Search
  • Jamil Doaihi

القاضي بسام وهبه - لبنان يكتب عن جميل الدويهي



هذا الرَّجل، رجل العطاء والوطنية والوفاء: جميل ميلاد الدويهي سفيرنا إلى مجاني الأدب السَّاقي ودَوحاتِ الفِكر الراقي.. أديبٌ إهدنيٌّ، لبنانيٌّ، عربيٌّ، عالميٌّ،عَشِقَ الجَمال وتاهَ في الدَّلال وتَيَّمه الحب فكان أن قطفَ زهرةً مريميَّةً رُعَيديَّةً تنُورينيَّةً رواها محبَّةً وزادها عِطرًا وبنى معها عِشَّه الزوجي بين ذُرَى لبنان وسُهوب أستراليا وسُهولها، حتى أطراف العالم.

الدكتور جميل الدويهي يَغرف الجمال من دوحة الموهبة والثقافة ويقرضُ الشعر بالطبع والطبيعة ويرميه علينا، بل على المسكونة، فكرًا وأدبًا، شعرًا ونثرًا، مزيدًا ومنقحًا، فُنُونًا مُلوَّنةً وفَنًّا مبدِعًا، مشغولاً غير منقول. إنه دواءٌ جميلٌ دُوَيهِيٌّ يشفينا من كل داءٍ بِكلمة، بِفِكرة، بِصُورة، بعِبارة، بلَمعة، بأصالة، بوطنية لبنانية، بِهُوية مشرقية، بانتماءٍ عُرُوبي، بعَولمةٍ عالمية عصرية تملأ الدنيا وتشغل الناس، مشاعر وإحساس حتى الوسواس!

جميل الدويهي، لكَ مِنَّا كل المودة والتقدير والإحترام، ونتمنى لك كل التوفيق والنجاح وأن يبقى صوتك والصَّدى.. صادِحًا عا طول المدى.

أُقَدِّرُ الرِّجال.. الرِّجال!

أعشَق جُنونَهم وعواصِف مغامراتهم!

أَهوَى لفحةَ صقيع رياح الشمال تُوَرِّدُ خُدُودهم!

جميل الدويهي، مِنَ الرِّجااااال الذين إذا ذُكِرَتْ أَسماؤهم تقوم وتمشي على بُطُونها الجبال!

مع أطيب التمنيات: القاضي بسام وهبه رعيدي

20 views