Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر فواز محفوض: القطار (تعقيباً على نصّ للأديب جميل الدويهي)



كتب الأديب اللبنانيّ المهجريّ د. جميل الدويهي على صفحته:

"قالت لي: تعال نصعد إلى هذا القطار، فلعلّه يأخذنا إلى مدينة بعيدة، ليس فيها سوى أنت وأنا.

قلتُ لها: أفضّل أن ندفعه بأيدينا، لكي يتوقّف، ولا يذهب إلى أيّ مكان".


وكتب الشاعر فواز محفوض تعقيباً:


في لحظةٍ

أذكى الوداع

مدامعي

وترقرقت حبّاتُها

وعلمت أنّي راحلٌ

ولربّما طال الرحيلُ

بلا رجوعْ...

كان القطار مزمجراً

يمضي على جسد الحديد

قالت: كأنّ العمر ينقص

كلّما استيقظتُ في يوم جديد...

سقطت كما سقطت

دموعي في الوداعْ

كم كنت أخشى مرّة

أن لا نعود إلى مدينتنا

وينسانا القطارُ

مع التساؤل والضياعْ.


واهتزّ

وانطلقت به عجلاتُه

وبكت عيون العاشقين

ما أوقفته الشمس

والإعصار

والمطر الحزين

ومضى مضي

والكل فيه غائبٌ

عن ذاته

وعن السنين.