Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر نمر سعدي: نساء يرتّبن فوضى النهار

نساء يرتبن فوضى النهار" جديد الشاعر الفلسطيني نمر سعدي: قصائد.. أم صهيلُ الجسد؟!


ضمن منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية 2021 صدر للشاعر الفلسطيني نمر سعدي ديوان شعري يحمل عنوان "نساء يرتبن فوضى النهار" يقع الديوان في مئة وسبع وعشرين صفحة وهو من القطع المتوسط.. ويحتوي قصائد شعرية عبارة عن أرابسك شعري. يبدأ الديوان بمطولة "نساءٌ يرتِّبنَ فوضى النهار" وينتهي بقصيدة "ما من امرأة تمسُّ دمي وتنجو" ونذكر من قصائد الديوان "الحبُّ خريفٌ شرسٌ" و "شبابيكُ عشيقاتٍ منسيَّات" و"تباريح أنثويَّة" و "شغفٌ كالعشبِ النابتِ في سفر الرؤيا" و " مطر مكتهل في شتاء امرأة" و "زهرةُ النهد". قصيدة "الحبُّ خريفٌ شرسٌ" ترنيمةٌ أقرب الى قصائد الحجر والعزلة، يعيد الشاعر تأمل علاقة الشعر بالذات والعالم، وحتى المعاني والمشاعر والكينونات على مختلف تجلياتها، تصوغ القصيدة سؤالا آخر لوظيفة الكتابة الشعرية اليوم، من داخل هذه اللحظة الفارقة وما خلفته من أسئلة جديدة للإبداع عموما، وكعادته لا يترك أثرا ومسافة بينه وبين ظلال المعنى، بل يفتح شرفات للقصيدة على صور هذه الحياة وقلقها.

الكتابةُ ليست ملاذاً أخيراً وليستْ شفاءً لكلِّ الجراحِ

ولا فسحةً لتردُّدِ نيسانَ عبرَ النوافذِ

أو شرفةً أستريحُ على صدرها من نساءِ القصائدِ

أو من سرابِ انتظاري الطويلِ...

كتبتُ بحبرِ التنهُّدِ فوقَ مرايا الجسدْ

وأحببتُ من لا تحبُّ أحدْ

وغنَّيتُ حتى لصُمِّ الرياحِ

*

لأقولَ ما أهوى

أُريدُ لنسوةِ المعنى أصابعَ فضَّةٍ كتنهدَّاتِ النايِ في ليلِ الحبيبةِ

أو شوارعَ لا تقودُ إلى سوايَ..

لكيْ أرى ما أشتهي أحتاجُ رائحةَ اشتياقِ أُنوثةٍ مطويَّةٍ

في دفترِ النسيانِ للصلصالِ..

أطولُ هجرةٍ للطيرِ تنقصني لأعرفَ ما أُريدُ من القصيدةِ

ما تريدُ رسائلُ الشعراءِ والعشَّاقِ مني

حينَ تخطئُ دربها وتضلُّ في الصحراءِ

كيما تهتدي بيديَّ في ليلِ المجازِ

ولهفةٍ زرقاءَ تشعلُ برعمَ الرُمَّانْ

*

ينسج الشاعر في قصيدة "نساء يرتبن فوضى النهار" ثنائية تجمع الكتابة بالمرأة حيث صيغة التأنيث هي المهيمنة والذات في حلول بينهما سفر مستعاد بينهما بين صيغة النص الشعري وصورة المرأة في النص وفي حيوات مستعادة أو عابرة، لذلك ينسج الشاعر ما يراه ترتيبا لفوضى وهي هنا مرآته على حروف وكلمات يخيط بها النص.

كلُّ شيءٍ على ما يرامُ

أُعلِّقُ في وحدتي قمراً ذابلاً كيْ أنامْ

الجراءُ الصغيرةُ تركضُ في ساحةِ البيتِ..

