Search
  • Jamil Doaihi

نبيل عودة: المستمع الوحيد للأمسية الشعريّة


قال عني الناقد مرقص في دراسة نقدية لديواني الأخير إنني شاعر موهوب وواعد وإنه قرأ ديواني الشعري الأخير "يا طلت أحبابنا" على نَفَس واحد، وأنه صعق من قدرتي اللغوية ومعرفتي النسبية الممتازة بالقواعد والإملاء، إذ لم يجد إلا خمسة أخطاء في الصفحة الواحدة فقط مما يعتبر إنجازاً عظيماً للثقافة العربية في البلاد، وخاصة في الجنس الشعري. ويقول الناقد مرقص إن هذا تحوُّل عظيم في الصياغة الشعرية وانخفاض الأخطاء إلى رقم من خانة واحدة في كل صفحة. وإن هذا الإنجاز يجب أن يسجل على اسمي. كذلك، أشاد الناقد بمقال نشر على صفحتين في جريدة "الانفصال" واسعة الانتشار بأنني برزت كشاعر حداثي، لشدة غرائبية معاني شعري وتركيبته التي لا يمكن أن يفهمها أحد بدون شرح الشاعر أو الناقد، والحمد لله أن أحداً لم يتصل معي لتلقي شروحات حول قصائدي، لأني أنا أيضاً بيني وبينكم لا أفهم ما أكتب.. وأحتاج لمن يشرح لي إبداعاتي الشعرية، التي لم أتوقع أن تجد مثل هذا التقييم النقدي الرائع. وأعتمد على الناقد مرقص لشرح ما أكتب.

