Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر حاتم جوعيه: لأمريكا لقد رحلت فتاتي


بنظم ِ الشِّعر ِ لا أبغي ثوَابا وفيها الفنُّ كم أزهَى ثيابا

تظلُّ حبيبتي ومُنى حياتي مَآلَ الروح ِ عنوانا ً مُجَابَا

لأمريكا لقدْ رحَلتْ فتاتي بقيتُ بُعَيْدَها أشكو العَذابا

ولمْ ُتخبِرْ وتبلغني رحيلا ً فلا ألقى كلامًا أو جوابا

فشهرًا غادرَتْ ما أعلمتني لقيتُ بُعَيدَها العجبَ العُجَابا

كأني يومَ غابتْ عن عيوني ضميرُ القلبِ يشتعلُ التهابا

أبيتُ طوالَ ليلي في سُهَادٍ أهيمُ بحُبِّها كلفا ً مُصَابا

فإنَّ البعدَ أقسَى ما ألاقي ويبقى لي الوصالُ هُوَ الطلابَا

شربتُ بقربها الأحلامَ شهدًا لقيتُ ببعدِها المُضني عقابا

أشقراءَ الأماني ويحَ قلبي ففيكِ يصيرُ مفتونا ً مُذابا

فإنِّي في غرامِكِ ذُبْتُ وجدًا وودَّعتُ التعقُّلَ والصَّوابَا

فآهٍ من هواكِ وألفُ آهٍ لقد زدْتُ التياعًا واضطرابا

وعِشقي كلّ يوم ٍ في ازدِيادٍ هيامي فيكِ قد رَدَعَ العتابا

فأنتِ البدرُ ما أحلاكِ ليلا ً وأنتِ النورُ قد غمَرَ الشِّعابَا

رأيتُ ببعدِكِ الأيَّامَ نارًا سُقِيتُ بكنفِهَا سُمًّا وَصَابا

غريبٌ إنْ بعُدْتِ وعن عيوني وبينَ أحِبَّتِي زدتُ اغترابا

ملايينُ العذارى اشتهتني ولكنْ نحوهنَّ فلا انصِبَابا

جنانُ الخلدِ تفتنُ مَنْ رَآهَا وتشجي النفسَ ألحانا ً عذابا

عَزفتُ عنِ المَلاهِي لا مُجُونٌ وَوَدَّعتُ الغواية َ والصِّحَابَا

بَعدتُ عن ِ العذارى والغواني ونحوَ حبيبتي زدتُ اقترابا

وكم أشتاقُ ... يجمعُنا زمانٌ يزولُ الحزنُ...نجتاحُ الصِّعابا

فكوني زوجتي وَمَلاذ َ روحي ويغدُو العيشُ حلوًا مُستطابا

وأنعمُ في ظلالكِ ... في جنان ٍ فتحلو لي الدُّنى خمرًا رُضَابَا

فأنتِ الشَّمس إذ ْ غابتْ نجومٌ وشمسُ الروح ِ تجلينَ الضبابا

رأيتكِ فوقَ كلِّ الناس ِ، طرًّا ، جمالا ً ، فتنة ً ، حُسنا ً ، شبابا

حديثكِ مثلُ شهدٍ... بلْ وأحلى منَ النغم ِ المُمَوْسَق ِ لا غِرابا

ففيهِ السِّحرُ يشفي كلَّ نفس ٍ وأنتِ ملاكيَ الأضْحَى مُهابَا

أكيمياءَ الأماني أنتِ روحي وفيكِ العمرُ لمْ يذهَبْ سَرَابا

أنا رمزُ المكارم ِ والمعالي وصَرحٌ للذي رامَ الإيابَا

وبحرٌ في العلوم ِ وفي فنون ٍ وربُّ الفجرِ كم ْ مجدٍ أهابَا

أميرُ الشِّعر ِ أبقى لا مِرَاءٌ فحولُ الشِّعر ِ كم قالوا أصَابَا

وأنتِ لي القرينة ُ يا حياتي ففيكِ العلمُ مَزهُوٌّ ِقبابَا

إذا ألقاكِ يحلُو فيكِ عُمري إذا ما غِبْتِ أزدادُ اكتئابَا

كلانا يعشقُ الثاني كلانا وكلٌّ يبتغي وَصْلا ً مُجَابَا

إلى ربِّي لقد أسلمتُ أمري إرادتهُ َستُدْنِيتا اقتِرَابَا

( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل )

#كتاب

2 views