والذكرياتُ على حالها ما تزالُ

وبائعُ غيمِ المساءِ استقالْ

كلُّ شيءٍ على ما يرامُ

الظلالُ.. الحديقةُ.. رائحةُ الحُبِّ.. برجُ الحمامْ

قميصُكِ مُلقىً على وجهِ من يشتهيكِ

وعيناكِ من سَهَرٍ صارتا حبقاً هائجاً في دمائيَ

أو مطراً عاشقاً في الكلامْ

خاصميني لأكتبَ أو عانقيني لأنساكِ عن ظهرِ قلبٍ

فمن عادةِ الحالمينَ التشاجرُ مع شجرٍ عابرٍ في الخريفِ

إذا كانَ من نسلِ إحدى النساءْ

ومن عادةِ الحالمينَ تتبُّعُ رائحةِ العشبِ في الصيفِ

حتى أقاصي الغناءْ

والتململُ عندَ الظهيرةِ من وجعٍ في الروايةِ

والرقصُ مع ذئبةٍ بورجوازيَّةٍ في المساءْ

*

كي تنزلَ امرأةٌ من الرؤيا أمدُّ يدي إلى المرآةِ

كي نتبادلَ الأفواهَ أرسمُ زهرةً بريَّةً بيضاءَ فوقَ الماءِ

كي نشفى من الأمطارِ نصلحُ رغبةً معطوبةً فينا

ونكتبُ جملةً شعريَّةً رعويَّةً تصفُ انسكابَ فراشةٍ في الريحِ..

أو تكفي لنشربَ قبلةً سريَّةً أو نعبرَ الصحراءَ

جسمكِ يوجعُ الصلصالَ في جسمي

يضيءُ بحيرةً في القلبِ

لا تمشي على أمواجها امرأةٌ سواكِ

*

لستُ ظلَّاً ولا حجراً يا بنفسجةً في النساءْ

عانقيني لأُولدَ ثانيةً أو لأُصبحَ مزولةً للغناءْ

حبقاً في يدي

كنتِ من قبلِ أن تولدي

وكنتُ أُربِّي بساتينكِ العاليةْ

كنتُ عرَّابَ عينيكِ..

كانتْ موسيقى الغجرْ

تهبُّ علينا من البحرِ

كانَ القميصُ المشجَّرُ تنهيدةً في فمي..

في حياةٍ خلتْ كنتِ أُنشودةً.. فرساً.. قوسَ ماءْ

وأنا غيمةً كنتُ.. هجرةَ سربِ الحمامِ إلى قمرٍ للبكاءْ

دمي مثقلٌ بالعناقيدِ.. يقطرُ منهُ الحُداءْ

*

أما في قصيدة "مطر مكتهل في شتاء امرأة" يرى الشاعر الفلسطيني في القصيدة سكنا لشجونه وقلقه وحتى شغفه الطافح للحب، كل شيء تحمله اللغة على أجنحة المعنى واللامعنى، وفي القصيدة متسع للاختباء والسكن الصوفي والذي يمسي بوابة الكشف عن هذه الصور المتكررة لامرأة ونساء فضلن زيارة الشاعر في استعاراته ومجازاته، حيث اكتمال هذا الحوار الذي يستدعيه الشاعر وهو يفرغ شجونه على نبض القصيدة.

منذُ الظهيرةِ، منذُ الصاعدينَ إلى

أحزانِ بابلَ أو آلامِ سيدوري

أُحمِّلُ الريحَ والأشجارَ حدسَ دمي

وأقتفي أثرَ الناياتِ في الحورِ

ليلُ الشتاءِ مصبٌّ للقصائدِ في

أصابعِ امرأةٍ.. أو وردها الجوري

أُصغي إلى شعراءٍ يهمسونَ كمن

يُصغي إلى دمعةٍ في مقلةِ السورِ

*

قارورةٌ مائيَّةٌ ملأى بأنواعِ الزنابقِ والفصولِ

فلا تكنْ فظَّاً فتكسرَها

لأنَّكَ من شظاياها ستحشو قلبكَ الورقيَّ يوما ما

ولو كنتَ الوصيَّ على مفاتنها الكثيرةِ..

هل تركتَ نحيبها الأبديَّ ينمو كالضفيرةِ

في صدى الرغباتِ

أو كالعشبِ في ظلِّ الندى القمريِّ

فيما أنتَ منشغلٌ بأشعارِ النسيبِ وبالبكائيَّاتِ؟

لن يأتي إليكَ الموتُ من سردابِ عينيها

ولن تنحلَّ قُبلةُ غيرها أبداً على عينيكَ

وهيَ تراودُ الكلماتِ عن أسرارِ معناها..

