Search
  • Jamil Doaihi

التيار الديمقراطي العراقي يتذكر الفنان الكبير الراحل يوسف العاني


نستذكر في أربعينية الفنان الراحل يوسف العاني الذي فقده الشعب والوسط الفني العراقي في العاشر من تشرين الأول /2016 عن عمر ناهز التاسعة والثمانين ، دوره ونشاطه الفني الملتزم بقضايا الشعب. لقد ترك يوسف العاني بصمة واضحة على مسيرة المسرح العراقي ، حيث كان الفنان الرائد في بواكير نتاجاته الفنية ، ملتزم بالأعمال الناقدة للأوضاع السياسية والإجتماعية التي كانت تسود العراق ومنذُ فترة الخمسينيات. لقد عرض يوسف العاني على خشبة المسرح معاناة الشعب ، وخصوصاً أوضاع الفئات الشعبية الكادحة والفقيرة ، وكانت أعماله تتزامن مع هبّات وإنتفاضات الشعب .

نشأ يوسف العاني في محلة بغدادية شعبية قديمة تُعرف بمحلة سوق حمادة وسط بغداد ، بعد إنتقال عائلته من الأنبارإلى بغداد وهو في عمر الطفولة ، أكمل دراسته وتخرج في كلية الحقوق عام 1949م، ساهم في تأسيس فرقة المسرح الفني الحديث عام 1952م .وبعد تخرجه من كلية الحقوق درس في معهد الفنون الجميلة ولمدة أربع سنوات .وبين عامي 57-1958م حصل على زمالة فنية إلى الأتحاد السوفياتي (آنذاك) وألمانيا الديمقراطية وجيكوسلفاكيا ومسارح فينيا .

لقد كانت فرقة مسرح الفني الحديث تقدم أعمالها الشعبية والعالمية لغرض توعية الشعب ، فأستمرت في تأدية رسالتها في الفترات والعهود السياسية التي مرت في العراق ، وكانت مدرسة لأبرز المسرحيين العراقيين .كما مارست السلطات الدكتاتورية الضغوط ومحاربة هذه الفرقة بسبب تناولها قضايا الشعب وألتزامها بالفن الواقعي .

لم يكن الفقيد يوسف العاني ممثلاً فقط وإنما مُخرجاً و مؤلفاً للعديد من المسرحيات ، كما عمل ممثلاً في افلام عراقية كفلم (سعيد أفندي ) و(المنعطف) و(الملك غازي) وفي الفلم العربي (اليوم السادس ) من أخراج يوسف شاهين، كما شارك في العديد من المسلسلات والأعمال التلفزيونية وكتب أكثر من خمسين مسرحية طويلة ومسرحيات من فصل واحد . ومارس النقد الفني ، وقد برز دور يوسف العاني في الأعمال المسرحية في فترة ثورة الرابع عشر من تموز /1958 وما بعدها .

يوسف العاني ليس فقط شخصية عراقية ملتزمة بالمسرح الملتزم ومن مدرسة الفن للشعب ذات الأفكار التقدمية، وإنما كان معروفاً في الأوساط الفنية العربية والعالمية حيث نال شهرة واسعة بسبب تقديم أعماله ونيله الكثير من الجوائز ومشاركاته المتعددة في المهرجانات الفنية كمهرحان قرطاج (تونس 1985 ) الذي توج فيه كرائد مسرحي للمسرح العربي والأفريقي ، وكذلك للمسرح التجريبي في القاهرة 1989ومهرجان القاهرة للأذاعة والتلفزيون عام 2001 م .

التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا وهو يستذكر أحد فناني الشعب (يوسف العاني ) بمناسبة أحياء أربعينيته ، أنما يستذكر نتاجاته ودوره فيها حيث كانت نافذة للوعي والتثقيف والتحريض .

فمن أبرز المسرحيات التي قدمها الشريعة والخرابة ، آني أمك ياشاكر ، الخرابة والرهن ، نفوس ، خيط البريسم ، المفتاح ، راس الشليلة ، مجنون يتحدى القدر ، تؤمر بيك ، موخوش عيشة ، لوبسراجين لوبظلمة ، حرمل وحبة سودة ، وبغداد الأزل بين الجد والهزل وغيرها من الأعمال .

سيبقى هذا الفنان الوطني المبدع في ذاكرة الشعب دائماً .

التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا

#كتاب

5 views0 comments