Search
  • Jamil Doaihi

مريم رعيدي الدويهي: لا نمتلك عناوين لمطر يغرقنا



حدّثتُك بلغة السواقي...

لكنّ الماء عازف لا يُحسن الكلام

وكتبتُ لك بلغة الليل

وحبر العتمة صامت وحزين...

وتركتُ أرجوحة من حنين

على حورة كانت لنا

قبل أن نصبح غريبين...

وهمست لك

مثلما تهمس الرياح للياسمين

وكانت عيناك مغمضتين

على زمان الطفولة.


كيف أعبّر لك عن شغفي

وبين الحروف مسافة

أبعد ممّا بين السفر

ومناديل النساء؟

نحن الآن في بلاد مجهولة

لا القطار يعرف مَن نحن

وكيف ولدنا...

وكيف تداخلنا كأغصان الشجر البرّيّ...

ولا نحن نمتلك عناوين

لمطر يُغرقنا

ولا يترك منّا غير الصدى...

أنا صورتك

المرسومة على نبض القلب

وأنت الفكرة

التي وُلدت على حين غرّة

ولا أحد في الفلاسفة جميعاً

يستطيع أن يفهم

كيف تولد الصُّدفة

وكيف نسكن في داخلها...

أو كيف هي تقيم فينا

وتغادرنا فقط

بعد أن تنهمر من السماء...

دمعتان.

___________

مريم رعيدي الدوبهي: مشروع الأديب د. جميل الدويهي "أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني ٢٠٢٠