Search
  • Jamil Doaihi

من لورا القطريب إلى الدويهي


إهداء الى الشاعر الأديب الدكتور جميل ميلاد الدويهي

"تعليقاً على قصيدته "طفل صغير

(فايسبوك 11-8-2016)

هاك الصبي

تطلّعت بصورة هاك الصبي الحفيان ملقي عم يرسم حكايات عَ خد الحيط .تأملت بعيونه شفت الرعد بصدر حزنان ...مشرقطة النيران والحلم عقدة عَ آخر الخيط

قريت العمر تَ افهم خياله .وأعرف بشو كان منشغل باله قرّبت سألت: وين طريق البيت؟ التفت عالطريق الرايحة قباله

تحيّرت، ليش زعلان! تمنيت ...اختصر نصّ الكون كرماله نسيت وهمي وثقل احماله . تأمّلت صابيعه المجرحة مثل قلبي

اسغربت، شفت حالي بِخْياله

يمكن هاك القدر حكمته نوبة هوان ...ودّاني عالأرض المعذبي ودّعت ملوك الكون، عمري وأهل الزمان واهتديت مثل بنت مهذّبي

،جيت اقرا الشعر رسمات عاوراق السنديان والأدب الوان عالطرقات، عالتلات عالغيمات، عالموجات المعصبي موقّع ببراءة مفسّرة بكلمات مكتوبة بدمعات هاك الصبي

حاكم العواصف والشتي فيلسوف الورد والندي ...قاضي قدير. عمره ما كان صغير مش كل يوم بيخلق شاعر أمير

.بفلسفة أفكاره الكون بيهتدي

مع كل تقديري واحترامي لقلمك دكتور جميل ميلاد الدويهي. غني بالمعرفة والقدرة على العطاء الأدب الرفيع والشعر درجة أولى.

جميع الحقوق محفوظة للكاتبة للنشر سيدني، استراليا 11-8-2016

#كتاب