سريركَ فارغٌ والحلمٌ كابوسٌ

فهل تغفو بعيداً عن سنابلِ شَعرها الخمريِّ؟

أو تلتفُّ بامرأةٍ سواها.. نصفها شبحٌ

ونصفٌ ظلُّ ذئبٍ جائعٍ

يهذي ويأكلُ زهرةَ النسيانْ؟

*

أبحثُ في الرسائلِ القديمةِ عن شامةِ امرأةٍ أربعينيَّةٍ

عن طريقٍ مرصوفةٍ برائحةِ زهورِ النارنجِ

وبأعقابِ الغراميَّاتِ المستهلكةِ في قصائدِ البدوِ الرُّحلِ

أبحثُ في غبارِ الفراشةِ عن وجهِ زليخةَ

وعن أثرِ قبلتي على وردتها الرخاميَّةِ

أبحثُ في طريقي الطويلةِ إلى البيتِ

عن قطعةِ نردٍ واحدةٍ منسيَّةٍ

أنقشُ عليها وجهي وأرميها على أرضِ القصيدةِ

أبحثُ في محطَّاتِ القطارِ

عن مطرٍ مكتهلٍ في شتاءِ امرأةْ

*

سجنوا وجهَ امرأةٍ في أسفلِ بحرِ الأشواقْ

بعدَ توهُّجهِ كالنجمِ الآفلِ في الأعماقْ

حملَ البحرَ كحبَّةِ قمحِ الحُبِّ

بمنقارِ العنقاءِ وطارْ

نتوقف مجددا عند قصيدة "شغف كالعشب النابت في سفر الرؤيا" مع فيض شعري لا يتوقف وخروج بالقصيدة الى تيماتها ومواضيعها المعتادة، يجعل الشاعر القصيدة فوق كل اعتبار أو انتماء، يذهب بعيدا في البحث عن أسئلة الكتابة الشعرية كما هي محاولا إعطاء خاصية متفردة لصوته الشعري، هنا نصوص جديدة جامعها تنقل بين المرأة والكتابة والترحال، ترحال الشاعر الى نفسه من خلال الكلمات، ورغبة جامحة لكتابة هذا الفيض من أرق الرؤى، لعلها هنا القصائد التي تنكتب في هذا الشغف.

خلَّصتُ نفسي من حبائل أُغنياتكِ

كانَ مغشيَّاً على قلبي

أشمُّ الملحَ فيما تكتبينَ

أو اشتعالَ الزنجبيلِ على مخضَّلةِ الروابي..

لن أقايضَ بالنعاسِ توهُّجَ السونيتِ بينَ يديكِ

حتى تصعدينَ إلى متاهاتِ الخريفِ

وتنفضينَ رمادَ دمعكِ عن ثيابِ الأرضِ

حينَ يضيءُ ليلَ عناقنا الليمونُ..

لي وحدي قصيدتكِ الأخيرةُ

لي بداياتُ الأُنوثةِ أو نهاياتُ التصابي

*

في الخارجِ الآنَ غيمٌ ناعمٌ..

قطعٌ من السحابِ على الشُبَّاكِ..

هل مطرٌ يهبُّ من آخرِ الدنيا؟

سأُوقدُ من ركامِ أسئلتي ناراً

وأبحثُ في قصيدتي

عن ضبابٍ أو عن امرأةٍ

خريفها نورسٌ ضلَّ الرؤى وغفا

على ضفائرها..

