Search
  • Jamil Doaihi

فضل عبد الحي: الضاحك الحزين


- لماذا الناس يحزنون وأرى نفسي باسماً ضاحكاً منهم متعجباً مستغرباً لماذا يحزنون؟ - أحزن... لماذا؟ وهل استطيع ان اغير شيئاً من الذي أحزنني؟ طبعاً لا... فلماذا أحزن نفسي وأنا سعيد... لماذا؟ هل أنا غبي؟ - لماذا أحزن والأرض جنتي؟ وهل ساكنو الجنه يحزنون؟ طبعاً لا... فلماذا أحزن والأرض جنتي لي منها ما أريد، ما أتمنى وما أشتهي؟ - سعيد بغربتي وكأنها وطني وليس بعاقل ببلد من غريب... بالحياة متمتع وحزين على ما يحصل في بلادي فأصبحت: الضاحك الحزين. - دعنا نتذكر ايامنا الجميلة في ايامنا الحزينة فتصبح ايامنا كلها جميلة فنصبح الحزينين الضاحكين. - مات ولد من اولادي - لماذا أحزن؟ الله اعطاني سبعة اولاد واخذ واحداً فقط، لماذا احزن؟ بل أفرح لأنه ابقى لي الستة الباقين. - وقعت في حفرة وكسرت رجلي... فلماذا احزن؟ بل أشكر الله لأنني لم أكسر الاثنتين معاً. اننا أنانيون، طماعون... لذلك انشغلنا بشهوات أنفسنا الحيوانية فنسينا الضحكة وأصبح الحزن صديقنا وحليفنا. إننا في الغربه عائشون ولا نعرف شيئاً عن اخبارها ولا نعلم اسم رئيس الولاية او حتى اسم رئيس الوزراء، يا ترى كم نحن أغبياء؟ ولكننا لا نعلم ونظن انفسنا اذكياء... عائشون في الغربه لكن عقولنا في بلادنا وما يحصل فيها ولا ينفعنا ولا يضرنا ذلك بشيء، نحن معجبون متكلمون عما لا نعلم. فلنتذكر جبران خليل جبران وهو يقول: من معجب بأمور وهْو يجهلها وليس له منها نفعٌ ولا ضررُ. أحفاد القرود؟ إننا حقاً لأحفاد القرود... تقدمنا بالقتل وبالتكنولجيا ولكننا إنسانياً ما زلنا أحفاد القرود. - الضاحك الحزين من الضحك متألم حزين ومن الحزن ضاحك. - كلنا ضاحكون حزينون. ما أضحكنا بالامس يحزننا الآن وما احزننا بالأمس يفرحنا الآن، فما أعجب هذه الحياة وما اجملها، ما اتعبها وما أسهلها، ما أشقاها وما أسعدها! - لكل شيء ضده، احبُّك... آخر يكرهك، أعطيك... آخر يمنعك، أراك جميلاً... وآخر يراك قبيحاً. - ناس ضاحكون من شيء... وآخرون من نفس الشيء باكون فأصبحنا: الضاحكين الحزينين.

#كتاب

3 views