Search
  • Jamil Doaihi

الإعلامية تغريد عبساوي تحاور الفنان ناصيف زيتون


الاعلاميه تغريد عبساوي تلتقي بناصيف زيتون في عمان:

نحن الشعب السوري والشعب الفلسطيني بنفس الوضع اليوم

عندي حلم ان ازور فلسطين

نجم ضوى مسرح ستار اكاديمي اليوم هو نجم الشباب الاول غنى رقص

اطرب فعشقه جمهوره اليوم... كتار جايين كرمال ناصيف زيتون من سوريا الحبيبه الى عمان التي تجمعنا .

-هذا ليس اللقاء الاول لي معك ناصيف ولكن اول مره نلتقي المره الاولى كانت غبر التلفون كنت سعيدا جدا بان صوتك وصل الاراضي المقدسه.

-نعم كنت سعيدا جدا وهذا حلم اتمنى ان يحصل وازور فلسطين والاراضي المقدسه التي هي امنيه كل شخص .

-ليست المره الاولى التي تزور وتغني في المملكه الاردنية...

-صحيح سبق وكان لي زيارات غنيه في اماكن متعدده في عمان وهذه المرة الرابعة احيي فيها حفلاً .

-ما الفرفق بين الزياره الاولى والثانيه والثاله والرابعه؟

الرابعه عامل sold out قبل ثلاثة ايام من الحفل... بتصور ان هذا افضل حفل لي في الاردن... النفسيه مرتاحه... متحمس اطلع كمان شوي على المسرح والتقي بجمهوري الكبير واعمل حفل حلو ان شالله يا رب.

-كتار جايين من فلسطين كرمال ناصيف زيتون ماذا تقول لهم؟

-يشرفني جدا وانا بفرحني اي شخص جايه كرمالي من اي مكان كان.

وطبعا اخص الشعب الفلسطيني انا كمواطن سوري اكن محبه كبيري وخاصة للشعب الفلسطيني.

-البوم جديد "طول اليوم" الذي اخذ نجاح كبير وناصيف زيتون يستعمل اليوم تقنيه جديدي حيث وصلت المشاهده اكثر من 45 مليون مشاهده...

-البوم طول اليوم نزلتو بطريقه جديدة ومختلفه نوعا ما كل مره غنيه...

ولاول مره استعملت الديجيتل استخدمت ال bit الشبابي واستعملت ايضا عده اساليب

تعتبر جديده في عالمنا العربي واخذت الاغاني اسلوب الغزل...

وتعاونت ايضا مع اسماء جديده من شعراء وملحنين مثل جان ماري رياشي، هادي شراره، وليم الزين، احمد ماضي، جيمي حداد... قام بتوزيع الالبوم فضل سليمان: خمس اغاني، وخمس اغاني في الالبوم الماضي حياه اسبير خمس اغاني لاول مره اتعامل مع مارك عبد النور باغنيه بربك وسيم بستاني لحن وعادل رفول كلمات طبعا وتوزيع جيمي حداد واشكر كل من تعاون معي في صناعه البوم طول اليوم وسعيد جدا في النجاح الذي حققته .

-اسم ناصيف زيتون اسم يلمع في سماء الفن...

-انا انسان جدي ولما دخلت قررت المضي في عالم الفن اشتغلت جاهدا وانا اليوم اعمل بنشاط وجهد كبير لكي اصل الى ما اريد من نجاح وتقدم وعم اطلع السلم درجه درجه لكي اصل اعلى المراتب.

-من يختار اغاني ناصيف زيتون؟

-ما في شي اسمو ناصيف زيتون لوحده انا اليوم انتمي الى شركه music is my life ونحن فريق عمل نعمل جميعا ونتعاون سويا لكي نعمل على نجاح كل عمل اقوم به ما في فنان يغني اغنيه لا يحبها او غير مقتنع بها .

-غير الشركه التي تنتمي لها من ستستشير ايضا؟ هل تسمع اغانيك للصغار يقال انهم افضل من يعطي الراي في الاغنيه اذا احبها الصغار يعني ان الاغنيه ستنال اعجاب الجميع...

-لا ابدا انا اسمع الاغنيه لاخي فقط لانه يرافقني دائما وانا بطبيعتي لا احب ان اسمع الاغنيه لعدد كبير من العالم قبل ان نشر العمل الجديد.

-هل ذلك ثقه بالنفس في اختيار الاغنيه وبان الاغنيه ستنجح؟

-القصه ليست ثقه وانما ذلك يرجع لاختيار العمل الصح وانا لا اعمل على ان ينزل لي كل يوم اغنيه الفرق بين نزول الالبوم الاول والثاني 3 سنوات وعم بتكون الاختيارات ناجحه جدا .

-نجاحك هو دليل على ذلك شكرا لك...

-اليوم ناصيف زيتون على المسرح يرقص ينط يتفاعل مع الاغنيه...

-طبعا انا شاب.