ليسَ الغناءُ على آثارها نثرَ دمعٍ في الرمالِ

ولا كلُّ الصدى خلَّبٌ

والبعدُ ليسَ جفا

*

نبتتْ في فمي غابةٌ من مناقيرَ

تشكو براعمَ رُمَّانكِ المشتهى

ثمَّةَ امرأةٌ في أعالي تباريحكِ الأُنثويَّةِ

مجروحةٌ بالنسيمِ الخريفيِّ

بالواقعيَّةِ أو بسرابِ الخيالِ الإباحيِّ

تحمي عناقيدها من فمِ الذئبِ

تحرسُ أحلامها بأصابعها والشفاهِ

بملحِ أغاني الشتاءِ

بدمعِ عيونِ المها الناظراتِ إلى الغيبِ

تزعجها دورةُ الليلِ أو دورةُ الشهرِ

إن لم تجدْ من تقلِّمُ أظفارَ شهوتهِ بابتسامتها

أو تحدِّثهُ عن ينابيعها

وهيَ تشهقُ ملتاعةً في البداياتِ والمنتهى

*

يبحث الشاعر الفلسطيني نمر سعدي عن صور واستعارات تفيد، في بعض منها، الخروج من تلك الصورة النمطية التي تتكرر، صور جديدة لامرأة تتجلى في القصيدة وبين ثنايا ذوات بصيغة المؤنث، ومن خلالها تعود الدائرة كي تكتب عن شاعر يحاول استجلاء صدى امرأة تسكنه بصيغة الجمع. بعض قصائد الديوان أقرب ما تكون تشكيلا لغويا لامرأة، يخط الشاعر ملامح كينونة تحمل صداها وصورها في ما تحمله من معاني ودلالات في الحياة، حيوات يجملها الشاعر ها هنا ويكتب صدى ما يجيش في دواخله، هي أبعد من كتابة نص شعري بل تتكرر وتنغرس في ثنايا اللغة وتقيم وتحلِّل فيها.

وجاء في تقديم الشاعر والناقد اللبناني الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين للديوان "يمكنُ اعتبار أنَّ هذا الديوان كُتبَ على اسم الأنثى وأول عنوانهِ "نساء".. "نساء يرتِّبنَ فوضى النهار"... لكن ذلك لا يكفي لرسم ملمحين يقينيَّين أو أكثر لذلك، لأنهُ مكتوبٌ على اسم المجاز الطائر بأجنحة مجنونة أو على اسم امراة من "سراب الكناية".. ولأنَّ التطوُّحَ في كلِّ وادٍ والتباعدَ والدورانَ في الأقاصي.. كلها تشي بما يشبه القوة الطاردة لدى الشاعر لما يريدهُ في الأنثى أو يوحي به.. أو لكأنهُ يكتبُ ديواناً بعشراتِ القصائد والمقاطع والسونيتات عن النساء لكي يتلافى قصيدةً مصوَّبةً أو مسنَّنةً من قصائد الغزل الذي كتبهُ شعراءُ الحُبِّ السابقون من عمر بن أبي ربيعة إلى نزار قباني ومن أوفيد الى محمود درويش، فالمجاز الطائر بأجنحة من الخيال ينتقل بك "على اسم النساء" من ترتيبِ فوضى النهارِ إلى التباريحِ ومن عشبِ الرؤيا إلى الشتاءِ فالخريف الشرس إلى الشبابيك المنسيَّة.. إلى آخرهِ. ومن الجُمل الأولى في القصيدة الأولى يمسكُ نمر سعدي بخيط التحوُّلات والصيرورة في قصائده. وهو خيطٌ خفيٌّ وظاهرٌ فيه من الغموض ما فيه من الامتداد وفيه من التسمية ما فيه من التشعُّب والتيه... بحيث أن القصيدة بين يديهِ تبدو ممتدَّة ومعرِّشة وكأنها انتشار أرابسك شعري يتسِّم بالتدوير والتفريع والتكرار الى ما لا نهاية لمعدول متشابه أو موحَّد في إيقاع نواة وزن المتدارك أو البسيط أو الطويل من أوزان الشعر، أو في سرد نثري هو استطراد شعري. لكن السونيتات الشعرية على اختلاف معدولاتها أو تفعيلاتها تدور في فلك واحد. هذه هي تقنية نمر سعدي في الايقاع... وإضافته الى صورة أسلافه من الشعراء الفلسطينيِّين (رغم أنه لم يذكر إالا مرة واحدة اسم مكان فلسطيني هو "حيفا"... "في الطابق السفليِّ من دهليز مستشفى / مريضٌ دائمُ الدوران حول البحر أو حيفا" ( قصيدة تباريح أنثويَّة) هو بصمة شعريَّة جديدة مضافة إلى "قرآن الموت والياسمين" (بعبارة سميح القاسم).. للشعراء الفلسطينيِّين أسلافه من أبي سلمى لدرويش ومن فدوى طوقان الى توفيق زياد وسميح القاسم وحنا أبوحنا وأحمد دحبور"

