Search
  • Jamil Doaihi

فضل عبد الحي مجدداً عن "في معبد الروح": سأتمتع بالحياة حتى أسكر من رحيقها


- من وحي كتاب "في معبد الروح" للأديب الشاعر الدكتور جميل الدويهي المبدع: - سأجعل الحكمة لساني وأجعل المحبة سيفي فأصبح من نشوة السعادة سكراناً. - عندما اكتشفت الخير في نفسي كرهت نفسي الماضية وعلمت بأن التسامح قنديل المعرفة. - عندما تعرفت على الحب وُلدت من جديد ولكن ولادتي الجديدة تعذبت فيها كثيراً، كما المرأة تتعذب بالولادة ولكن عندما يضعون مولودها بين يديها تنسى العذاب وتعلم بأن سعادتها أتت من عذابها بالمخاض. - عندما خلعت رداء الكراهية ولبست رداء السلام أصبح جميع الناس أهلي، وعلمت بأن السلام الذي أعطيه للناس هو الذي يشعرني بالسعادة، وأصبحت أأخذ ما يفيدني من الماضي وأنا أخطو الى المستقبل، واصبح المعلوم عندي هو الذي جعلني أقتحم المجهول، وعلمت بأن الناس يختلفون لأن الضعف يمتلك نفوسهم. - تعلمت بأن أعترف بأخطائي لأنني كلما أصلحت خطأ بنفسي أجد خطأ آخر، فأنشغلت بأخطائي عن أخطاء الآخرين. - وعلمت بأن المحبة موجودة في كل مكان أذهب اليه، وعندما أهاجر لا أحزن لأني بكل مكان أنزل فيه أجد فيه أهلاً وأقارب لأنني بالمحبة متسلح، ومن يتسلح بالمحبة في أية بلد ينزل فيها تصبح وطنه، والبلد الذي أجد فيه المحبة والسلام هو وطني، بل إن الكره الأرضية وطننا وعلينا أن لا تتعصب لأي وطن. - وعلمت بأن المحبة تعطي ولا تأخذ، فمن قلبه مملوء بالسعادة اصبحت المحبّة عشيقته بل أصبح هو المحبة ذاتها لأن من يتكلم عن المحبة فإنه هو المحبة. -وتعلمت بأنّ من فعل معي الشر فانه فعله لنفسه اولاً ثم فعله لي، فكم هو في وحدته تعيس شرير، والمحبة لا ولن تعرف طريقها الى قلبه، والشرير يجب ان يحاسب نفسه لأنه جعل الشر ينتصر على الخير في نفسه. - وعلمت بأن الخير والشر يتعانقان كما تتعانق الوردة والهواء، وما أعظم الانسان الذي كثر خيره وقتل الشر في نفسه. - وتعلمت بأن أحب الحياة والموت لأنهما واحد، وبدلاً من أهرب من الموت وهو يلاحقني أصبحت انا الاحقه وهو يهرب مني، فانتصرت حتى على الموت، وبدلا من ان كنت له كارهاً اصبحت له محباً، وبدلا من ان يكون عدوي جعلته صديقاً. وقبل او اودع هذه الكره الأرضية سأتمتع بها حتى أسكر من رحيقها فأموت سعيداً بدلاً من ان أموت حزيناً، وكما سُعدت بحياتي سأسعد بمماتي.

#كتاب