَرِّت قميصي ووَقـع عالأرض كَبْكُوبِه

مــن كتر حُبِّي إلك ضيّعت حالــــــي فيك

ولـــــو ضَـــلّ فيِّي وعي بتْكون أُعْـجـوبِه...

شو بْحبّ نبقى سوا وكـلّ الحَـــلا إعطيك

ومــــــا تْعود تفْرق معي مهما بحياتي صار

ولو داب جسْمي قطْر عــا شْفاف محبوبي.


لقيتِك غَريبِه

 

تا قُول كـيـف عْشقتْ بكّيت البِكي

ولبَّستْ آخـــر يــــــــــــوم بَدلِـــه مْجَعلَكِه

وعــا مْرايتِك إنتي كأنِّك مــــــــــا حَـــدا

ويا ريت فيِّي كــنت أعرف شو بِكي.

 

القنديل مطْـفـي ومــا التقى بالسوق زيْت

وتحت الضبــابِه مــــا شفتْ عـنـوان بيت

حــاولت قلِّك شعر مــــــا تذكّــرتْ بيت

تــاري الكلام دْمـوع والـمـعْـنـى بـِكي.

 

الــغـابِــه اللي كــــنّا نحبّها ورفّ اليَمام

هِرْبــو وقتْ مــــــــا الحــبْر نشّف بالقلام

ومطــرح مــــا كــنّا نقْعد رميت السلام

لقيتِك غريبِه، وليش تــا إبـقــى لِكي؟

 

متل الــخـَـريــف ملبّك بْـحَـالي أنــــــــــــــــا

بْغنّي لكي، ومَبحُــــــوح صــوت الميجَنا

يمكن لأنّي مــــــــا عشت لحظـــة هَــنــا

عَم تضْحَكي وإنتي مـا بَدِّك تِضْحكي.

 

تْركْتِك وحيدِه وقلت: مـا بـِمْشي لْـوَرا

ولأيش بَــدّي إزعَل مـــــــــن اللي جــَـــرى؟

ومـــن بعد مـــــــا كنتي حَديقه مْزهّـــره

كرهتْ العطر وكْسَرتْ عُـود الليلكي.

 

من بعد سفرَه

 

ضحِكتي إلي وما قدرتْ لحظه روق

فكَّرت صِـــــرنـــا عــــــاشق ومـعشوق

تـــــاري حلم، تـــــاري أمـــل هـــــــــربان

وحــيـاة عينِك مـــــــــــا التقى بالسوق...

لحقتِك قبل مــــــا ينعَسو الــوديــــــــــان

بسيَّارة الــــركَّـــــــــــاب عــــــــــا ميفوق

مـــــــا سمعتْ منِّك غير "يــــــــا جهلان"

ومــــــــا شفت إلاَّ بـــــــابـــِــــــــك المغلوق.

حبَّيت صيِّف عــــــــــــا تـــــــلـــــــــج لبنان

لــَـــــمَّـــــــــا شهَــــقْ فستانِك المشقــــــوق

ومــــــن بَــعـد سَفْره علقتْ بالحرمـــان

لا قـْــــــــــــدرتْ شِمّ ولا طِــلــعْــلــي دُوق

ضلَّيتْ وحْــــــدي سَوْكِر الأحـــــــــزان

وغَـــنِّي عـَـتــابـــا لــــــقـــــــــدِّك الممشوق

ومــــن بعد مـــــا كان الزمـان وكان

دخلتْ بْــضــبـــــــابــِه أسود مـــــن الليل

وصــــار الهوا ريحة قلب مـَـحــــــــــروق.

 

حَدّ القمَر

 

يللي معي مــــــــــا بتعرفــــي تتْصـــــرّفـي

وكلما رحتْ تـــــــــــا بوسِك بتتكَتّفي

وعندِك حِجج بالسُوق مش عــم تِنْشَرى

ومـــــــا فـي لها تصريف عند الصَيرَفـي

بقلِّك شِعــــــــر مــــــــــــا قال متلو عنترَه

وإنتي يــــــــا عبله مـــــن الشعور منشّفِه

متكبّره، ومــــــــــــا بعْرفِــــك متكبّره

ولــــــولا قلت: موجوع مـــــــــــا بتتأسّفي

نـــــــــاطـــــــــــر خيالِك والطــــريق مغبّره

لكنْ خيالِك عـــــا طريقي مــــا لِفي...

مــــــــــــا زالها صــــــــارت حياتي مْشعَّره

وكاس الوفا والحبّ مــــا عاود صِفي

مـــــــــــــا بْريد بعد اليوم إتْرجّى مَــــــــرَا

وتــــــــا يكون عندك بالحقيقه معرِفه

فيروز غنّتلي: قــــَمــــــــــر مـــــــن مشغرَه

وحَــــــــــــدّ القــــمَـــر ممنوع إنِّك تُوقَفي.

 

جرّبت أعشق

 

بتـْقـول عنّي: شارد وقلبي حَََََــــــزيـــــن

وهيّي اللي عَنّي غايبــِه طُول السنين

مــِــن بعْدهـــــــــــــــــا حبّيت بنت مْعتَّره

زْرار العا صدرا مـن حَديد، مقفّلين

قلتلّها: مـــــــــــا تِلْتهي بالـــــثـــَـــرثـــَــــره

اعطيني عَبير المِـــــن عَبير الياسمين

وقلتلّها: عــــــــــا طُول كُوني مْحَمّره

بْحبّ الشفاف المـِـــــــن جهنّم طالْعين

وبْحبّ شُوف الكِحْل متل المسْطَـره

وبْحبّ شَعْرك جَدوَل، وصَوتِك رَنين

وبْحبّ رِمش المِــــــــن قبيلة عــنـــتـــــَره

بْيلعب بـِسيف وتِرس عـا شْمال ويمين

وبحبّ إنّي إقشعِـــــــــك متحــــــــرَّره...

