Search
  • Jamil Doaihi

ابراهيم مشارة: الكتابة بلون اللازورد


الورق لازوردي والقلم يغمس ريشته في مياه البحر اللازوردية فتغدو العيون لازوردية والأحلام لازوردية اختلينا بالشمس وقت الغروب همست في آذاننا أنها ستخلع ثيابها فننظر في قدها المكور وقرصها المذهب وتغطس في ماء البحر حتى هي تعبت من التيهان في قبة السماء وأغراها البحر بالاستحمام غطست بعد أن نزعت سربالها الذهبي واندلق شفقها الوردي على الأفق الغربي فصار شفة تلهب شما وتقبيلا لأجل ذلك يجد المصطافون مياه البحر دافئة في المساء على العكس من الصباح لأن الشمس تستحم كما يستحم الناس.

كل مساء تواعدنا الشمس ونختلي بها تظهر لنا جمالها قدها المقدد وعينها الحوراء ثم تغطس كحورية وتتمدد حتى الصباح فاسحة المجال لشهرزاد تحكي لشهريار حكاية جديدة عن دهاء الأنوثة ، شبق الرحلة، متعة المكان، الوجوه الجديدة التي لم نألفها خلال العام حتى القهوة التي نشريها على الرصيف نحس أن لها مذاقا مختلفا مع أنها هي القهوة برائحتها وشذاها في كل مكان كل ذلك يبعث في النفس شعورا أننا جددنا أنفسنا غسلناها من كدر العام وٍسأم الحول وروتين الأيام حتى العالم الرقمي حرمنا أنفسنا منه فالحضارة مرض كما هي شفاء إنها مثل السكين تصلح للقتل كما تصلح لتقطيع البطاطا، ليس للنوم موعد ولا للاستيقاظ ميعاد فالكرة في ملعب أجسامنا وساعتها البيولوجية هي التي تحدد موعد النوم واليقظة ، راودتنا الغابة عن أنفسنا وغلقت علينا أبوابها ودفعتنا إلى رحمها لنتفس هواءها العذري فالغابة بكر على الدوام يحفنا صنوبرها وأرزها وسنديانها تصادقنا حيواناتها وتناغينا أطيارها .يا الله كم في الطبيعة من جمال، من شفاء ،من نقاء ! قديما قال أبقراط :الطبيعة هي الشافية من الأمراض .في المساء نخرج من رحم الغابة نلغو نحبو نتضاحك لقد ولدنا من جديد. شربنا نخب الأنس وأترعنا كأس البهجة على شاطئ ذي مياه لازوردية ودغل ذي ظل ظليل ،نظر كل واحد منا في نفسه فإذا هي بيضاء كحمامة تستعد لاستقبال عام جديد بنفس جديد، صدق الشاعر العربي الذي قال: وطول مقام المرء بالحي مخلق ** لديباجتيه فاغــــــترب تتجـــــــدد فإني رأيت الشمس زيدت محبة **إلى الناس أن ليست عليهم بسرمد مرة وأنا أمتطي الطائره في منتصف الليل عائدا من تمنراست إلى الجزائر وكان إلى جانبي عجوز وزوجته عرفت أنهما فرنسيان تحدثنا فقال لي: - يا بني كل عام آتي إلى الصحراء أقضي أسبوعين بين أصدقائي الطوارق أنام على الأرض أتوسد الرمل ألتحف بالسماء الموشاة بالنجوم أخلع ساعتي لا أستعمل الهاتف ليس لطعامي وشرابي موعد لا أرى إشارة مرور ولا طريقا مرصوفة معبدة ولا سيارة هكذا أغسل نفسي من درن الحضارة أنا حريص على ذلك منذ سنوات يابني. وحكى العالم الجليل المرحوم أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء أنه يجتمع مع أصدقائه مرة في الأسبوع ويلتزم الجميع بعدم إحضار الهاتف النقال حتى لا يزعج خلوتهم ومرحهم وحميميتهم رنين هاتف . حتى العقاد العملاق الذي جاب العالم بعقله وعاش أعمارا بعمر نسور لقمان بن عاد من فرط سياحته في الكتب فقد كتب عن :صن يات صن أبو الصين وعن بنامين فرانكلين وعن رجعة أبي العلاء وقد تخيله بعث من قبره وساح في أروبا كان لا يحب الحديث عن السياحة في حضرته فكان أنيس منصور تلميذه الوفي إذا سافر إلى أروبا وافتقده العقاد تعلل أنيس بزيارة والدته في طنطا حتى لا يجرح مشاعر العقاد لأن العقاد مريض ولا يقوى على السفر مع أنه سافر في الزمان والمكان كما لم يسافر إنسان في هذه الدنيا. أحد المرضى في أروبا زار طبيبا فحصه وأخبره أن حياته قد لا تمتد عاما فكر في رصيده فوجد أنه يصلح للقيام برحلة في الدنيا يودعها توديعا جميلا ينثر غبار جسمه على القارات يستقبل مطارا ويودع مطارا يعانق بنظراته المودعة كل مخلوق في هذه الدنيا فلما تم العام شفي من مرضه. تجدد الروح وزهو الخاطر أعطيا الجسم إكسير البقاء والشفاء. كثير من أمراضنا الجسمية مردها إلى أمراض روحية ونفسية لا غير. وأنا أتجول في سيدي عبد العزيز ليلا مع ابني محمد الذي أحرز على شهادة الابتدائية بتفوق اكتشفت فنانا موهوبا صالح لكبير رسام بورتريه فنان موهوب رسم لمحمد بورتريه وأخذ على مجهوده الرائع نصف المبلغ تقديرا منه لتفوقه في دراسته. تذكرت وأنا في مرسمه مونمارتر في باريس وكيف يعيش الفنانون بفنهم في عز ودلال بينما تطمر الموهبة عندنا حتى أن أحدهم ليستغلي ألف دينار يدفعها في بورتريه ويحسب مكانها كم من كيس حليب أو كيلو بطاطا تشتريها الألف دينار. مرة اشترى العقاد ريحانا بخمس جنيهات - وقت كان للجنيه قيمته -في مقهى وكان إلى جانبه رجل تعجب كيف يدفع العقاد خمس جنيهات في ريحان فرد عليه الكاتب الكبير أن الحمار هو الذي يقول عن خمس جنيهات أنها تساوي كذا علفا أما الإنسان فلا يستغلي الجمال والجلال والعطر. ريحانة ابنتي الصغرى التلميذة بالمتوسط كما عطر اسمها أنوفنا عطرتنا بضجيجها ومرحها وعبثها. ياالله لك الحمد على هذه اللحظات التي منحتنا إياها جذلا وسكينة وراحة بال وتعبدا في محراب جمالك وجلالك بين زرقة البحر وخضرة الدغل. يا أيتها الحضارة ويا أيتها المدنية ويا أيها العالم الرقمي أنتم أصفاد تصفد الإنسان وتحد من حريته في الخلوة ،في الاجتماع بأهله وذريته ، في التأمل في دنيا الله وعباد الله. واللبيب اللبيب من حرم نفسه أحيانا من إغراءاتكم ومتعكم ولغوكم وعاد إلى فطرته إلى نفسه إلى أمه الطبيعة فلقم ثدي الجمال والنقاء والسكينة. يا أصدقائي لكم خالص ودادي وأزكى سلامي وعاطر تحيتي.

