Search
  • Jamil Doaihi

أليكس حدشيتي: بالاستحقاق


سألتُ نواة حقّي في مضموني الظمآنْ :

متى يا نفسي المتحقّقة قد تألّقتِ، فردّتْ بحنانْ :

حين إشمأزّتْ نفسك وقرِفتُ التذلّلِ لأنثى الإنسانْ

وعندها في البَرِّ والبِرِّ ناديت حتّى أطلقتُ العِنانْ

بنفسٍ توّاقة للإطمئنانْ ومشتاقة بقلبك الولهانْ ؟

فلذلِك سمعت صوتاً هادياً في جوهرك الهيمانْ:

"إبحث عن شريكة الحبّ لله حبّاً للتكوّنِ للأكوانْ"

لأنك خليّة بشريّة متقوقعة لملكوتٍ سيملأُ الأزمانْ

إتّضع يا مُنبثقاً من ألوهية المكانة إلى هذا المكانْ

بكَ متجوهر كمالُكَ في سرٍّ لن يدركه الشيطانْ

أخطبْ بالأرضِ بحديثِ الروحِ يا عاشق الألحانْ

فيا أخَا الإنسان ويا أبا إيمانْ ووجدانْ

كن على الثرى ثَريّاً بثريّا وتأجّج بجميل العُرفانْ

وأصبر على ثنائيّتك المقدّسة وعلى ما أنت به الآن ...

#كتاب

2 views0 comments