قالت: يا عيب الشوم، مــــــا عِنّا بَنات

بيخالْـــــفــــو العادات... نحنا مهذّبين.

 

قاعد أنـــــــــــــــــــا هلّق بقوضه زغيّره

بحْكي أنــــــا والمَوقدِه متل السجين

وحاسِس كأنّو الأرض عم تمْشي لورا

ومتل الحطب إيّــــــام عمري، يابْسين

من وقت مـــــا غابتْ، حياتي مْشعّره

وما فـي حدا من الناس يعطيني حَنين

جــــرّبت إنّي كتير إنسى اللي جَري

ما قدرت إنسى كيف كنّا عاشقين

ومن ذكْرياتي محيتْ صُوره مْصوّره

فيها أنـــا وخْدودها اللي مْــــورّمين...

ومــــــن حيث قالت: رُوح مَع مِيِّة مَرا

حاولتْ إعْشق غيرْهـا وطِيع الكلام

تْعرّفتْ عــــــا نِسوان منْهُن صالْحِين.

 

بنصّ الليل

 

عْـــيـــــــونِــــــك بنصّ الليل زارونــــــي

حِـــكْــــيـــــــو مَـعـي، وتْقلّقو عْيوني

اعطيني شي نتفِة كحْــــــل للدفتَر

مــــــــن وقت ما رِحتي الشِّعر أصفَر

وقالو القوافــــــي مـــــــــــا بْيَعرفوني.

شفـــــافِـــــــــــك بنصّ الليل لِحقوني

والريح عــــــــَـــــــــم بتصيح... مجنونِه

قالــــــــو: شو بدَّك؟ قـــُــــــــول وتْمنّى

بَوسِه قلتْ تــــــــــــــــــــــا عيش متهنّى

تَرْكو عا تِمِّي مـــــن الكَرَز مُونِه.

حْــــــروفِــــــــــــــك بنصّ الليل وَعّوني

كمشِة دهب بيرنّ عَـــطـــْـــيــــونــــي

وشِفتِك ورا الحروف عــــــــم تِمْشي

مَدّيتْ إيـــــدي، وكْمشت كمشه

لقيتْ الــــفـــــَــــــراغ، وخيبة ظْنوني.

صابيعِك مــْـــــن الليل سَرْقـــــونـــــــي

وعـــــــــا بيتِك اللي بْـــعـــيــــــد وَدّوني

شِفت الـــــــبـــــــــــواب مقفَّلِه وناطور

ومـــــــا قدرت طِِــير بقلب رَفّ طيور

وفِـــــــــــزعــــــــــــان لا أهلِك يقتْلوني.

رْمــــــــــوشِك بـِآخــــــــر ليل شلْحوني

بخيمِه أنـــــا والبرْد تــَركُــــــــــــــوني

"بحبّك" صــــرت غنّي وبـِكِي المزراب

وخفت العواصف يطْلعو مـن الغاب

تـــــــــــــــــا يحْملو الخيمِه ويحملوني.

وهمساتِك مــــــــــــن الليل حاكُوني

شلحْت العتم تــــــــــــــــا بَحْلِق عيوني

تاري غريبه ومــــــــــا لِكي مْواعيد

وَحْـــــــــــدي أنا، والصبْح عنّي بعيد

وعَــــــم يُوقَع الغِزّال عــــــــــا جْفوني.

 

هَونيك

 

هَونيك مطرَح مــــــــــــــــــــا أنــــا تربَّيت

تـَلاَّت رُوحـــــــــــــــــــي معلّقا بـْـــرُوحـــــا

وضَـيـعـَه حِــمِــلْــها الشير عالسكّيت

وبْيسهرو الـنـجـمــــــات عــــا سْطُــوحـا

بَــعْـــدا العَريشِه فـَـــــــوق بــــــاب البيت

عــــــــا كتاف نسمِة ريـح مشلوحـــــــه

وخيمـة قصـــَـــــب قِـــــــــدّامــهـــا غنّيت

طُــــــــــــــول السنِه بتضـلّ مفتــوحَــــه...

وبتذكّر خــْــوابــــــي الــعَـــرَق والزيـت

ومنقوشة الــعــالــصـــــــــــــــاج ملقوحَــه

والياسميـنـِـه الـــعــطـــرهــــــــــــــا حبّيت

طَــــرحة عــرس عالأرض مطروحَــــــه

يـــــــــــا ريت فيّي بترْجعي يـــــــــــــا ريت

يــــا سْنين حاجِــه الــــروح مجْروحـه...

هَـــونــي أنـــــــــــــــــا والعاصْـفِه تلاقيت

مَــــــمــــــنـــــــــــوع شرِّع لـلـفـــرَح شِبّــاك

وعَلّق بِخيــــْط الشمس مَـــرجــُـوحــــَه.


مقاطع عن الأمّ

 

أجـــمـَــل قصـــيــــــــــدِه بْعيدِك وعِيدي

كــــلمة "يــــــــــــــا إمّــــي" بعزّ تنهيدي

وأحلى صُــــــــــــــــور إيّامــــنــــا الحلوين

صــــورَه عتيقَه وبعْدهــــــــــــــا جْــــديدِه

فيها تـَــعب، وعــــيـــــون سهـــــــــــرانين

والتلج نـــــــــــازل مــــــــــــــن سَمــا بْعيدِه

وغنِّيِّة الفيهـا قــــــــــمـَـــــــــــــر تشريـــــن

كــــلما السريـــــر انـْـهـــــــــزّ، بتْعيدي

وهلّق بـعـد مـــــــــــا سنين جَــــرّو سنين

وتغيَّرِت ساعــــــــــــــــــة مَــــواعـــيـــــــدي

بقلِّك: يـــــا إمــِّـــي صــــرت بالخمسين

وبتْغَنّجيني مــــتـــــل طفل زغِــــــــــــــــــير

وفـَـــــوق الرصيف بتِمسكي إيـــــدِي.

