Search
  • Jamil Doaihi

مريم رعيدي الدويهي: أيّها القدر أخبرني



يحملني خيالي إلى أدراج

بين الأرض والسماء

تظلّلها أزهار الياسمين

وفي الزوايا

ما زالت ابتسامات باقية...

هنا كنت أضيء الشموع في المساء

وكان العيد

وترقص الساحات...

وهنا كانت الأشجار

ترتدي ثياباً ملوّنة...

وهناك سياج عطْر

يهمس للدروب...

آه كم كانت السواقي

تغنّي عند الغروب...

وكانت خيمتنا أعلى من القصر...

يا ليتها تعود تلك الأيّام

ونعود نحن من سفرالأوهام

يا أيّها القدر

أخبرني

كيف تحطّمت المراكب

في البحر البعيد؟

ولمَ... لِمَ تأخّرت المواعيد؟

6 views