#كتاب

3 views0 comments

 

حبّي لكِ

نحن ابتدأنا الحبّ، ما من قبلِنا          شعرٌ يُقــــالُ، ولا ربيعٌ يُزْهِرُ

وأنا بعينيكِ اكتشفتُ حضارةً،        وكواكباً طولَ الزمانِ تنوِّرُ
وسرقتُ من فمكِ الجميلِ قصيدةً        مــا زلت أكتبُها، ومنها أسكرُ
وقطفتُ من تفّاحِ صدركِ غلَّةً،         فأنا بما ملكتْ يميني قيْــصـرُ
يا سرّ إبداعي، وسرّ بدايتي...         يـــــا مَن تغيّرُني ولا تتغيَّرُ

يا فكرتي الأولى التي وُلِدت معي،      فأنـــا أعيشُ لأجلها وأفكِّرُ...

متصوِّفٌ حتّى أذوبَ وأختفـي،          متداخلٌ فيكِ، ولا أتحــرَّرُ...
تتكسّرُ الأيّامُ لولا غبتِ من            حولي، وقلبي مثلـهـا يتكسّرُ…
نمشي معاً والأرض تعشقُ خطْوَنا، ويدِي على الشعر الجميل تثرثرُ
لولا الهوى ما كنتُ أُبصرُ عالمي،   فالريح تأخذ مركبي، والأبحُــرُ
كنتُ الجمودَ، وأنتِ مَن أحييتِني...     كنتُ المعانـــــــاةَ التي تتكرَّرُ
علّمْتِني أن الحـــيــــاة جميلةٌ،        فبدأتُ أحترف الغناءَ، وأشعُــرُ
ورقصتُ من طرَبٍ كطيرٍ عاشقٍ،   فإذا الفضاءُ يضيقُ فيَّ ويَصغُرُ
لولاكِ أنتِ، فما حياتي كـــلُّها؟         ماذا أنــــــــا إلاّ خيالاً يعْبرُ؟
كم يَكْذِبُ العشّاقُ في وصْف الهوى     فجميع ما قالوه ليس يعبِّرُ
ما البحرُ؟ ما طولُ السماء وعرضها؟   حبّي لكِ من كلِّ شيءٍ أكبَرُ.