 

مــــــــن ويـــــــــــــــن بـَـدّي جــــيب عيديِّه

تــــــا ردّ كـــــــــــــــــــلّ جْميلِك عْـلـيّــي؟

وحـُبـّـــي لِـكـي أوسع مــــــــــــن الإيّــام

وأغـــمــــق مــــــــــــــن الصـُّـوره الخَياليّه

لـــولا مَدينِه عْطيتِك مْـــــــــــــن رْخـــــام

عْـلـيـكـي قليلِه كْــتــيـر الـهْـــــــــــديِّه

ولـــــــــــولا اشْتريت الــعـطـــر والأنغـــام

والشمس والــــــــــــــــــوردِه المستـحــيِّــــه

وقِطعة حـَــــريـــــــــــر وبَكْرة الإلــهـــام

تــــــــــــا خَــيِّــــــــــــــــــــط بْــلُــوزِه ربيعيِّـــه

وخلّيتِك تْـــنــــامي عـــــــــــــــا ريش نعام

وغطَّــيــتِــك بألــــحـــــــــــــــــــــــان غنِّيِّه...

بْشوف الـــهَـــدايا متل صَـــــــفّ كلام

يـــــــــــــــــــــا كـــلـــمــة الحبّ السماويِّه

قـَلــبـــي لِكي ودّيـــت بالأحــــــــــــــــلام

وتـــــــــــــــــــــا تِقْشعي دربِك بـِعـتم الليل

فْــرَشت الدرب مــــــــــــن نـُــــور عينيّي.

 

بْعيدِك يـــــــــــــــا إمّــــي نَـــوَّرو شْموعي

وصـــــار الحجَر يعْرق مــــــن رْكوعي

تذكّــــرت كـــــيف بتصْبري عالقهْر

وبتِتْعبي مـــــن وَقت مـــــــــــــــــا تُوعـــــي

وفستانِك المن كـــــــلّ حقلِة زهـــــــــــر

وعــــــــــــا كــــــلّ قطْبِه معلّقه دْموعي

والموقَــــــــــــــــدِه وعِينين مـــتــــل الجمر

وخــبْـــــــز العا دَيكي مْلزَّق بْجُـــوعـي

وهَـلّــق إذا بـِتْطلّع مـــــــــــــــــن الــبــحـــر

بْشوفِــك يــــــا إمِّــي ناطـــــــرَه رْجوعي

وإنتي مــعـي دخيرِه عـــا طُـــــول العُمر

بين الضلـــــوع حْملتها ومــــــــــــا بْعيش

إلاّ مـــــا هِيّي تـــــحْـــــــــــــرس ضْلوعي.

 

بْـــرمْـــت الدنــي، وقْطعتْ سبع بْحُـور

مــــــــــــــــــا لقَيتْ إلاّ لَــهــفْــتـــي لَيكي

بْتخْطر عـــــا بالـــــــــــــــي جْنينِة المنتور

يللي انــــــزرع كــــرْمــــــــال عينيكي

وبشْتاق إرجــَـــع إبــــــــــن خمس شهور

ورفرِف متل عصــفــــور عـــــــا دَيكي

لكنْ أنـــــــــــا تحت الشِّتي مــهــجـــور

بالعِـــيـــد كــــيــــــــف بسلّم عليكي؟

عمري حَـــــزين، وخـاطـري مكسور

وإنتي الـــفـــــرَح كـــــلّــــــو حَوالَيكي

مـــــا عــــــــــــــــاد رح يطْلع صَبـاح النور

إلاّ مــــــــــــــا يــــرْجَــــع يسكن المقهور

بالــجـــنِّـــة اللــــــــــي تحت إجْـــريكي.

 

شفتْ الـقـمـَـر والمسْبَحه تحت الـقمر

وجبينك التفّاح عـــا غـصـون الشجَــر

وفكّرت إنتي هَون صـار الـيـاسمين

يـبـعت إلـــي مكاتيب مليانِـــه صُــــوَر

ودَعسة مَلاك سمعتها صار الحـنـيـن

يحْكي معي ويشيل مـن قلبي الـضـجر

وصوتِك متل موسيقة الـــنـاي الحزين

كلما تركْني، الرُّوح بتصفِّي حَجَر

يـــــــا عَين مـــا بتنام عــا طُـول السنين

يــا مـريَم اللي حامْلِه هْــــــمـــوم البشَر

وقت الخطر بيكون عَا شْمال ويمين

بْتِرمـي يـــا إمّي حالِــك بْقلب الحَريق

تـــا تْخلّصي الولاد مـن تحت الخَطـر.

 

صــــــــــــــوتِـــك إلــي مـْــن بْعيد بينادي:

"ارجعلي تـــا إضْــــــــــوي شموع بعْيادي

صــفّا يـــــا إبني تــرابــنــــــــــــا عطشان

والميجَـــنــا عــــم تلْبس رْمـــــــــــــــــــــادي

معقول هَــيـك تْضـيِّع الـــــعـــــــنــــــــــوان

والبيت يلّلي نــــاطِــــــــــــــــر الـــــوادي؟"

وحـْــيـــاة عينِـــك جمعْتين زْمـــــــــــــــــان

وبرْجــــع أنـــا عـــــــــــــا أرض أجــدادي

تــــا نــــــــــــــام عـــا مْخدّة زهـــر نيسان

وإسمــع نــغــم عـصــفــورنـــــــا الشادي

قـــالـــو: السفَــر بيعَلّــــم النسيـــــــــان...

