Search
  • Jamil Doaihi

أحمد قاسم يشيد بخوري والدويهي


إنها لحظة فرح جمعتني في هذ الإفطار الرمضاني بالشاعر والأديب الدكتور جميل الدويهي. أرقى ما سمعت من الشاعر المخضرم أبيات شعره، من أصفى قوافي الشعر، ذكريات وهموم العمر:

عا العين يا بو الزلف ما بقيتْ غنِّيلو

هللي تركْني ومشي وضليت ناديلو

من بعد وجِّي ما كان بيشْبه التفاح

لَوْنو الحقيقي انْمحى واصفرّ منديلو

يا ريت عندي متل طير السنونو جْناح

تا روح صوبو عن اللي صار إحْيكلو

معقول يسْمع كلامي والقلب يرتاح

ومعقول يبقى متل ما كان تحليلو...

إنني اتصفح جريدة "المستقبل" اسبوعياً، عرفت هذا الانسان الآن، الكبير بروح الانسانية الصادقة وقلبه المعطاء الذي ينضح بالخير والمحبة. لقد ارتفع بالشعر إلى أحضان الأدب الرفيع بمعانيه وبلاغته وصفاته، وعندما ذكّرته بهذه الأبيات الشعرية بكيت وذرفت الدموع لأن القدر شاء ان يكون بعض من الأولاد في استراليا والبعض الآخر في لبنان.

فعلاً الحياة صعبة لكن هذه هي ارادة الله، لكني وجدت ايها العملاق أنك رفعت اسم لبنان عالياً في دنيا الاغتراب وجمال شعرك وكتابتك يذكرانني بالشاعر الفيلسوف سعيد عقل والشاعر الأديب رشيد نخله.

ولا بد ان اوجه لك شكر يا صاحب الكلمة الحرة والانسان الخلوق الذي يحمل الفكر ويحمل الوطن، رئيس تحرير جريدة "المستقبل" الأستاذ الكبير جوزيف خوري... ومهما قلت وما كتبت عنكم لم ازل مقصراً تجاهكم وانتم عزيزون على قلوبنا، واشكر من جمعني بكم الأخ عبد القادر حسنه ونعم الصديق الذي اعتز بصداقته، فليبارك الله عملكم ونشاطكم في هذا البلد الجميل، والى الامام لتبقى هذه الجريدة رائدة الجرائد ورايتكم خفاقة وسيخلد التاريخ ما تقومون به... انها اعلى مراتب السلم والنجاح وهذه مبادئ سامية من شيمكم واخلاقكم.

وابتهل الى الله عز وجل ان ينعم بالامن والامان على وطننا لبنان ولتكن المحبة والالفة كما كانا رمزاً للعيش المشترك، للعودة الى الله والدين والتسامح وليعم السلام وطننا الحبيب لبنان.

عشتم وعاشت أستراليا البلد المضياف والشراكة لكل الطوائف ومن أجمل دول العالم.

والسلام.

أحمد قاسم

#كتاب