وتزيِّن الديوان شهادتان شعريَّتان الأولى للشاعر والناقد العراقي المرموق الدكتور علي جعفر العلَّاق والثانية للشاعر والناقد السوري الكبير جميل داري، جاء في شهادة الدكتور علي جعفر العلَّاق:

"هذهِ القصائدُ.. أو صهيلُ الجسد

يتنامى فيضُ الإيقاع في قصيدةِ الشاعر نمر سـعدي، ويزدادُ توتراً، مع كلِّ خليةٍ من خلايا النصِّ، ليتجاوز إيقاعَ البحر المفرد أولحظة الوزن العابرة، صاعداً الى انفتاح البحور المركبة، التي تستوعب التموُّجات الوجدانية والنفسية في فوضاهـا وتوترهـا، أو صعودهـا وهبوطهـا المتلاطم. يلتقي في قصيدته فرحان طاغيان: فرحُ الحياة وفرحُ اللغة، في عناقٍ حميم. وتتشرَّب هذه القصيدةُ، حدَّ الاشتعال، حركةَ الحياة وفيوضَها الوجدانية والروحية واللغوية. وبذلك فهي قصيدةُ الانتماءِ الحيِّ الى تعبِ الكائن وشغفهِ، الى بهجتهِ الحارة أو ذبولهِ المريع. ولا تتحرَّك قصيدةُ نمر سـعدي، لاهيةً أو محايدةً، خارج حركة الحياة وتحولاتها الدائمة، بل نجدُ العكس تماماً، صهيلَ الجسد وشهواتِهِ وانكساراتِهِ العذبةَ أيضاً. فيها تتشَّكل المرأةُ والكونُ واللغةُ في عجينةٍ واحدةٍ، لا يمكن تجزئة عناصرها الجماليَّة أو محمولاتها الوجدانيَّة والدلاليَّة".

أما شهادة الشاعر الكبير جميل داري فجاء فيها:

"القصيدةُ / الوطن

يمتازُ شعرُ نمر سعدي بتنوُّعِهِ الموسيقيِّ عمودًا وتفعيلةً ونثرًا، فهو من القلَّة القليلةِ التي تستقبلُ القصيدةَ حبيبةً بالزَّيِّ الذي تأتي به بدويًّا كانَ أو عصريًّا، سافرًا أو محجَّبًا ، يكفي أن تكونَ لها رائحةُ الأنثى التي لا تُخطئُها العينُ والقلبُ. معظمُ النصوصِ فائقةُ الشّعريَّة، كأنَّه يغرفُ من وادي عبقرَ، أو من جبلِ الأولمب، ثمّ يغدقُ علينا بوابلِ نجومِهِ التي تشعُّ في سماواتٍ عاليةٍ وبعيدةٍ. اللغةُ عندَهُ حيَّةٌ ناطقةٌ بعيدةٌ عن المعجميَّةِ، فهي لغةٌ ولودٌ، ذاتُ دلالاتٍ وأبعادٍ بلاغيَّةٍ، يسيطرُ عليها، ويلوِّنها، ويقدِّمها لنا وليمةً عامرةً بما لذَّ وطابَ. الصورُ جديدةٌ مبتكرةٌ حتى تلكَ التي تبدو قديمةً يُضفي عليها من روحِهِ الحداثيَّةِ التي تستلهمُ من القديمِ، وتتجاوزُهُ في الوقتِ نفسِهِ. شعرُه نهرٌ جارٍ بتؤدةٍ وأناةٍ، يمنحُ ضفافَهُ الخضرةَ والجمالَ. نمر سعدي شاعرٌ يجعلُكَ تشعرُ أنّ قصيدتَهُ وطنُكَ، ولو كنتَ في أبعدِ منفى".

0 views0 comments