لكنْ بِـــقــي جُــــــــــــوّات قلــبـــي تْنين:

إنــتـــي يــــــــــــــــا إمّـــــــــي وأرزة بْلادي.

 

ماشي عا حدّ السيف

 

القصيدة التي ألقيت فـي حفل جمعية بطل لبنان يوسف بك كرم الزغرتاوية، ۲٧ أيلول ۲۰۱٤

ماشي عا حَــدّ السيف جرْح الإهدني

أحمر كــــأنُّو ورد عــــــا طُــول السنِه

مَطرح ما كانو ينْزَلو رجــال الطْوال

عالمعركِه، وتِزْغـــَر حُـدود السلطنِه

تا تْضلّ إهـدِن لابسِه من العِطر شال

وتـــْـضـــلّ بالـتـاريـــــــــــخ قلعَه مْحَصّنه

خِيّالها تْــمـرَّد عــــــا جيش الاحــتِـــلال

وضحّــــى تـــا رايِـــة شعْبنا مـــا تِنْحني

بَيِّي تَركْــلي هـــَـــون تِفّاح الجـــــبـــال

وجْنينة الـفـيـها طُـــيـــور مـْــلــــــــــوَّنــــــه

مِـين اللي قَدّي؟ بيت عندي بالشْمـال

سَيْدة زغرتـا جارتـي، وشعبي عظيم

مــن هَيك فيِّي شُوف حالـي عالــدني.

 

فـي ناس غِلْطو بحقّنا طُــــول الـزمـان

لا بيـِسْمـعـو الكلمِه ولا هِنّي عاقلين

عنّا الفِكر والشاعْــــــــريــِّـــــه والبَيان

والفَنّ والإبداع عـــــــــا شْمـــــال ويَمين

لو مـــــا بإهدن كان بَطرك إسطفان

كانو البشَر حَـــرف القْرايه جاهلين

وجـــــوّاد بولس سيِّد التاريخ كـــــــان

حِِبْرو دهَب، مــا باخ عـــــا مَرّ السنين

وعِنّا أمــــــيـــر الحَــــورَبـــــــه والعُنفُوان

عــــــن أرزة اللي فــَـــــــوق رَدّ الفاتحين

ورْجـــَــال يوسف بَيك عالموت الجَبان

دعْسو وما كانو من المَدافـع خايفين

داوُد بــــاشا اصـْـفــــــــــرّ متل البَيلَسان

والخَيل مـــتـــل الليل سُُود، مْجرّحــين

ولـَـمـّـا الأرض بتْريد تلبُس أرجـــُــــوان

بيلبّسوها عْــــروقــْـنـــا اللـــــي مْفتّحين

نِحنا جسر عالشمس، نحنا السنديان

نحنا عــِطـــــر لبنان، نحنا الياسْمــين

مذكور بالتاريخ عــــن شاهِـد عـيان:

إهــــــــدن وفِيِّه وأهلها نسور الحِـــمَـــى

للمجْد خلْقو... وللكرامــِـــه عايشين.

 

رجْعــو بشَر للجاهْليِّه مـــــــــن جـــديـــــــد

والليل متل الـــغُـــول عالــــــــــدرب البعيد

صَرْخـــــو الضحايا وما بَقى يْفيد الحِوار

حْــــروف الكلام تْجَمّدو وصارو قَديد

يـــــــا حاملين سْيوف عـــــا وْلاد الزغـــار

يا جـــاهْلين الفـكــر وبْيوت القَصـــيد

هَـــــــــــون انزرعْنا متل أرْز... ومتل غَــــار

وعــــا كـــــــلّ مَفرق بيت فـي إلْنا شهيد

رُوحـــــو اسألو قــدّيش فـِرسان الكبار

وقْـعـو تحت دعْساتـنـــا مـتــــــل الحَصيد

روحـــــو اسألو قدّيش قاوَمْنا الـحِــصـار

وتْحطّموا رايـــــــات عالصخــــــــر العَنيد

يــا حامْلين سيوف مــــــــن عصْـــر التتار

نحـنا لنا الميدان والنـــــصـْــر الـمَـجــــــيد

عـــــا ساحِة زغرتـا إذا البارود طــــــــــــار

البَطْرك بيردّ الــمــَـوت بكْتاب الصَّــلا

ويوسف كَرم بالسيف بيقِصّ الحَـــديد.

 

مقطع من قصيدة عن إهدن

 

قِـــــــــــــــــــــــدّام أيّــــــا بيت مــــــا بتقْشع

شجــــــرة بُطولـــه غصنْها مْـــفـــــــــرَّع؟

ومــــا بتِسمَع صْـــــوات الرعــــد والنار

والخَـــيــــل يللي عْــــــيـــــونـــــهـــا بتِلمع؟

حَـــوِّل عـا مار سركيس شي مشوار

مـــــن نبْع صــافـي شْراب، مــــا تِشبع

وحَــــوِّش أغاني مـــن الصــبح قنطــار

وبْـحــرش إهــــــــــــــــدن سُوح وتْــمَــتّـــع

وعــــــا تلالها اللي مسيَّجـــه بالـــغــــــار

حَـــــدِّق بـــِوجّ الــــحَــــــــــــــــــــور، وتْطَلَّع

تـــــا تشوف شو مكتوب مــن أخـبــار

عــــن إهـــــدن التاريــــخ والمَرجـــــــــــــــع

بالسيـــف كــانت تـنـحـت الأشعـــــــار

ولـْــغــيـــر الله بسّ مـــــــا بتركَــــــــــــــع

هَــــون الأصـــــالِه ومقلَع الأحـــــــــــــرار

ومــــن هَــــون قدِّيسين شو تْــرفَّــــــــــــع

وهلّق إذا جــــــار الــزمــــان وصــــــــــــار

عُـــــــــــود الأرز بالــــريــــــــــــــــح يتْشلَّـــع

الــمــيـــدان كِـــلُّــــو بينْتِلي ثـــــــــــــــوَّار

يُــــوسف كـــــرم بـِمـار جِـــرِس بيفيق

بِـيـكسِّر الـــتـــابــــــــــــوت وبْــيـِـطْــلَـــع.


