Search
  • Jamil Doaihi

كلود ناصيف حرب: تركتُ شفتيّ تعانقان حروفك


عندما تدخل إلى كتابات الاحبة... أنتبه إلى صندوق بريدك الذي يعكس صورة ملوّنة

لمن تراقب حروفهم.. فقد دسستُ به ملايين الرسائل القصيرة

ورصيداً مجانياً من خلجات قلبي وخريطة الموقع لهمسات الحبّ والحنين .. وتركتُ فيه أيضاً رسالة مميزة، كتبتها في أمسية قمرية من اعماق الروح... رسالة وقلبي وقُبلة رسالة وعمري وحياتي .. ترُكَت شفتّي تُعانقان حروفك التي غمرت قلبي البارد... تركت عناوين تُسافر بك ونحوك .. تركت نغمات تغني لك ومنك ... وقوافل من الحنين ... لم تعُد تكفي أصابعي العشرْ لأشير بها كُلها نحوك... لم تعد تكفي حروفي وعطر الياسمين وسحر الاشعار وورود جذابة بنفسجية فكلمة حبّ هي ما أعنيه وما أعيش من أجله حينما أقول إنك قصيدتي حينما أهمس لك بصوتي الأنثوي الدافئ حينما تذوب ذكريات وتنبض كلمات مثل نبض قلبك الذي يحبّني حين أتحسُسّ أن قلبي يغفو على أنغام صوتك... أعلم أنك تقطف لي نجوماً وتزين لي طرقات العمر بأشواق أبدية.. رسائلي اليومية كانت منك ولك ... وأعود الى خلوتي واسأل عنك ... تُرى أما زال في مكانه .. ينتظر على مقعد أمانينا؟ أم سافر إلى الشاطئ البعيد عبر البحار وترك أغانينا؟...

الحرّية يا سيدي ، أن يكون سجُنكَ في قلب من تحب بمساحة كوكب...

هكذا أنا في سجن قلبك وهكذا أنتظرك.

#كتاب

0 views