Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر عبدالله الرفاعي: إلى الأديب جميل الدويهي

قصيدة مهداة إلى الصديق الأديب الكبير الدكتور جميل ميلاد الدويهي: "أقسمت بالحبّ الذي غنّيتُه

أنّي حياتي كلّها أعطيتُه

يشكو جميع العاشقينَ من الهوى

وأنا سعيدٌ بالذي عانيتُه

قالوا: ابتعد عن ظلمه، فأجبتهم:

لو غاب عنّي لحظةً، ناديتُه...

أهديتُه ذهب القصور لأنّني

ملِكاً على كلّ للملوك رأيتُه".

أبيات للشاعر جميل الدويهي

_____


أيـقـنـتُ بــــالأدبِ الــذي أحْـيَـيْـتَــــهُ أنَّ الــبـيــانَ عـلى يــديْــكَ بَــرَيْــتَــــهُ فـنـظمـتَ من دُرَرِ الـجُمـانِ قصـائـداً ونـثـرتَ مـِن عـبـقِ الـكـلامِ ، دَرَيْـتَــهُ ولـبِستَ مِـن حـقَـبِ الـزّمـان عـبـاءةً لـكـأنّ قَــسّــــاً قـد أعـــارَكَ كَــيْــتَـــهُ وبـنـيـْتَ (لـلـحـب الأنـيــقِ معـابـداً) ولـزِمْـتَ في حَـرَمِ الجمـالِ ، جَـلَـيْـتَـهُ مـا كـُنـتَ في لـغـةِ الـقريضِ مُـقـلِّـداً وتُـــجَــدّدُ الأثــــرَ الــذي قــلّــدْتَـــهُ فـاخضَـلَّ وجـهُ الشّعر منكَ سماحـةً واعْـتَـدَّ شـأنُ الـفكـرِ حينَ (دَهَيْـتَهُ) مـــا زال جـبــرانٌ عـلـيــكَ مُـظَــلِّـــلاً وتَــلا نُـعَـيْـمَــــةُ آيــةً ، فـتَـلَــوْتَــــهُ لـلـنُّـبلِ فـيــكَ مــآثـــرٌ وصحــائــفٌ وكَــريـمُ من شـيـمِ الـكِرامِ مـلَـكْـتَـهُ الـنّـــابـغــونَ من الأنـــامِ قــلائـــــلٌ وسبيـلُ من ألـِفَ الـنبـوغَ سـلـكـتَـهُ وإذا تَــدَرّجـتِ الــرّجــالُ فـضـائـــلاً لسَمَوْتَ عن هرمِ السِّمـاتِ، عَلَـوْتَـهُ. .....  1-قس : هو قس بن ساعدة الأيادي وهو من أكبر خطباء العرب قبل الإسلام 2-الكَيْت : القصص والأحاديث


17 views