Search
  • Jamil Doaihi

من الشاعر عصام ملكي إلى الأديب د. جميل الدويهي: فيكَ السحر والعجب




طيــرٌ رياشــه للزرقاء تنتســبُ

والشعرُ منه جمالَ اللون يكتسبُ

يصفّقُ الوزن بالجنحَين مبتهـلاً

واللحن فيه دموع الكرم تنسكبُ

بالجوِّ حــلّقَ والأنســام تسألــُه

في صفحة الريش مَن اقوالهم كتبوا؟!

فردّ مفتخراً، والغيــم قبّعــة:

إنّ الجميل إلى المرّيــخ يقتربُ

للصرف أعطى بيوم الشعر سطوته

وأفهم الناس مَن افعالَهم نصــبُوا

كالفجر جاء ونور الشمس ألبسَه

ثوب الحرارة كي لا يبردَ العصبُ

من قال إنّك يا برلينُ محظية؟

إنّ الجدار على الظلاَّم ينقلــب! (*)

من قال يوماً بأقوام مجاهــدة

في ظلّ خطوتهم كم أورق الحطبُ!

فالشعر شعر اذا كانت معالمــه

تحكي البلاغة، والتقصير ينصلـبُ

من يعطِ شعرا بدين النثر مرتبطاً

لا شكّ يرسو على أعتابه العتَبُ

في عودة الطير (**) اقوال مزخرفة

بالخوض فيها عقول الناس تلتهبُ

شعر الجميــل لــه الأيّــام قاتلــة:

الزخم منك وفيك السحر والعجَبُ.

_____

* إشارة إلى قصيدة كتبها الدويهي توقع فيها سقوط جدار برلين، وقال فيها:

"تهاوى الجدار

كغصن نحيل تهاوى بصخب البحار"...

والقصيدة من الأعمال الكثيرة الضائعة من شعر الدويهي.

** إشارة إلى ديوان الدويهي الأوّل "عودة الطائر الأزرق".

3 views