وبْتسألونا

 

وبتسألونـــــــــا ليش نحنـــــــــــــــــــا منعْطِيـــــــــا

أرواحنا، ومـــــــــــــــــن كـــــــــلّ غدْر منحْمِيا

هيدي اللي فــــــــوق الفوق فـي عندا مكان

وبَخّور مريم طـــــــــــالع مـــــــــــــــــن حْفافِيا...

مـــــــــن أوّل التاريــــــــــــخ لبست أرجــــــــــــوان

داود متلــــــو مــــــــــــــا لبـِس، والأنبـِيـــــــــــا...

مِشيتْ عــــــــــــا حدّ السيف عا طُول الزمان

وعـــــــــــــــا دروبْها مشيو الرجـــــــــــال الأوفيا

هللي انعطــــــــــــى إلْها المجــــــــــــد والعنفوان

هللي الكتُب عـــــــــــــم تنكتَب عن ماضِيا

فيها أنـــــــــــــا مــــــــــزروع متل السنديـــــان...

ولولا بجسمي تـــــــــركـــــــــــــت لبنان الحلو

هَـونيك روحـــــــــــــــي، وبعدني ساكن فِيا.

 

إلى المغتربين فـي ملبورن

 

يا سنديان الجــــــــرْد عــــــــا مَــدّ النظر

يا جبالنا اللي كلّها غنانـــي وصُور...

يا ناطرين البحر عـــــا شطـــوط الدني

عم تكْتبو مكاتيب عــــــا ضوّ القمر

مــــــــــرّ الزمــــــــــــان وراح عهد الولدني

وشِّباك حَـــــــــدّ الغيم عالغيم انكسر

إنتو اللي كنتو تزْرعـــــو شهور السنه

وتلوّنو التفّاح عــــــــا غصون الشجر...

ركبتو السفينه لويــن؟ عـا باني وبني

كْتبتو إسم لبنان عـا جبين الخطر...

قامات تحت العاصْفِه مـــــــــــــا بتنحني

ولولا مـــــــــــا إنتو بيُوقَع المجد الكبير

وكلّ الدني بتكون من طِين وحجر.

 

ولولا ما إنتو الفكر مـــــــا عانق خُلود

وكــــــــــــــــان العبير متلّج بقلب الوُرود

مـــــــــا كان فـي عندي قصيده بتنقرا

وبيوت كانو تكسَّرو تحت الرعــــود

بيناتنا لـولا الــــــطــــــــريــــــــق مسكّره

بْركّب إلي جْناحين تــــــا إقطع حُدود

ولـــــــــــولا السما كانت بـِسور مسوّره

بودِّي خيالي لهَون تـــــــــــــا وَفّي الوعود

عــــا وجـــــوهـــكن بيروت هَللي منوّره

والشرق كلّو هَــــــون، وتْراب الجدود

وهــاك الضياع العا الجبال مشرشَره

وزْغيَّره.... وبْتِرْفَـــعــــــوهـــــــــــــا للسَّمـا

ولولا ما هِيِّي، ما إلـو معنى الوجود.

 

حفلة عيد الجيش 2014

 

من التلج كانوا ينزلو

من فَوق...

من بين التلالْ

قامات متل الزنْبق البيلوح

مع ريح الشمالْ...

حرَّاس هنِّي للمدى

واللي اعتدى

ما ضَلّ من صَوتو صدى...

نحنا لنا عسكر بيسْكر بالقتال

يا جيشنا رمز الفِدا

لا قبلك وبعدَك حدا

ولولاك ما فـي أرز باقي عالجبال.

 

بْحيِّيك يا حامي الحِمى

يا سْيوف أعلى من السما...

بْحَيّي شعب لبنان

هالشعب الكبير

يللي إذا دقّ النفير

بيصير كلُّو جيش

بالظرف الخطير...

نحنا ما بدنا نعيش إلا واقفين

نحنا ما بدنا نموت إلا واقفين

واللي دعَس عا حدودنا

رح تدعَسو خْيول الهَدير...

وبيضلّ لبنان الحلو

الهُوّي لِنا ونِحنا إلو

مارد بوِجّ العاصْفه والزمهرير.

 

يا جاهلين الدِّين أيّا كتاب دِين

بيقول لازم تدْبَحو بالناس

عا شمال ويمين؟

وبيقول لازم تِهِدْمو البيوت

عا روس الشيوخ العاجزين؟

شْياطين إنْتو بالليالي فالتين

ورَح ترْجعو عا جهنّم الحمرا

اللي منها طالعين

ونحنا اللي عِشنا عالصخر

من قَبل ما تكون السنين

بالصخر بدنا نضلّ

بالعطر بدنا نضلّ...

والأرز عالي مطرحو،

ما بْينكِسِر مجْدو

وَلا بْيحني جَبين.

 

يا جيش لا ترمي السلاح

خلّيك بالميدان

نسر الغيم ما بيكْسر جْناح

خلّي عا إجرَك يرْكع الموت الجبان

خلّي السيوف تْصير لونا أرجوان

وعَلّي بصوتَك كل ما هدرِت رِياح:

يوسف كرم جايي عا خيل العنفوان

وقدّام فخر الدين بيرجّ الزمانْ

والعسكري اللي واقف بعرسال

تا يحْمي الكيان

جرْحو علم لبنان غطّى

وصار جرْحو بكلّ ساحه مهرجان.