بعد هذا التقييم الذي يثلج الصدر لأن جلوسي في حفلات التكريم لي ولشعري كثرت بعد النقد البنّاء مثلاً، وهو أمر يثير الرهبة في البداية أول مرة دُعيتُ إلى "الخيمة المدنية" وأخرى كرمتُ في "المكتبة العلمية"، وأصدرت مجلة "المغرب" عدداً خاصاً ساهم فيه ثلاثون شاعراً وأديباً وناقداً أشادوا بتجربتي الشعرية، ومرة كُرِّمتُ في نادي الأدباء. وآخرها على خشبة المنتدى الشعري الذي كان سابقاً خاناً للحمير. وقد كتب أحد المقهورين والغيورين من تكريمي عنواناً استفزازياً لخبر نشر في صحيفته: "تكريم شاعر في خان الحمير". ليمت في غيظه. ذلك الصحفي سيسقط بالتأكيد في امتحان الإملاء. وبالتلخيص.. صرت اسماً معروفاً أنشر قصائدي في الصحافة المحلية، وأحياناً أنشر نفس القصيدة في عشرة صحف محلية، وأنشر في مواقع الانترنت، وأغيّر صورتي كل شهر بصورة جديدة يلتقطها لي أفضل المصورين على خلفية حدائق البهائيين أو شاطئ البحر الأبيض المتوسط أو على خلفية جبل الجرمق. ولكن أحسن صوري وأنا في مكتبي أفكر ويدي تحتضن ذقني وخدي الأيمن. وفي التكريم في "خان الحمير" أعني خان الحمير سابقاً، واليوم مسرح المنتدى الثقافي، قال الناقد مرقص إني قد أكون الشاعر العربي الثاني، بعد أدونيس الذي سيرشح بجدارة لجائزة نوبل للأدب مما أثلج صدري لدرجة خفت أن تتجمد ضربات قلبي من حرارة الجلوس الطويل على مقاعد خشبية متعبة في حفلات التكريم. المهم أن الناقد مرقص يقبض (1000) شيكل عن كل حلقة تكريم، وهو غيور على تعريف القراء بأدبي، ولا يفوت تكريماً دون أن يهل بطلعته ليتحف المستمعين بتقييمه الكبير لإبداعاتي الشعرية واصفاً شعري بالتجديد والتحديث والانقلاب والثورة على المعاني والأوزان والأساليب القديمة: ولكنه ليته يشرح لي، بيني وبينه، كيف توصَّل إلى ما لم يكن في ذهني، مثبتاً عبقرية نقدية نادرة.. وحقاً.. المبدع وظيفته الإبداع فقط، وليس فهم ما يبدع أو تحليله، هذه وظيفة الناقد بدون نقاش. كان من حظي، بعد شهرين أن أدعى للمشاركة في أكبر أسبوع للثقافة العربية.. وقد ظهر اسمي مع عشرة من أبرز شعراء وشاعرات شعبنا، لإحياء أمسية شعرية كبيرة، عريفها الناقد مرقص... في الليلة الموعودة، استحممت مستعملاً صابوناً خاصاً يصنع من زيت الزيتون المعطر بزيت الغار لعل الشاعرات الأنيقات ينتبهن لسحر رائحتي، لعل وعسى... ذهبت إلى حلاق نسائي، ليصفف شعري بشكل مناسب للأمسية الشعرية.. ونظف لي حواجبي وشعر أنفي وأذني، وغطى أظافري بمانيكور لا لون له، ولكنه يعطي لمعاناً جذاباً. اشتريت قميصاً وبنطلوناً من ماركة "بييركاردان" بـ (1825) شاقل فقط، وحذاءً أسود صناعة ايطالية فاخرة بـ (640) شيكل فقط. ولأبرز حضارياً وحداثياً اشتريت سواراً من الذهب عريضاً بـ (3250) شاقل فقط لأزين معصمي وأحرك يدي ذات اليمين وذات اليسار. كذلك اشتريت زجاجة بيرفيوم للرجال كلفتني (650) شاقل أيضا. يقول أصحاب التجربة أنها كفيلة بترويض أكثر النساء شراسة. ولتغطية نفقاتي فرضت على والديّ أن يحصلا على قرض من بنكهما يسددانه بأقساط شهرية من معاش التقاعد. فابنهما شاعر كبير. وها أنا أقرأ لهما المقال النقدي للناقد مرقص وأخبار التكريم ولكني لم أذكر خان الحمير باسمه القديم بل باسمه الحديث مسرح المنتدى الثقافي... صحيح أن والدي اعترض قائلاً: "هل تريدنا أن نجوع ستة أشهر من أجل نزواتك؟ ارجع إلى عملك في التبليط واتركنا من تبليط الكلام الذي لا يطعم خبزاً، هل تظن ما تكتبه شعراً؟ كنت معلماً للغة العربية ولا أجد جملة واحدة مفيدة لديك!!

همست: جاهل!!

ولكن أمي كانت من صفي. وقبل سفري إلى الأمسية بسيارة أجرة رشتني بالملح حتى لا أصاب بعين السوء من الغيورين. في الأمسية الموعودة كنت الأكثر توهجاً ولمعاناً. أشدّ كمَّ قميصي لأُظهِر جمال سوار الذهب وأحرك يدي بنصف دائرة للاتجاهين لألفت انتباه الجمهور للذهب اللامع، والمؤسف أن الحضور كان قليلاً، إذ في القاعة ثمانية أشخاص... أي أقل من عدد الشعراء باثنين. وإذا أضفنا الناقد عريف الأمسية نصبح (11) على المنصة مقابل (8) مستمعين. وبعد تأخر نصف ساعة التزاماً بالتقاليد القومية، قررنا أن نبدأ احتراماً للجمهور الذي جاء للاستماع. بعد أن انتهى أول شاعرين من إلقاء شعرهما، لم يتبق في القاعة إلا شخص واحد. يا للأسف ويا للعار على هذا المستوى الثقافي المتدني لشعبنا. ولكن بعد التشاور بيننا قررنا أنه احتراماً للمستمع الوحيد الباقي، أن نواصل قراءاتنا الشعرية... وبالفعل لم نتوقف، بل أطلنا وأجدنا احتراماً للمستمع الوحيد، الذي بان عليه في الساعتين الأخيرتين التعب والإرهاق، ولكنه لم يغادر المقعد حباً بالأدب والشعر، فاستمرت الأمسية لأربع ساعات كاملة... احتراماً للمستمع الوحيد!!

