Search
  • Jamil Doaihi

كلود ناصيف حرب: في صندوق بريدِك


برفٍق يتسلُل قلبي لصندوق بريدك

كلصٍ تُصيبه الفوضى

يسرقُ من حروفك قصائده

ويترُكَ مثلما يترُكَ اللص خلفهُ

يترُكَ لهفته ..

وثمة حديث لا ينتهي حينما أفُكّر بك ..

لا يفصلُ بيننا سوى مقدارِ عناق ، فتعال ..

حضورك يُحرضني على... الحب

يا لكثرةِ حديثك ، الصامت

ساقول الآن: تُذوقت طعم القصيدة

فقط عندما تلفُظ

حروف اسمي.

لا أريُد من هذا الليل ، سوى قمر

فانت قمري ...

أنت لي وطن...

عيناك مسقطُ قلبي

أغمضُ عينّي .. على صورتك التي أمامي

أسمعُ صوتك يختالُ بهدوء في أذُنيّ

تنبتُ قصيدةٍ فوق شفتيّ

وهكذا أنتظُرك...

هل لي من هذا الصمت ، سوى أن أفكّر بك؟

بالصمت وحده أتقن ملامسة ملامح حضورك

تُدهشني بلاغة صمتك

وأدسّ في صندوق بريدك ، رسالة وقلبي وقُبلة

وأترُكَ شفتّي تُعانق حروفك، التي تُسافر بك نحوك

قلبي ، مشروع قصيدة كُّلما أنصتُ لحديثك ..

قلبي حقيبةُ سفرْ ، لا يرتاحُ إلاّ في مدينةِ قلبك

مُشبعة

بالحنين إليك ..

وقوافل الشوق ما تعرفُ إلاّ استراحة عينيك

ليستْ الشموع من تبكي وحدها ليلاً

في الزاويةِ المُعتمةِ هُناك امرأة صدّقت

رجلاً رحل...

لم تعُد تكفي أصابعي العشرْ لأشير بها كُلها نحوك ،

حينما أقول إنك قصيدتي.

وما زال حينما يهمسُ لي بصوتهِ العذب: أحبّك ،

أتحسُسّ قلبي تُرى أما زال في مكانه ؟

الحرية ، أن يكون سجُنكَ في قلب من تحب بمساحة كوكب ..

فهلْ تُنصت لقلبي وهو يقول: حيثُما تكون أكونْ؟

يـأخـذنـي الحنيـن بَعيـدﺍً إلـى هُنـاك ..

حيـثُ كـوب قهـوة وأوراق مبعثـرة .. وقـراءة حـروفك

صباحاً ، ما زلت العصافيرُ نائمُةٍ

على شفتيّ أنتظارك

قُل كم تحُبني :

ﻗُﻞ ﻟﻲ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻜﺘُﺐ

ﺑمَ ﺗُﻔﻜّﺮ؟

تماماً مثلما ينتظُر الشتاء موعد هطولهِ على كتفيك

أنتظُر في بريدِ رسائلي

قطعة حلوى منك ، وقطعة سُكر

من أمنيات الصباح العميقة ،

لا جميل يُشرق على جدران ذاكرتي قبل صوتك...

لو لم تكنْ ابتسامتُك قصيدة

لما اخترقت صمتي

وجعلتني أطُارد ديوان الشعرْ

في ضحكتك ..

ولا أمتلُك تحت مطر الحنين سوى معطفِ ذكرياتكِ

ولا أمتلُك حينما أشتاقُ والمطر يُبللني سوى مِظلةٍ من رائحة حضورك ..

لو كُنت غيمة

لو كُنت مظلة

لو كُنت قطرة مطر

لو كُنت عاصفة

لو كُنت معطفاً

لو كُنت سحابة حُبلى بالمطر

لما أخترتُ إلا مطر حنينك

لما أشتهيتُ سوى البلل في انتظار دفئك

ما أنا سوى

طفلة عابثة ، بذاكرتها

تغمرقلبهاُ كل ليلة

بقايا رائحة عطرك

ويرسم بالحرف

على دفترِ قلبها

زهرة ياسمين ،

يحفظُها ، يُدمنها

ولا يخافُ من الاعترفِ

أنها أهملت كُل واجباتها المدرسية

وبقيت تُخربش على حائط الليل:

" أشتاقُ إليك يا قمري"..

كم الساعه ، بتوقيتِ حُبك َ ؟

فانا لا أجدُ سوى أنت

في كُل مرة أجدُ بصندوق رسائلي ، رسالة منك

يرتبُك قلبي وكأنها المرةُ الأولى

امرأةٌ تقرأ ، وحدها تعرفُ من أين يؤكل الحرف ..

الكرمُ عندي، أن تتركُ بقايا رائحة أناملك كوشم على عُنقي

والقهوة الصباحية ، رسالةُ العشق ..

القهوة: لها حروفها الخاصة في الخاطرة !

وقلبي في كًل صباح ، يسافر بكُل أحاديثه نحوك

يهمس لك وأنت تحتسي قهوتك

فانا

لا أعرفُ من الأبجدية ، سوى حروف اسمك

في المقهى أفُكّر بك ، تبتسمُ في أطراف أناملي .. قهوتي ..

أنت أشيائي الجميلة كُلها

ويتحول صوتي الى حديقة ورد وانا ، أتهجأ اسمك

القصيدة ، هي أنحناء قلبي لك

- أتعرف؟ قميُصك الأسود

حقاً يُبهرني ..

- لمَ؟

- أشعر ُ وأنت ترتديه

أني أستطيعُ ، أن أتكحل منه ..

على ورقة كتبتُ حروف اسمك ، فثملت الورقة من رائحة الياسمين

وأصحو على صوت أحلامي بك ، تهمس لك صباحُك انا

حبيبي أشتاق إليك

أنت السفر الطويل وأنت آخرمحطٌة في رحلتي.

#كتاب

5 views