بيّي راح مع العسكر

خيّي راح مع العسكر

وابني راح مع العسكر

ومش رح يبقى واحد خاين

مش رح يبقى الوجُّو أصفر

ووَحْدك يا جيش اللبناني

باقي... باقي

متل البرج الما بْيتكسّر

لولا الدمّ الإنت سْكبْتو

ما عِنَّا قنديل منوّر...

ما فـي عنّا ساحَه ْبتِضْوي

ولا عيد

ولا غصن مْزَهّر...

تسْلم يا جيش اللبناني

هنّي زغار

وإنت الأكبر

إنت الأكبر

إنت الأكبر.


 

قصيدة للبطريرك الراعي

أثناء زيارته إلى أستراليا، ۲۰۱٤

 

يــــــا بطرِيَرك الشرق والمجـــــد الكبير

يا صوت متل السيف بالظرف الخطير

عليك اتّكلنا، ومـــــــــــا لنا غيرَك حَدا

نحنا الضحـــــــــــايـــــــــا للعتم والزمهَرير

صرلو عمر لبنان باكــــــــــــــــــي عالهَدا

جُرحـــــــــــــو غميق وصالْبينو بْلا ضمير

أهــــل السياسِه وَيــــن؟ ضَاعــــــــو بالوِدا

مــــــا بين واحـــد أخْرس وواحد ضَرير

بْعَبدا حــزينِه لا كَـــلام، ولا صـَـــدى

وعا باب قَصر الشعب عـم يِطْلع هشير

والكَـــــون مـــن لبنان... مـــن عِــنّا ابتدا

نحنا اخترعنا البحْر وشْطوط الـهــديــر

ونحنا البَعتنا الحَرف عــا أبـعـد مَــــــدى

والأرض مــــــــن إبداعنا لبْست حـَــريــــر

شو اللي عَـدا وحـيــاة الله وشو بَــــدا؟

وكرمال كِرسي ما بـِقي كِرسي لْحَدا

ومعقول بُكْرا نْصِير نِقـْعُد عالحَصـير.

 

يــــا بَطريَرك الشرق، لـو جارُو السنين

مــــا يفكّرونا ضْــعــــاف والاَّ خايـــــفين

قـــدّيش قِدِّيسين عِـــــــــنّـــــــــــــــــا تْرَفَّــعـو

وأديـــار أعلى مْـن الكواكـــب واقفين

وجدودنا بالوعـــــــــــــــر كانـــــو يزْرعـــو

قمح وقصـــايــــــــد عالشمـــال وعاليَمين

ماتو ومــــــــــا كانــو لغير الله يركـعــو

ومتل الصخـــــر والرعــد بـِقْيو شامخين

يـــا جْــــــــــــراس يـوحنّا الحبيب تْربّعــــــو

والمَسبَحه ضَلّــو احمِلو يـــــــــــا مُـــرسَلين

واللي مــــــــــــــــا بَــــدّو يحبّنا الله مـَــــعـــو

يِشْرب مُحـيط الأطلسي مُش ساءْلــيـن

واللي بِيكُونــــــــــــــو للغـريب بْيسمــعـــو

مـا بْيِقدروا يْكــونـو لوطنهُن مُخلصين

واللي افـتـكَــــــر مَعقـول يـِمْشي ونتْبعو

قِلُّو يـــا راعـــــــــــي: شعب يَسوع المَسيــح

إلاّ ورا يَسوع مَــنــهُـــــــــــــــــــن مــــــاشيين.

 

جـــابــــو لِنا الإرهـــاب مــــــــن باني وبني

تـــــا الجاهليّه تـْـعُــود والفِكر الحجَــر

خضّات شِفنا كتير عــــــا طُـــول السنِه

مــن نـــاس حمْلو سلاح واحتقْرو البشر

مجْموعــــــــة شياطــين هجْمو عالــدِّنـــي

دبْحو القـمَر والشمس وغْصـون الشجر

هَـــدْمـــو الكنايس والــبــيـوت الآمـِنـه

وفــــــــوق الدمـار تْصوّرو، وبَعتو صُوَر...

وقالـــــــــو: شعب لبنان دِغــْــري بينْحني

وعــــرسال فينا نْحطّها تحت الخــطـر

صَفّ العساكــــر صـــــار فيهُن يعتِني

متل الحَصيد تـْفرّقـو، وصـــــارو خبَر

لــــو كـــان عندُن متل جيش السلْطنِه

عَ حدودنا اللي مسيّجِه كان انكسَر

لبنان بالـتــاريـــخ صــــــَفــــــحــــــــة ملوّنـــه

مكتوب فيها: جيشنا هُـوّي الــخَـلاص

والشعب خلف الجيش حــارب وانتصر.

 

أهــــــلا بِبطرَك مــــــــــــن جبال العنفوان

بْكلمة صَلا، بالمسبحَــة الكِلاّ عبير

بْبخُّور مَـــريــــم، بالفَجـــــــــر والسنديان

بالزنبقَة اللي مْعَمْشقه حَــــــــــدّ الغديـــر

ولْطلّة اللي كــلّـــهـــا حُبّ وأمــــــــــــــــــان

ميِّة هَـــلا منقول بالــــيـــــــــــــــوم القصير

التاريخ قــــــــال: كبير بَطرك إسطفان

وبُكرا بيقول: البطرك الراعــي الكبير.


