Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر حاتم جوعية: ثلاث قصائد




1- إنما المرء في خُلق ٍ وفي قيمٍ


المجدُ تصنعُهُ الأعمالُ لا الرُّتبُ ولا المناصبُ والأموالُ والحَسَبُ

وقيمةُ المرءِ أعمالٌ تُخلِّدُهُ والمالُ يفنى ويفنى التبرُ والذهبُ

وإنما المرء في خلقٍ وفي قيمٍ دونَ المبادىءِ مثل البُهمِ يُحتسبُ

كم من فقير ٍ بثوبِ البؤسِ مُتّشح بالعلمِ سَادَ وبينَ الناسِ يُرْتهَبُ.


2- عطرُ الرجالِ مُرُوءَةٌ وشهامةٌ


لقد أعجبني هذان البيتان من الشعر المنشوران على صفحةِ أحد الاصدقاء في الفيسبوك، وهما :

( عطرُ الرِّجالِ شهامةٌ وَمُرُوءَةٌ = أمَّا النّساءُ فعطرُهُنَّ حَيَاءُ

وَمكارمُ الأخلاقِ أفضلُ زينةٍ = يا قُبْحَ مَنْ عنها لهُ استغناءُ)،

فنظمتُ هذه الأبيات الشعريَّة ارتجالا ومعارضةً لهما ، وهي :

عطرُ الرِّجالِ مُرُوءَةٌ ووفاءُ = وكذا النساءُ أريجهُنَّ إباءُ

دربُ المبادىءِ والكرامةِ إنَّها = فخرٌ لمنْ سلكَ العُلا وَرُوَاءُ

دربُ الإباءِ لكلِّ شهمٍ صادقٍ = كلُّ الخلائقِ في المثالِ سَواءُ

لا فرق بين مذكَّرٍ وَمُؤَنَّثٍ = إنَّ المبادىءَ عطرُهُمْ وثناءُ

بمكارمِ الأخلاقِ يزدانُ الفتى = وبدونها هٌوَ والبهيمُ سَواءُ

لكنَّنا في عصرِ سوءٍ لم نزلْ = ماتَ الضَّميرُ وزالَ فيهِ حَيَاءُ

وبقيتُ وحدي في المبادىءِ سالكًا = المجدُ كلَّلَ هامتي وضياءُ

صرحُ البلاغةِ والفنونِ جميعها = قد تاهَ من إبداعيَ العظماءُ

في قمَّةِ الإبداعِ أرسمُ عالمًا = فيهِ الجمالُ وليسَ فيهِ شقاءُ

أشدُو أناشيدَ الاماني والهوى = والكونُ يشقى طالَ فيهِ بلاءُ

للسِّلمِ أشدُو .. للمحبَّةِ دائمًا = والكونُ يطغى ليسَ فيهِ صفاءُ

إنِّي أنا الصَّوتُ الذي بهرَ الدُّنى = يختالُ من أنغاميَ الشرفاءُ.


3- وَقدْ عادَ الأمَل

(إلى صديق وُلِدَتْ له بنت وهي وحيدته بعد سنين طويلة من الزواج)

أمَلٌ مِن بعدِ أن غابَ الأمَلْ أمَلٌ جاءَتْ وقد عادَ الأمَلْ

أمَلٌ يا نُورَ عيني والمُنى أنتِ روحي وَحَياتي والمُقلْ

يا مَلاكًا شَعَّ نورًا وَسَنا وَمَحَا الأشجانَ عَنّا والوَجَلْ

دُمتِ ذُخرًا قُرَّةَ العينِ لنا عَيشُنا فيكِ تساما واكتمَلْ

دُمْتِ للأهلِ مَنارًا ساطِعًا جنّة َ الأحلامِ رَيَّا بالقُبَلْ .

2 views0 comments