________________________

هيدي حياتي (المدوّر العاميّ)

هَيدي حياتي كتبْتها ومحَّيتها، تا تسمعي صوتي متل رعد الجبل عا سطور كلّا نار من قبل الزمان، شعّلتها بالحبر تا صرخت متل صرخة يوحنّا المعمدان. عم إركض بها الليل متل الريح، متل البرق هلّي بالسما، والغيم خيل الحرْب، فرسان وعَبيد زغار، وقلاع الحجر، ومخزّقه تياب الحقول الخضر عا مَدّ النظر. قدّيش بَدّو بعْد يغمرْني الشتي، إتْصوَّر وإبعت من غْيابي صوّر؟ عمري تركني وراح. تركوني الغجر ببلاد ما فيها شجر. روحي ما بعرف وين؟ ما بعرف مصيري. هون عم خرطش لكي بيوت الشعر... مطلع وحيد... وما قدرت أفهم كلامي... كيف بدّو يطْلع الشعر الحلو من محبَرة جرحي الغميق؟ وإنتي ما فيّي لقيتْ عا ذوقِك قصايد من عَقيق. غير السكت ما قدرت إهدي... وما قدرتْ إشرح لكي إنّو هَواكي من حريق. من صرخة البركان، من نغمة قصب. حُبّي لكي ما بينْكتبْ... إلاّ بقصيدِه من غضبْ.

***

حُبّي لكي الغيم اللي فوق المملكِه. القمح. الفجر. وجنينة الفيها عَبير الياسمين. حبّي لِكي أحلَى من غناني الطيور الطايرَه فوق الشجر. أعلى من سيوف الملوك الفاتحين. ساعات هادي متل طفل زْغير عا مَرجُوحتو. ساعات بيهبّط دِني، وبْيتْرك جْوانح سُنونو عالرَّصيف منتّفين. هُوّي التناقُض... صرتْ مِنّو إهرُب وهُوّي معي. وكلما قلت: بدّي شي لحظه نام، لحظه غمِّض العينين، بيفِيق الحنين. كلّ القصص عنونتها إنتي وأنا، وإنتي وأنا متل الحياة معذّبين.

***

يا زْغيَّره وخصْرك عِلي، متل الكأنّو حَور عا مرايِة سَما. وصوتِك ورايي، بْيـِطلَع من الأرض، وبْيحْكي معي... ولولا قلت ما بِسْمعو، بيضلّ طُول الليل قدّامي، وأنا شاعر وحيد. ليلى ما إنتي ولا هند، إنتي إلاهه من قبل فينيقيا، عيونِك بُحيرَه ضاع فيها ناس، وشفافِك عِنب أحمر تا فيّي إقطْفو عربَشتْ عا أعلى جَبل، علّقت حالي بالهوا، وما قدرتْ حَبِّه طالها. وتا ضَلّ إقشع درفة الشبّاك، تا إبقى عا طول العمر شمّ العطرْ من فستانك الكلّو زَهر، قاعد بنصّ الشارع بغنّي لكي، والناس وقفو بالبرد تا يسمعو، قلتلّهن روحو اسألوها كيف هالشبّاك ما بيفْتَح إلو مِيّة سنِه، وشوقي لها أكبر من بحور الدّني؟

***

هيدي حياتي، عايش بلا قلب، من وقت اللي قلبي راح تا يزورِك بفيّ القنطره. والناس قالو: حالْتك حالي، وأنا بالسوق عم دوّر عا قلب جديد، لكنْ... سكّر البيّاع من شهرين، ودْروبي عا طُول مْسَكّرَه.

________________________

مشروع الأديب د. جميل الدويهي " أفكار اغترابيّة" للأدب الراقي - سيدني أستراليا

لا يتلقّى مشروع أفكار اغترابيّة أي دعم أو مساعدة من مؤسسات حكومية أو غير حكومية.

هو مشروع شخصي أطلقه الأديب د. جميل الدويهي عام 2014-2015، ويعمل بمحبة الناس وتقديرهم للدور الأدبي الكبير الذي يقوم به المشروع لتطوير الحركة الأدبية، وإبراز الوجه المشرق لحضارتنا وثقافتنا العريقة.

يقوم أفكار اغترابية على تعدد في الأنواع الأدبية، ورعاية الأقلام المبدعة واحتضانها... وتحديث في وسائل التعبير، بهدف إطلاق النهضة الاغترابية الثانية من أستراليا. 

_____________________________

 

قصيدة الشاعر د. جميل الدويهي "كلما طلعتْ عا خيمتي"

في جريدة "نداء الوطن" - بيروت - عدد السبت 2 كانون الثاني 2021