Search
  • Jamil Doaihi

سونيا جبرايل: ما الذي يمتد تحت الأرز؟


سونيا جبرايل

غلاف الكتاب

إنّه الأدب الذي نريد. بهذه الكلمات المختصرة يعبِّرُ الناقد الموضوعيُّ عندما يقفُ أمام عمل راق ومهمّ وعابر للُّغة لسونيا جبرايل، بعنوان "ما الذي يمتدّ تحت الأرز"... قصّة حبّ ممنوع، وعائلة وأسرار. الغلاف الأنيق للكتاب يوحي بجدّية في التعاطي مع الأدب والفكر، وهو المدْخل إلى احترافية في صياغة عمل أدبي قصصي من الطراز الرفيع، يركّز على التقاطع الثقافي الذي يواجهه العديد من أبناء الجيل الثاني من المهاجرين إلى أستراليا، وكثيرون منهم تمكنوا من الاندماج في المجتمع، كما أنّ كثيرين قد فشلوا. ويتّسم العمل بالمصداقية في نقل الحدث السردي المقْنِع الذي يكشف عن التحليل النفسي للشخصيات. والبطلة لوسي في الرواية هي من عائلة لبنانية مهاجرة تعيش في مجتمع له خصائص ثقافية، من تقاليد وعادات مهاجرة، وأفكار، ولغة، وألفاظ خاصّة، وقصص وطرائف. وتلتقي لوسي بريس بويد، وهو ميكانيكي أسترالي عانى من طفولة صعبة، وتتعرّض علاقتهما "الممنوعة" للعديد من الصعوبات، ولتحوُّل مأساوي في الأحداث والأوضاع عائلية. ومن بين تلك الصعوبات التي واجهتها لوسي وحبيبها، القلق والاضطراب النفسي، فوصل بها الأمر إلىالصراخ والبكاء: "لست أعلم من أنا بعد الآن." وهذه الصرخة هي صدى لمشاعر كثيرين منّا في حياتهم. الرواية من 281 صفحة من القطع الوسط، والطباعة من "يوريكا برينتينغ" – فيكتوريا.

#كتاب

0 views