-هل تقوم بذلك لانو ............؟

قاطعني وقال: لاني انا اشعر بالموسيقى... انا افرح مع الموسيقى... انا لست من الاشخاص الذين يمثلون او العب دور بمنعى امثل على المسرح. انا انسان شفاف ويستطيع الجمهور ان يشعر بي عندما اكون سعيد وعندما اكون زعلان. انا انسان حقيقي.

-هل سيحافظ ناصيف زيتون على هذا؟

-لا اعلم انا اليوم شاب عمري سنه 28 اتحرك اتفاعل على المسرح لا احب ان اكون مثل الطاؤوس واقف على المسرح عندما اتقدم بالعمر لا اعرف ماذا سيحدث اما اليوم انا اعيش عمري .

-انت خجول عاده او تعبان اليوم؟

-لا ابدا انا هيك طبيعتي عندي هدوء بالعكس انا متحمس جدا للصعود على خشبه المسرح.

-دعنا نتحدث عن جولاتك الفنيه وهي كثيره ونشيط جداً.

-في لبنان كان عندي شي 15 حفله كما كان لي 3 حفلات في سوريا وعندما اغني في بلدي لها طعم اخر كما كان لي في السويد ايضا وساعود الى السويد في حفلات عيد الميلاد وايضا في استراليا وحفله راس السنه في بيروت.

-نقطه ضعفك بلدك سوريا اليوم سوريا مجروحه...

طبعا هي نقطه ضعفي هي بلد الصمود بلد النضال حتى وهي مجروحه في كتير عالم بتروح على اعمالها فنانيها يلمعون في العالم العربي وكل واحد وطبيعه عمله انه يقوم بواجبه على اكمل وجه وعم يعطي صوره حلوه عن بلده وانه محب للحياه رغم كل شي.

-قولك كيف السوريين خارج سوريا يساعدون بلدهم المجروح؟

-في الخارج انا لست فنان انا مواطن سوري ولكي اكون فعال يجب علي ان اقوم بعملي كما يجب واحمل اسم بلدي وارفعه عاليا انا برايي الالقاب تسقط عن اي انسان اتجاه بلده. يشرفني ان اغني لبلدي انا شرفي يكفيني بقوميتي السوريه...

الفنانين السوريين ناجحين خارج بلدهم وكل ما نقدم في شتى المجالات نحن ناجحين ونرفع اسم بلدنا سوريا عاليا وانا بشوف حالي بالنجاح الذي نقدمه.

-انت اليوم نجم يلمع في سما الفن، ما هو الحلم الذي تتمناه.

-النجاح لانني لا احب الفشل.

-هل ستكمل طريقك في مجال الفن؟

-طبعا فانا احب فني كثيرا هل انا اعمل زياره وساعتزل ولكن في نفس الوقت لي تصور ان في وقت ما ساعتزل الفن ولكن ليس الان ربما بسن الخمسين.

-لماذا؟ راغب علامه اكمل طريقه الفني رغم سنه؟

-صحيح ولكن انا بنظري ان بالخمسين سيكون عندي عائله وساعمل على الاهتمام بها افكر ان هذا العمر هو المناسب لكي اعتزل والتفرغ لعائلتي. متى ستكون عائله ليس الان لان عملي الفني هو كل حياتي في الوقت الحاضر.

-هل انت مغروم؟

-لا انا مغروم بعملي ولكن سأكون عائله في الوقت المناسب.

-طيب شو عامل مع كل هالصبايا المغرومة فيك؟

-عم اعمل شغل حلو وهيدا بكفي.

-كل يللي عرف اني جايه للقائك عمل مظاهره تيجي معي للقاءك. شو هالكاريزما الرائعه الجذابه يللي قدرت

تشد كل هالشباب الذي اتى من كل انحاء الوطن العربي وخاصه فلسطين؟

-بدي وجه تحيه من خلالك للشعب الفلسطيني نحنا وانتو بنفس الوضع اليوم الله يكون معكم ومعنا قضيتكم قضيتنا ونحنا تربينا على القضيه الفلسطينيه ومنحبكن من قلبنا نحن السوريين وان شالله نجي نهار ونزوركن .

-انشالله ونحن في الانتظار.

في نهايه اللقاء شكر ناصيف زيتون حضوري للقاءه وتمنيت له النجاح والتالق في الحفل الذي تعدى الـ 1000 من الحضور حيث غنى وحيا جميع الحاضرين وكانت تحيه خاصه للشعب الفلسطيني الذي اتى خصيصا للمشاركه وغنى ايضا لفلسطين .

فنان بحجم ناصيف زيتون كان يتوجب على القائمين على الحفل ان يختار مكاناً اكبر واوسع ليتسع الحضور الذي اتى للمشاركه ولم يستطع ان يحصل على التذاكر .

كما عرفنا ان ناصيف زيتون سيكون له حفل آخر في عمان للنجاح الذي حققه في حفل الكونتري كلوب في عمان.

(أجرت اللقاء الفنانة والإعلامية تغريد عبساوي)

أرسل بواسطة الإعلامي : حاتم جوعيه

#كتاب

0 views