Search
  • Jamil Doaihi

فضل عبد الحي: هل ترى ما أرى؟


- الأخ يخون أخاه، الابن يشتم أباه، الزوجة تسرق زوجها، والزوج يخون زوجته واذا هي خانته قتلها، والأهل من أجل الورثه يتخاصمون. - اذا كنا نعاقب القاتل بالقتل والعدل يدعونا الى عدم القتل واننا باسم العدل نقتل فنحن أيضا القاتل قاتلون، فأين العدل ليحاكمنا؟ - بدلاً من أن يعلّمونا محبة الآخرين علمونا التعصب والعداوة وكره الآخرين والتفرقة بالدين، هؤلاء يدعون الآخرين كافرين، والآخرون يدعونهم ايضا كافرين، فمن هم الكافرون يا ترى؟ من؟ - لماذا الإله يأمرنا بالصلاة؟ وهل الإله بحاجة الى صلاتنا؟ اننا نصلي لأنفسنا وليس للاله لأن الاله له ملكوت السموات والأرض وليس بحاجة الينا بل نحن الذين بحاجة اليه ومع ذلك ندافع عنه ونقتل أناساً أبرياء باسمه، وعندما نقتلهم نقول (...) أستغفر الله العظيم. "هل ترى أم انك متعصب مُعصب العينين لا ترى"؟ - المؤمن الذي يصلي خوفاً من الذهاب الى جهنم انه يسرق، يكذب، يحتال، يحتقر الناس، يستغلهم، يخونهم، يمكر، يخدع ثم الى الصلاة يذهب، يستغفر، ثم يعيد الكرّة من جديد ثم يستغفر. اما الكافر فيحترم الآخرين، لا يمكر، لا يخدع، لا يحتال، لا يحتقر اناساً بل يساعدهم والمحبة يعطيهم، فمن يا ترى يذهب الى الجنة؟ من يا ترى؟ الايمان بالأعمال وليس بالصلاة. - انك لا تملك شيئاً، الذي تملكه الآن كان من قبل لغيرك، وبعد مماتك سيصبح لغيرك، انك لا تملك الا اعمالك، حسنه كانت أم قبيحه، التي سوف يتكلم عنها الناس بعد مماتك، هذه هي آخرتك، جنتك او نارك. "الا ترى هذا او انك لا ترى"؟ - إذا كان هناك حياة ثانية بعد الموت، فلماذا نموت لتكون لنا حياة جديده؟ اننا كنا في الحياة - نموت - ثم نعود الى الحياة ثانية، فلماذا نموت؟ لا بد وان هناك لعبة ما لا نعرفها، نحيا ثم نموت وبعد موتنا نحيا من جديد، كيف هذا؟ انها حقا للعبة لا نفهمها. كم هي كثيرة ألاعيبهم، كذبوا علينا فصدقناهم، اما الآن أصبحنا نرى الذي ما كانوا يرونه وانهم لا يستطيعون ان يروا ما نرى بل عكس ما نرى يرون.

#كتاب

3 views