Search
  • Jamil Doaihi

غيلدا عيد شعلان: الحنطة والزوان


كانت الخليقة تئنّ عبر السنين: حروب، فساد، دمار، إجرام.

تهشّمت الإنسانيّة على امتداد مملكة الشرّ. وسلطان الأرض مستبّد يلتهم فقر المساكين، يبطش بأبناء البشر، ويضمّهم إلى دهاليز الظلام. ما زالت تلك الجاريه العارية في فسحة القصر ترقص رقصة الموت. تتمايل في إغراءات تفّاحيّة، ينتشي العبيد من رحيقها ويقعون في الكمين.

جنود كثر عددهم، يولدون من تحت الأرض. لا يأتي المخاض إلّا في حلكة الليل. يعملون كالنحل في الفقير، ينسجون شهد عسل، سرعان ما يتحوّل إلى مرارة الندم عند قدوم الفجر، حيث يتقهقر هذا الجيش، ويعود إلى دهاليز مخادعه.

سلطان شقيّ حاك من الإنسانيّة قناعاً ليغتال أبناء البرّ، لينهب صلابة الشهامة، ليلتهم قوت الفقراء، ليشتّت الأبناء، ليقضي على ضوء النهار، ويسرق الأمّة ليشحن مملكة الليل. مملكته وسعت تخومها بأثمان الضمائر ودماء القلوب.

ارتفع صوت الأنين حتى وصل مشارف السماء، فانتفض سلطان الكون وأرسل يد العون. أتت جحافل السماء لتقويم اعوجاج الأرض. أشرق نور الصباح البهيّ، تهلّل ندى الفجر، أمطرت السماء مياه التقوى على القلوب الساجدة. وهبت الشمس ناراً تكوي جراح الآثام، وتطفئ ظلمة الكون بأشعة ممجّدة.

عانقت الحروب أسلحة السلام، تعزّى العليل المشوّه من حرب اليأس والاستسلام، ومُسِحت دمعات الآلام عن وجوه النكبات. استيقظ الكثير من رقاد أهل الكهف. وسارت قافلة الضمير تحت راية سلطان الخير الذي أحكامه أقوى الأحكام. مات الشرّ في قلب البرّ: جاء وقت الحَصاد!

فمن أنت أيّها الانسان، أأنت من الحنطة أم من الزوان؟


8 views0 comments