Search
  • Jamil Doaihi

سليمان يوسف ابراهيم يعلّق على قصيدة الدويهي: اللي المجد ماشي خلفها


كلمة ع الهامش... لفتة ع ضفة... مباركة غلالك؛ يا موسم بتوعدني بالحلى كل م رفّت ريشة جوانحك!! صباح الخير يا صديقي.

يا صديقي الخدت من شال حبيبتك ع الغربة معك خيط؛ تطير فيه سما بﻻدك بالفضا طيارة... والحلم ما بينطر ع كتف النطرة حدا... يا بنمشي معو يا بيفل لحالو... يفتش ع عيون تانيين بكرم المنى معمشقين... لكن؛ فرخ نسر...خربش ع خدود الشمس غنية؛ بدم الهجر يكتب قصايد ليليه ﻷ رضو الما شاف وجا إﻻ طول العمر، صبيه!! نيال الحامل قمر بلادو بشنطة سفرو للكون هدية... وكل م عن ع بالو هوى الوطن؛ بيشرب من دمع نورو خمرة نديه! ريشة جوانحك يا نسر منعت يباس الحكي وعطيت لفكر الغربة زوادة غنية... وفكرك العا صاج منهنه من اللظى أرغفة نور للجوع يقدم يومية: شو هم إن كنت ﻻبس أو حفيان...الفخر؟ إنك لزوارك أي متى قصدوك بيﻻقو ميدتك حاضرة تكحل عيون فكرن بحكي مكتوب بمية وردة جورية... لم كنت يا شاعر بعمر الندي... بﻻدك كانت بعباية مجدا تدفيك...واليوم؟ صارت من خيوط الوفا اللي فيك تحيك للكون تياب ومن نور سكب حروفك أمم تهتدي بفرح الهديه!! لما خلف الحلم سعيت؛ كنت بحاجة لسفينة ع حدود اﻷماني تحملك ت حروف فكرك الدني تهجي... وع شفاف ريشتك لمن تململ نور ... هبت إهدن تلاقي اسطول الدويهي؛ و غلال من أهراؤو لخزاينها ترتجي مواسم غنية!!! سليمان يوسف إبراهيم/عنايا؛ في 25_6_2016

#كتاب

0 views0 comments