Search
  • Jamil Doaihi

ألِكس حدشيتي: من باب المشاركة الإنسانيّة


ها قَدْ تدحْرَجتْ الرؤوس أرضاً نزولاً عند رغبةِ رؤوس المملكة الأرضيّة

وللحكمةِ رأسٌ قَدْ غُزًلَ بخيوطِ شعاعاتِ رؤيةٍ لن تموتُ على أيادي الجاهليَّة

والأمر الناهي حتّى النهاية هو لقلبِ المحبّة الذي قَدْ نُسِج بالسرِّ وبأمرِ الأُلوهيّة

وكم مِنْ محاولاتٍ وإحتيالاتٍ قدْ حُيِّكت دون مخافةِ ربّ الحياةِ الحقيقيّة

أيعقَلُ غلبةِ الخالًقِ الأكبرِ وهو الشاهدُ بالروحِ على سلوكِ مآتينا الأرضيّة؟

القاتل ميّتٌ ولو بعدَ حينْ سيصوِّتُ للخيرِ صارخاً بأنفاسٍ قد تستعين بالربّانيّة

وعلى حسب نواياكم تُرزقون يا قاتلي الخير فلماذا زغزغتُم النيّة ؟

هذا ما أردتم بإرادتكم الحُرّة وبتّم تُعيدونَ الكرّةِ تلوَ الكرّة وبتراثٍ لا يفقه الأعمال الخيريّة

فإن أصابكم خير فهو من الله وَإِنْ أصابكم شرّ فمن أنفسكم العدوانيّة

جلَّ من لا يخطأ ولكن باب التوبةِ قد يُفتح لكم حتّى ولو كُنتُم لصوصاً يمينيّة

يا ربّ العدالةِ إنّي طارقّ باب رحمتك فهلْ أقفلتها في هذه الأزمنة النهائيّة؟

#كتاب

4 views