Search
  • Jamil Doaihi

ألِكس حدشيتي: منطق الالتزام بالنور


خذ حقَّك بالصوم عن نيران الشيطان الّلعين واكسب تحقيقك فاطراً على نور مُبدعك المُعين، إحيَ بكلّيتك الكامنة بعد قتل مشوِّهك المُهين. لن تستحقّ الكمال بالتمنّي والتغنّي الشجين. لا تجعل الشهوة تمتلّكك هائماً بالإغواء الْمُبِين فلِذا لا تهوَ في هاويةِ الهوى فالإسراف ضنين وإلتزم روح الحبّ التوأميّ فبه فردوسيّات الحنين واذكر لمّا تآويتَ بالمبيض الخصِب وكوّنتَ الجنين. إتّعظ من خبرتك المديدة وتوالَد بتمخّض السنين. بارك الله كلَّ من أدركَ فتحرّك بالإنسلاخ والأنين. * ليس هناك تحرّر من قبضة الإدمان الناريّ إِلَّا بالصوم عن مآكل قد حُضِّرت بالنار. * كما ليس هناك إفلات من مسيرة الموت التي تشوّهك من قلّة الحياة في الغذاء الذي قد بات حشواً بعد أن مات احتقاراً للحياة التي تضور جوعاً لإحياءاتها، * فأين المفر يا ذاهباً إلى مأوى العجز؟ * ولماذا أنتَ عاجز أن تقتل قاتلك؟ * تعرّف عليه من خلال الإقلاع عن تعزيزه بالمحاشي والمشاوي والطبخ، نعم فهو الجائع الذي يرهنك ويوهمك بأنّهك أنتَ المحتاج للذّة الأكل! إنه الغاوي الذي قد دخل باب الفمّ منذ الخطيئة الأولى! * نعم إنّ طرده من كيانك هو من أصعب الأمور إطلاقاً، ولكن أقولها جارحةً قاسيّةً صارمةً: * "لا إنطلاقاً إلى المطلق إِلَّا بطلاق التشيّط إطلاقاً، إذ أنَّك تأكل من صحنه معه في المآكل والمشارب الشيطانيّة" ... * وغير ذلك هو : * (تشرّد عن نور الصواب وتمرّد على ربِّ الحياة) ...! * إمشِ بالنور ما دام لك النور.

#كتاب

0 views