وعندما انتهينا من إلقاء قصائدنا، قررت أن أتوجه لهذا المستمع الرائع بالتقدير الكبير على حبه لشعرنا، وبقائه للاستماع رغم تعبه وإرهاقه، وتعبنا نحن أيضاً من كثرة ما قرأنا، وأن أهديه ديواني الأخير، اعترافاً بذائقته الأدبية، ويا ليتني ما توجهت لأشكره.

قال لي وهو يلوح بيده غاضباً، ويقذف ديواني بعيداً: "قتلتوني.. عفت ديني.. هيك وهيك لأم الشعر.. أنا البواب، أنتظر أن تنهوا ثرثرتكم لأقفل القاعة وأذهب للنوم".

نبيل عودة - nabiloudeh@gmail.com

#كتاب

1 view0 comments

 

حبّي لكِ

نحن ابتدأنا الحبّ، ما من قبلِنا          شعرٌ يُقــــالُ، ولا ربيعٌ يُزْهِرُ

وأنا بعينيكِ اكتشفتُ حضارةً،        وكواكباً طولَ الزمانِ تنوِّرُ
وسرقتُ من فمكِ الجميلِ قصيدةً        مــا زلت أكتبُها، ومنها أسكرُ
وقطفتُ من تفّاحِ صدركِ غلَّةً،         فأنا بما ملكتْ يميني قيْــصـرُ
يا سرّ إبداعي، وسرّ بدايتي...         يـــــا مَن تغيّرُني ولا تتغيَّرُ

يا فكرتي الأولى التي وُلِدت معي،      فأنـــا أعيشُ لأجلها وأفكِّرُ...

متصوِّفٌ حتّى أذوبَ وأختفـي،          متداخلٌ فيكِ، ولا أتحــرَّرُ...
تتكسّرُ الأيّامُ لولا غبتِ من            حولي، وقلبي مثلـهـا يتكسّرُ…
نمشي معاً والأرض تعشقُ خطْوَنا، ويدِي على الشعر الجميل تثرثرُ
لولا الهوى ما كنتُ أُبصرُ عالمي،   فالريح تأخذ مركبي، والأبحُــرُ
كنتُ الجمودَ، وأنتِ مَن أحييتِني...     كنتُ المعانـــــــاةَ التي تتكرَّرُ
علّمْتِني أن الحـــيــــاة جميلةٌ،        فبدأتُ أحترف الغناءَ، وأشعُــرُ
ورقصتُ من طرَبٍ كطيرٍ عاشقٍ،   فإذا الفضاءُ يضيقُ فيَّ ويَصغُرُ
لولاكِ أنتِ، فما حياتي كـــلُّها؟         ماذا أنــــــــا إلاّ خيالاً يعْبرُ؟
كم يَكْذِبُ العشّاقُ في وصْف الهوى     فجميع ما قالوه ليس يعبِّرُ
ما البحرُ؟ ما طولُ السماء وعرضها؟   حبّي لكِ من كلِّ شيءٍ أكبَرُ.

________________________

هيدي حياتي (المدوّر العاميّ)