 

حفلة جمعية بطل لبنان يوسف بك كرم الزغرتاويّة (۲۰۱۳)

 

دَعْسة حِصانك فـوق صَخر الما انْــهــدم

بْتمحي هَـــديـر الليل، وبتكتب حِكم

والإهْدنيِّي مـــــــن جَبـَل حَـــــــــدّ السمـــــا

مِـــردانْ خلفَك يـــــــــــــا أمـير اللي ابتسَم

ونِسوان إهدن زلغَطو وضَــجّ الحِمــــــى

رجْعو فـــــوارس بيْكنا يوسف كــــــرم

والخيل كانت لابسِه جـْـــــــروح ودِمـــــا

سودا متل مــــــا الحـــــــبر أسود بالقلَم...

صَعبِه غَريب الــــــــدار يفْهم بالومــــــــا...

حْكِينا مَعو بالسيف يلّلي مــــــــا انهَزم

مــــــــــــــن طعنة الخيَّال داود احــتــَمــى،

ونحنا اللي كنّا قلال حـــرّرنـــــا البلاد

وعا صَخـــــــرة اللي فوق شكّينا العلَم.

 

تمثال مَنَّك إنتْ عالـــــصـــخــــــــر البعيد

ولَنُّن حَــــــــديـــــد تيابَك ولنَّك حَـــــديــــد

والحَور حَولَك مش شجَر، هَـودي بشَر

خْيالات جـــدِّي وجِـــدّ كـل مـارد عنيد

والأرض تحتَك معركِه، ونــــــار وشَرر

يا محرِّر الأوطـــــــــــــان مــن دَيـْـن العبيد

الميدان إلنا، وخيل عــــــــــــا مَـــــدّ النظر

والشمس إلنا والبَيــادر والحَــصيــــــــــــد

يا بَيْك خَلِّي صَـوتَك يْقصّ الحَجــــــــَـر...

وخلِّي الحوافــــــر يهدْرو متل الرعيـــــــد

لبنان باكـــي، والشعــب قلبو انكسر

زِيح القْزاز الفوق جسمك يـــــــــا بطـــَـــل

تا يِرْجع الإنسان يِخْلَق مِــــن جْـــــــديـــد.

 

زْغرتا الأبيِّه تـــــاج راسِك مــــــــــــــا حِني

شَعبِك غَني والكون مـــن فَضلِك غَـني

سيْدة الحاره هَــــون عــــــــا طُول الزمان

بِتردّ عــــــن لبنان كــــل فــــاتـــــــح دَنـــي

وعـــا تلال مار سركيس أرز وسنديان

ونـَبع اللي متل القطْر عــــا طُول السنِه

وعـِـــنّــــا البَطـارِك والمكــــــرَّم إسطفان

وعـــــا كْتافـنــا بْيـــوت القداسِه بتنْبني

وبدمّنا كتبنا البلاغــــــــــــــه والبيــــــــان

تــــــا صـــار عشب الأرض صفحه ملوّنِه

وهلّق زغرتــــا حْدودهــــا لأبعد مكــان

والناس بيقولــو عـــن المـــجـــــــد الكبير

هيدا المجــــــد إبـــن الشُّمـــــوخ الإهدني.

 

لعندَك يــــــا يوسف بيْك رجَّعني الحنين

تا بـَوِّس رْمـــــاح اللي كـــــــانو عاليين...

وشوف اللي كانو يدعسو فوق الرعود

مـــــــن قِرنة السوْدا عــــا إهـــــدن نازلين

الكتبو إسم لبنان بكـتــاب الــوجــــود

البـِصْـــــدورهُـــــن ردّو الــعِـدا والفاتحين

والـــنـــاس عالمِيدان عطيوهُــــــــــــن وُرود

وقالو: يـــــا أهـــــــــلا بالرجــــال الغاليين

نْزلْتو متل مــــا السيل عــــــــا فَيلق جنود

رِمْــيــو السلاح، ومـــــــا بـِقي غير الأنين

إنتو الوفـــــــــــا، والمرجلِه، وإنتو الخُلود

يللي شَلحتو الـــمَــــــــــــوت بالبير الغميـق

تـــــا نْضــــــــــــــلّ بالتاريخ نِحنـا عايشين.


هنِّي زاتُن

 

بَعدن هنّي هنِّي زاتُن

هلِّي عم نحْلف وحْياتُن

من وقت اللي خْلقنا ونِحنا

ما منسْمع غير خطاباتُن

ما منقـْدر ناكل أو نشرب

إلاَّ ما نحقِّق رغْباتُن...

وكلما قلنا: خَيّْ ارتحنا

مْنطلع لا جينا ولا رحنا

ومْنِتلاقى بهنِّي زاتُن...

 

هْربنا عالغابِه شافـُونا

طـْلعنا بْطيّاره لِحْقونا

وشمّينا رِيحة كَلـْساتُن...

متل الساحِر بيحاكونا

ولو سافرنا ما بْيـِنْسونا

بيودُّوا لـْعنّا خيالاتُن...

مِتـْنا وبعْدُن بيحبّونا

فاتو عالقبر وشالونا

واحتقرونا هِنِّي زاتُن...

 

ما بدْنا ياهُن ما بدنا

ولا بدنا نسمَع حَكياتُن

بَعْدو المشهد ما بيتغيَّر

ختياريِّه بصفّ العسكر

عَم يـِتـْباهو بسْلاحاتُن

ضِيعانو الشعب المتحضَّر

عَنّو يْقولو: شعب مْعتَّر

بَعدو من عهد الإسكندر

لاحِق هِنِّي... هنِّي زاتُن.

 

تْهجَّرنا عَ بْلاد البَرّا...

تاري سَبْقتنا دعْساتُن

قلنالُن: عِيشِتنا مُرّه

خـَلّونا نتنفَّس مَرَّه

ضَرْبونا بْقنبلـْة الزرّه

وطمْرونا تحت مسبّاتُن.

