ما غفيتْ عيوني

 

 

 

 

 

 

 

ودّي نسيــــــم الليـل، ودّيلي سَلام

قنديل عُمري من الزعل رحْ ينطفي...

نام العطر عـــــا مْخدّة جناح اليَمام

لكنْ أنــــا سهران، جفْني ما غِفي...

بكتُب لِكي والحبْر نشّف بالــقـْــلام

ويا ريت عـا مْـراية كَلامي بْتُوقفي

كمشة صوَر عــم تلْبس تْياب الظلام

والذكريات من الضَجر رح تخْتفي...

خَتْير كلامــي، ويمكن يْموت الكلام

مـا زال مـــــا عندِك بحالي معرِفِه

متْشرّد ومـعْـقـول إسكُــن بالخيـام

ويْفُوت عـــا حلمي هدير العاصفِه...

تشرين جايي، وهِرْبت رفُـوف الحَمامْ

والياسمينه عالــــطَّـــريق منتّفِه...

كلمة "حبيبي" ضاعــتْ بقلب الغمام

قولِك عــا حالي... وحالِك بتتأسّفي؟

ببعت بَــريــدي بيرْجع لعندي أوام

وبيقول إنّك بالسُّكــــوت مْلَفلَفِه...

عا مين بــــدّي إعتب وحطّ المَلام؟

والحقّ مــــــــا بيكون إلاّ عالوَفي

ببرُم عا حالي، بشوفني بين الرّكـامْ

والحظّ سافر من زمان، ومـــا لِفي...

وهمّي كأنّو بْحور مـــا فيها سلام

ميّة دوا جــــــرّبت عنــد الصيدلي

ما غِفْيتْ عيوني، وَلا جُرحي شِفي.

جميع الحقوق محفوظة للشاعر الدكتور جميل الدويهي - مشروع أفكار اغترابية لأدب مهجري راق