هَيدي حياتي كتبْتها ومحَّيتها، تا تسمعي صوتي متل رعد الجبل عا سطور كلّا نار من قبل الزمان، شعّلتها بالحبر تا صرخت متل صرخة يوحنّا المعمدان. عم إركض بها الليل متل الريح، متل البرق هلّي بالسما، والغيم خيل الحرْب، فرسان وعَبيد زغار، وقلاع الحجر، ومخزّقه تياب الحقول الخضر عا مَدّ النظر. قدّيش بَدّو بعْد يغمرْني الشتي، إتْصوَّر وإبعت من غْيابي صوّر؟ عمري تركني وراح. تركوني الغجر ببلاد ما فيها شجر. روحي ما بعرف وين؟ ما بعرف مصيري. هون عم خرطش لكي بيوت الشعر... مطلع وحيد... وما قدرت أفهم كلامي... كيف بدّو يطْلع الشعر الحلو من محبَرة جرحي الغميق؟ وإنتي ما فيّي لقيتْ عا ذوقِك قصايد من عَقيق. غير السكت ما قدرت إهدي... وما قدرتْ إشرح لكي إنّو هَواكي من حريق. من صرخة البركان، من نغمة قصب. حُبّي لكي ما بينْكتبْ... إلاّ بقصيدِه من غضبْ.

***

حُبّي لكي الغيم اللي فوق المملكِه. القمح. الفجر. وجنينة الفيها عَبير الياسمين. حبّي لِكي أحلَى من غناني الطيور الطايرَه فوق الشجر. أعلى من سيوف الملوك الفاتحين. ساعات هادي متل طفل زْغير عا مَرجُوحتو. ساعات بيهبّط دِني، وبْيتْرك جْوانح سُنونو عالرَّصيف منتّفين. هُوّي التناقُض... صرتْ مِنّو إهرُب وهُوّي معي. وكلما قلت: بدّي شي لحظه نام، لحظه غمِّض العينين، بيفِيق الحنين. كلّ القصص عنونتها إنتي وأنا، وإنتي وأنا متل الحياة معذّبين.

***

يا زْغيَّره وخصْرك عِلي، متل الكأنّو حَور عا مرايِة سَما. وصوتِك ورايي، بْيـِطلَع من الأرض، وبْيحْكي معي... ولولا قلت ما بِسْمعو، بيضلّ طُول الليل قدّامي، وأنا شاعر وحيد. ليلى ما إنتي ولا هند، إنتي إلاهه من قبل فينيقيا، عيونِك بُحيرَه ضاع فيها ناس، وشفافِك عِنب أحمر تا فيّي إقطْفو عربَشتْ عا أعلى جَبل، علّقت حالي بالهوا، وما قدرتْ حَبِّه طالها. وتا ضَلّ إقشع درفة الشبّاك، تا إبقى عا طول العمر شمّ العطرْ من فستانك الكلّو زَهر، قاعد بنصّ الشارع بغنّي لكي، والناس وقفو بالبرد تا يسمعو، قلتلّهن روحو اسألوها كيف هالشبّاك ما بيفْتَح إلو مِيّة سنِه، وشوقي لها أكبر من بحور الدّني؟

***

هيدي حياتي، عايش بلا قلب، من وقت اللي قلبي راح تا يزورِك بفيّ القنطره. والناس قالو: حالْتك حالي، وأنا بالسوق عم دوّر عا قلب جديد، لكنْ... سكّر البيّاع من شهرين، ودْروبي عا طُول مْسَكّرَه.

________________________

مشروع الأديب د. جميل الدويهي " أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني أستراليا

لا يتلقّى مشروع أفكار اغترابيّة أي دعم أو مساعدة من مؤسسات حكومية أو غير حكومية.

هو مشروع شخصي أطلقه الأديب د. جميل الدويهي عام 2014-2015، ويعمل بمحبة الناس وتقديرهم للدور الأدبي الكبير الذي يقوم به المشروع لتطوير الحركة الأدبية، وإبراز الوجه المشرق لحضارتنا وثقافتنا العريقة.

يقوم أفكار اغترابية على تعدد في الأنواع الأدبية، ورعاية الأقلام المبدعة واحتضانها... وتحديث في وسائل التعبير، بهدف إطلاق النهضة الاغترابية الثانية من أستراليا. 

_____________________________

 

قصيدة الشاعر د. جميل الدويهي "كلما طلعتْ عا خيمتي"

في جريدة "نداء الوطن" - بيروت - عدد السبت 2 كانون الثاني 2021