Search
  • Jamil Doaihi

فضل عبد الحي: أنا الملاك الحزين


تحسدونني لاني ملاك.

وانا احسدكم لانكم ابن الانسان، ولكن حسدي لكم خير ولست لكم سوى حارس، واني من السعيدين.

تتمتعون، ولا تعلمون ما قيمة الذي به تتمتعون.

تقولون لبعضكم، انظروا الى هذا من بعضكم، انه كالملاك، يا حظه.

وانا اقول: يا ايها ابن الانسان، يا لحظك.

ما اسعدك.. تحزن.. تبكي..

ما بحياتي حزنت، او كنت من الباكين، عواطف؟ شعور؟ ما هي؟ لست بها من العالمين.

فوق الارض كنت طائراً وعلمت كيف وجدت، طرت للسموات السبع وعلمت ابوابها، رأيت الاله وكنت له من الساجدين.

ما بحياتي كنت على الارض ماشياً او راكضاً، من يعطيني رجليه لامشي ولأركض ولو لساعة واحدة اعطيه جوانحي واكون له من الشاكرين؟

بالبحر تسبحون، من سمكه تأكلون عندما تجوعون، ما بحياتي جعت، او بالبحر كنت من السابحين.

يا لحظكم تشتغلون، تتعبون، تنامون، انها نعمة لكم تستيقظون، انني دائماً من المستيقظين، عليكم حارس يا حظكم نائمين، تتلذذون بالنوم لانكم مرهقون، ما بحياتي تعبت، او كنت من النائمين، لا توجد لي لذة لذاتي، لا امرأة احبها، لا نكاح، لا اولاد، لا اعلم العشق ولا الحنان، ما بحياتي كانت لي امرأة واولاد احبهم وبعضهم يحبون.

تظمأون، تشربون، تنتعشون، طعاماً لذيذاً تأكلون، ما ظمئت او جعت، وما بحياتي للفواكه كنت من الآكلين.

اعطيكم صحة لمدى حياتكم، لو تجعلوني امرض لساعة واحدة في حياتي، لاعلم الصحة من المرض، الشيخوخة من الشباب، سعداً لكم انكم تعلمون، تغضبون وتهدأون، ليتني اعلم كيف تزعلون، ثم تتراضون، تخافون ثم بأمان تعيشون، اعداؤكم اصبحوا حلفاءكم، وحلفاؤكم اعداءكم، تتغيرون تحبون وتكرهون.

ما اسعدكم..!

وانتم بما به حزينون.

الى السماء تنظرون، تتعجبون، انني اعلم اسرارها، وانتم بالعلم تعلمتم بعضاً منها، اصبحتم تبحثون، تجدونه، به تُسعدون، اما انا ليس لي مغامرة، يا لحظكم تغامرون، تتأملون، تحلمون بالمستقبل؟ ما معنة كلمة مستقبل؟ ليس له عندي معنى، فماضي وحاضري ومستقبلي واحد.. يا لسعادتكم.. عن مستقبلكم تبحثون، ما بحياتي كنت باحثاً، لاني لاسرار الارض واسراركم عالم، ومنكم متعجب، كيف بالموت تحزنون وهو سعادتكم الابدية؟ هنيئاً لكم تموتون، ولكنكم تبكون، فعجباً منكم عجباً.. انني حي الى الابد، انكم من حياتكم تتذمرون وبموتكم تحزنون.. فماذا يرضيكم؟

ليتني اموت لارتاح! بموتكم راحتكم، منه تبكون بدلاً من ان تكونوا سعيدين، فيا لتعاستكم وعجبي، عجبي عجباً، كيف هذا لا تعلمون؟ اعطوني تعاستكم انها سعادتي، اجعل لكم الشيطان من المسالمين، حتى الشيطان لو سالمكم، ستكونون له بعد ذلك من المتغيرين.

تحبون ما يضركم، وتكرهون ما ينفعكم، انني اعلم لاني عليكم من انفسكم رقيب، حارس... سورة الاحزاب - آية 43 (هو الذي يصلي عليكم وملائتكه ليخرجكم من الظلمات الى النور)، اني مصل عليكم من افكاركم الشيطانية، ولكن كيف لي معكم الكلام وانتم كتاب الله زخرفة تزخرفونه وعلى الرفوف تضعونه ولستم له قارئين.

تختلفون على اشياء تافهة، وحكمة الكتاب تنسون.. من قرأ التوراة والانجيل والقرآن، فانه يكلم الله.. اذا كنتم كلام الله لا تسمعون، فكيف مني تسمعون، لا تسمعون إلا انفسكم وكيف عليها تحتالون ومن الكتاب تأخذون ما يناسب حالتكم يا محتالين.

من احتيالكم لانفسكم هجرتموني من انفسكم وجعلتم مني:

أنا الملاك الحزين.

#كتاب

10 views