Search
  • Jamil Doaihi

أوجيني عبود حايك - أميركا: نعلّي الصوت

حسّيت الحكي هربان

والوحي سكران

مطْمور تحت لحاف الليل

ونشّف حبر الروح

وماتت الصور

وتكسّرت جناحات الأحلام...

حسيت بمرض مزمن

ما إلو دوا

بفراغ

بأسى

بدوّامة حاضر عم ينزف وجع

وطيور الصبح ما إلها صدى

وما في إلّا غربان سودا بالفضا...

حسّيت كأنّو الزمن عم ينتهي

وعم ننزل دراج العمر

نحنا ومشرّدين

وبكرا كتير بعيد

كأنّو ما رح يوصل

الطرقات معتّمه

انطفت القناديل

وما بقا في ختيار قاعد عَا حفّة الطريق

يتذكّر

وما في صوات ولاد صغار

عم تلعب وتحلم...

حسّيت البال

لابس عباية هموم سودا

والزهور عم تدبل

والشمس ما عم تتدّلل

وتحرق قلب الرمل والشط

والبحر عم يغرق

والسما شلحت خيطانها الزرقا

حسّيت الجبال عم تنحني وتغمر الوديان

وتغفا من الحزن

تخاف توعا

تشوف الأرز عطشان

عم ييبس من الطمع والإهمال

والهزيمة عم ترسم بالقوّة

وصمة عار عا جبين انجبل بالعنفوان...

​​SLXLM

لأ

أكيدي لأ

نحنا ما خلقنا تا نعيش بالذلّ

نحنا نسور الفنيق

جبال الصوّان

وسفربرلك

نحنا حلم ما بيموت

أرضنا انسقت دمّ وزهّرت من رماد

لوحات رسمها جبران

وحروف وكتب

مش ممكن نصير حكاية دمع

عَا سطور

مش ممكن حقّنا يندفن

وشبابنا يهاجر مقهور

وترخص البشر

ويغلى الجوع

والحزن يعشّش بالبيوت

والعنفوان يموت

مش ممكن

ما نوقف بوجّ الظلم والإحتكار

بوجّ يلّي عم يبيعوا ضميرن والأرض

الكرامه ما بتنخنق

وحجار التاريخ ما بتنحرق

مش ممكن نوقف متل خيال

نتخاذل

وما نقول كلمة الحق

ونعلّي الصوت

ونتركك تحترق

وما نطفّيك

وتقوم من نار الظلم والجشع

وتلمع متل الدهب

يا راية الأبجديه والنور

يلّي ما بتنسرق أو بتنشرا وبتنباع

يا وطن غافي بعيونّا

يا وطن بيّاتنا وجدودنا

يا دخيرة حبّ وإيمان

عَا صدورنا

يا أرض مقدّسة

يا لبنان.

0 views