Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر فواز محفوض يكتب من وحي قصيدة الدويهي "تهدّمت مدينة"

تدمرت مدينة للدكتور جميل ميلاد الدويهي

يحزنني كلامه... أشعاره وقصة المدينة



لا شك أني معجب وناظر وسامع كلامك... الكلام و المعاني... ونغمة رزينة... وصوت أجراس على كنائس جوامع حزينة... كأننا بما وصَفت أو صَورت أرواحنا رهينة... مسجونة بواجب الحياة...نعم ... نعم أخي نعم وقصة المدينة... هناك حيث النار والدمار...  بأول انفجار وبعده انفجار... ليخنقوا الأحياء  والسكينة...

فصوروا المدينة وقلبوا الحارات  في اصحابها ... فأوجدوا الشتات و شردوا النفوس... ليجمعوا الفلوس 

وراحوا ينفخون بالأبواق في الشارع العريض والزقاق  ليدخلوا  بوابة أمينة... فيسرقوا البنوك و الأمان و يقفلوا الخزينة و ينشرون الموت والتشريد  والدمار... وراحوا يبحثون عن تجارة ثمينة... و قالوا في أنفسهم: "نحن سادة المدينة"...

وأنت في عينيك تنسج الحكاية... وتنسج الخيوط والحروف والخطوط في الرواية ...

لن ينفقوا أموالهم... لن يطعموا الجياع ولن يُلبِسوا العراة والحفاة... أخاف لو أسألهم من يقبر الأموات في النهاية؟     ---- أو انهم أرادوا ان يعودوا للبداية !

كل الشكر د. جميل لهذه المشاهد الشعرية التي تشكوها قلوب كثيرة بألم، ونحن مع  كلامكم ننظر للإصلاح والسلام...

قصيدة راقية المعاني.