 

عالشاشِه طِلـْعُو الحِشَّاشي

اللي صعبِه نْعـِدّ شْهاداتُن...

واحد لاحق حنَّا الماشي

وواحد تاني متل الغاشي

وكيف انْجمعو مِصريّاتُن؟

شو اشترْيو بْضاعَه وشو باعو

تا نـْقلُّن تسلم دَيّاتُن؟

شوالاتُن ما عادو يْساعو

ومال الدولِه بشْوالاتُن...

 

يا عايش من مال السرقَه

وعم بتسُوق البورش الزرقا...

بيموتو الناس وما بيبْقى

من بعدُن غير حْكاياتُن.

 

كْبار وعالكرسي بيضلّو

وعن صَفّ الأوّل ما حَلُّو

بيصُومو كتير وبيصَلّو

والله ما بدُو هيئاتُن...

 

ضَربو عليِّي طـَوق وظنّو

إنِّي خايِف من طعناتُن...

شاعر إسمي، وهيدا رسمي

وإيماني أقوى من خواتُن

تحت جْناحي بْجيب النسمِه

وهنِّي ما بيعلو جناحاتُن...

 

باسوني بوسة يوضاس

وبَعرِف شو بتِعْني بَوساتُن...

هَودي الناس الأبشع ناس

وكلما بشْرب مرّ الكاس

حـْواليِّي بسْمع ضحكاتُن...

 

بَعْدُن هنِّي هنِّي زاتُن

مهما الواحد مِنهُن يكْبَر

بعيوني مش رح يتغيّر...

من وقت اللي كنت زغيَّر

ما بتعجبني موديلاتُن.


بـِحْلَم

 

بحْلم ببلادي تتغيَّر

بحلم شوف البحر مهَفهفْ

لا كْياس، ولا قزاز مْشَعَّرْ

بحلم إنّي شوف التاكسي

عم يوقَف عالضوّ الأحمر...

وعم إحلم

إنّو أحلامي

لَنُّو شي مرّه تتفسّرْ...

 

بحْلم شُوف الفِقرا غْنايا

وما يبْقى إنسان معتّرْ

بحلم شُوف رغيف الخبز كبيرْ

ومش عم يـِزْغر، يـِزْغر

بحْلم شُوف اللمبَه عندي

عم تِضْوي،

تا يِحْلا المنظَر

بحْلم إنُّو تحْكُم فِيِّي

دولِه كِلاَّ إنسانيِّه،

وما تِحْرمني من الحرِّيِّه

بلادي من غير الحرِّيِّه موت

وبالحرِّيِّه بتِعْمَرْ.

عم إحلم بالشارع أنضف

والبستان اليابس أخضر...

وما يهْدُر صوت الدبَّابه

بقلب الغابه

العم تتدَمَّرْ...

عم بحلم مَيّ المقطوعه

تِمشي،

وما تُوقَف بالقسطر

والتاجر ما يطْلع صوتو،

ويشارعْني بقلب المخفر...

عم بحلم الحْكومه تكون

لمصلحتي، وما بدِّي أكتر

والساسِه يكونو خِدّامي

وما يْجيبولي ضغط، وسكَّرْ.

 

بِحْلَم إنّو لمّا تْشتّي

ما تِغـْرق بالشارع سِتّي

وما نعرف وَيْنا، ونتحزّرْ...

والسيّاره البَدها دفشِه

ما يبلعْها النهر الأصفرْ

عم بحلم بالزفت جْديد

وما عِنّا زاروب محفّرْ...

عم إحلم ما نْكبّ زْبالِه

عا دْروب الحالِتها حالِه

وما فيها برميل مْسكّرْ...

 

عم إحلم شوفير الباص

يفتِّح عيْنو، وما يتْهوَّرْ

وما يْسَكّر كيلومِتْراجو

من بيروت لْضهْر البيدر

وما يِشْلح كعب السيكاره

من شِبّاكو بحرش صْنوبَر...

عم إحْلم إنّو يوصِّلني،

وما يْسابق مع خَيُّو اسكندرْ...

عم إحلم ما يْرُوح فْرامو،

ونِنْزَل دادي

صوب الوادي

ونْطَوِّل تحت، ونتأخّر...

 

وعم إحلم مجلس نوّابي

ما يْشَلِّحني حق تيابي

ويْشَحِّدني ملح، وزعتر

والنايب ما يحمل كرسي

ويهاجمْني متل البربر...

واللي عم يحكي عالشاشِه

وهوِّي أصلاً واحِد غاشي

عم إحلم إنّو يتبخّرْ...

عم إحلم يا شعبي الخايف

ما نتفرَّق بين طـْوايِف...

تا نبقى للشرق مْرايِه

ونبقى المجد الما بْيتكسّرْ.

 

عم إحلم يا ليل تْصفِّي

بجوِّ بلادي فجر منوّر...

حاجِه فينا تضيع الدفِّه

ونبكي عالماضي، ونتحسَّرْ

وعم إترجَّى عدل الحاكم

ومْحاكمنا تصير محاكم

تا القاضي يصرخ بالظالِم:

أوعا تتمرجل عا شعبَك

الله وشعبكْ هِنّي الأكبر.

 

عم إحلم غيِّر، وبغيِّرْ

ما بدِّي سيف، ولا خَنجَر...

بدِّي الحاضِر يمحي الماضي

ويخَزِّق تاريخ مزوَّر

بدّي إطْلع فوق جبالي...

تا صَوِّر شمس، وإتصوّر

وبدّي إشْلَحْ طقم البالي

عن حالي، تا يِفْضى بالي

ومتل طيور الحور العالي

رفرف بالجوّ وإتحرّر.

 

 

انتهى

جميع الحقوق محفوظة للشاعر الدكتور جميل الدويهي

لأدب مهجريّ راقٍ