Search
  • Jamil Doaihi

سامي مهنا: أمسية أدبية للاتحاد العام للكتّاب العرب الفلسطينيين


أمسية أدبية ثقافية لاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين 48،

حتفاءً بإنجازاته الهامة الأخيرة

تقام في طمرة

من : سامي مهنا رئيس الإتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين -

يرسل للنشر من قبل الإعلامي : حاتم جوعيه

أقيم يوم الخميس 9-3-2017 في المركز الجماهيري طمرة أمسية أدبية احتفالية لاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين 48 بمناسبة إصدار مختارات من شعر المقاومة الفلسطينية في الـ 48 للشاعر سامي مهنا، ومعجم الشعراء الفلسطينين في الـ 48 للاديب محمد علي سعيد

وقد تولى عرافة الحفل الكاتب الفنان عفيف شيلوط .وبحضور عدد كبير من الأدباء والشعراء ومتذوقي الأدب من بينهم رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب والذي بدوره ألقى كلمة المضيف مرحبا بالجميع ومؤكدا دعمه للمسيرة الأدبية.

بعد ذلك كانت هناك كلمات لرئيس الاتحاد العام الشاعر سامي مهنا ولأمين سر الاتحاد

الشاعر يعقوب حجازي ولعضو إدارة الاتحاد الكاتب والناقد محمد علي سعيد.

والذين تحدثوا عن دور اتحاد الكتاب، الذي أخرج الحركة الأدبية من محليتها إلى أفقها الفلسطيني والعربي، وهذه الإنجازات المتمثلة بالكتب التوثيقية التي ستوزع محليًا وعربيًا، والجائزة التي تخصص لأول مرة تاريخيًا، إلى كتاب وشعراء الفلسطينيين في ال48، هي جزء من الانجازات التي تتوافق مع الاستراتيجيات التي وضعها الاتحاد نصب أعينه منذ تأسيسه.

وكانت مداخلة هاتفية للشاعر مراد السوداني الأمين العام للجنة الوطنية والاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين، الذي تحدّث عن الانجازات المشتركة، ودور اتحاد الكتاب العرب الفلسطينيين 48 إلى جانب الإتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين لتوحيد المشهد الثقافي والأدبي الفلسطيني العام، وأهمية عضوية الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين في الـ48 في الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، أعلى جسم تنظيمي رسمي في العالم العربي، كسابقة تاريخية.

وتم خلال الاحتفال أيضا تكريم وتقديم درع الاتحاد للشاعر سليمان دغش الحاصل على جائزة الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب لعام 2016 المخصصة للشعراء والكتاب الفلسطينيين في الداخل الـ 48 .

وأعرب الشاعر سليمان دغش في كلمته عن سعادته لهذه الجائزة التي يعتبرها تكريمًا، للمشهد الأدبي الفلسطيني في الداخل، وشكر الإتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين وأمينه العام الشاعر مراد السوداني، واتحاد الكتاب الفلسطينيين 48 ورئيسه سامي مهنا، الذان استطاعا، الانتقال بالحركة الأدبية الفلسطينية في الداخل على الصعيد العربي العام، من التخوين والتهميش إلى الإعتراف والتكريم.

وقد أختتمت الأمسية بقراءات شعرية قدمها الشعراء: حنا ابراهيم، شفيق حبيب، معين شلبية، وفاء عياشي، ياسين حسن، زهدي غاوي، جهاد بلعوم، محمد زعبي، ميساء الصح، جميل بدوية،

واعتذر الشاعران حاتم جوعيه ومسلم محاميد المشاركان في القراءات، لأسباب صحية.

( يرسل للنشر من قبل الإعلامي : حاتم جوعيه - المغار – الجليل )

( الشاعر سامي مهنا رئيس الإتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين )

( الكاتب والشاعر السيد يعقوب حجازي مدير مؤسسة الأسوار العكية لنشر للثقافة والأدب )

( الكاتب والأديب والناقد محمد علي سعيد )

يظهر في الصورة من اليمين الفنان والكاتب عفيف شليوط عريف الحفل ، والثالث من اليمين الشاعر الكبير سليمان المختفى به والذي حصل على جائزة إتحاد الكتاب والإدباء العرب العام في الدول العربية )

يظهر في الصورة من اليسار اللشاعر معين شلبية ثم مدير مؤسسة الأسوار يعقوب حجازي وبجانبة الشاعر سليمان دغش .

( يظهر في الصورة من اليمين الكاتب عفيق شليوط ومن الشمال الشاعران معين شلبية وسليمان دغش )

( يظهر في الصورة يعقوب حجازي مدير مؤسسة الأسوار )

( يظهر في الصورة الشاعر الكبير سليمان دغش جالس في الوسط )

#كتاب

3 views