Search
  • Jamil Doaihi

جويل عماد - كندا يشارك في جلسة أعمدة الشعر السبعة


أرسل الشاعر والأديب الراقي من كندا ، الأستاذ جويل عماد، قصيدة من الشعر المنثور إلى د. جميل الدويهي لكي تلقى نيابة عنه في الجلسة الحوارية عن أعمدة الشعر السبعة يوم 16 آب. وجمع فيها عبارات وصوراً ودرت في الأعمدة - العمود الرابع، ونسجها بطريقة لافتة ومميزة. فالنص كله تقريباً يحتوي على كلمات الدويهي. يقول الأستاذ عماد:

تحية الى المشاركين والحاضرين جميعا والى صاحب الدعوة الشاعر الدكتور جميل الدويهي الحبيب.. اخترت من ديوان اعمدة الشعر السبعة "العامود الرابع - الشعر المنثور"..وكتبت التالي:

في بلاد الاحلام

من يسمعني؟

الوردة أم الساحر ام الأشباح؟

ديكارت صار شائعة وسقراط خيال يتلاشى...

ومنذ تلك الحقبة،

الزمن صار عارياً

والجسد مشرد على الرصيف..

فتعالي نخرج من الغيمة

ونرقص معاً على الماء.

انا السارق جمرة حبيبتي

اعبر النهر في اللحظة الضائعة،

الارض مستطيلة وانا عائد اليكِ..

وحدنا أنتِ وانا حرية تخترق الحقيقة

وتتعرى من صورة الريح

يا اجمل امراة جعلتني أعيش فوق جزيرة بنفسج..

كلهم رحلوا

ولأنكِ حبيبتي

باقية انتِ في كتابي....

بالغ احترامي وتحياتي للجميع وشكر خاص للدكتور جميل الذي اتاح لنا المشاركة معكم عبر البحار كندا جويل عماد.

كلمة شكر من جميل الدويهي:

إلى جويل الجميل... كما عهدتك دائماً. هذا أنت، طائر يحلق في غير سربه، مبدعاً، راقياً، رائعاً، مغرّداً. لم أكن أحب الشعر المنثور، وأنت جعلتني أحبّه، لأنك أخرجته من الطلاسم والمعميات، وجعلته نبعاً رقراقاً يفيض عذوبة، ويقهرني أنك لم تنشر كتاباً بعد. لا تستهن بقدرتك، وأرجو أن أراك دائماً في إبداعك المميز، وأنا أحترم أعمالك وأقدر فكرك. ونحن جميعاً نشكرك من سيدني ونبعث إليك بأرق التحيات.

#كتاب