Search
  • Jamil Doaihi

أليكس حدشيتي: من مملكة الزمان إلى ملكوت الأزمان


ها قد تهجّن الإنسان قبيل ولادته الكاملة فسُلِخ لتسخير رؤية الله العجائبيّة والشاملة وبعد أنْ إستُأصِلَ من الأصالة تأثِّر بجروحِ الخطيئة العاطلة صار بهذا التدنّي مُبعداً ولكن مرهوناً لجوهرِ الولادة الفاضلة وبموجب الكمال المكنون إزدادتْ آلامه وتفاقم النُقصان فكانت الحاجة إلى محطّة المعرفة لإسترجاع هذا الولهان فإستُدعي المجرّب ليشيّط الدماء ودعي بالغاوي الشيطان وتمّت الصفقة بصفعة المدّعيين دون التكريم إِلَّا بعد الإمتحان فسُلِبَت الألباب حتّى رقد الوجدانْ وسُحرت الأبصار فسَجَدتْ الأبدانْ ذُهِلَتْ العقول فأُخِذَتْ الأذهانْ فهذا بِئْس المصير للمتفصّحين المأخوذين بدناءةِ الإدمانْ فإستعطَتْ الإنسانيّة من غِنى حقٍِّها المتجوهرٍ بالعنفوانْ وها قد أستُنسخت الذُريّة البشريّة فإستُعبِدتْ بالغثيانْ وآخٍ كم أفلست أطفال المغتصبين بمواكِب الهذيان فتصالحتْ الأرباب مع مكوّنْ النفوس حتّى تَعهّدَنا إبن الإنسان فمسَحَ بتعاليمِه المقدّسة ما قد مُسِخَ بالعصيان لذلك جاء هذا النموذج لِبِكر الخلافة بسرِّ البنيان... لماذا؟ أتى لإيقاظنا من المعرفة إلى النعمة بروح القدس وبالإيمان لا بالصولجان إنها حكمة التكامل لِلإثمار دون إلغاء جذور العهد القديم كي تتّم رؤية الله بالعرفانْ سألت أَمّي الأرض بلهفة الإبن وبصبيانيّة المعاني كفرداً من هذه الصبيان: هل شهدتِ أعظم مما أصبحنا عليه يا رقيبة الأطوار والممالك وسلوك الزمان؟ فكيف تصنّفينا يا شاهدة على مواكِب الكائتات والأنس والجان؟ فردّتْ بجوارح الآهاتْ صارخة من عُنفِ المخاضْ وكأنّه الإجهاضْ وبصوتٍ يفتفت الصوّان: قَالَتْ: آهٍ كم تزامنت يا بنيّ مع تطوّر الجيولوجيّات والتكنولوجيّات ولكن من اليوم سأتطوّرْ من مملكة الزمان إلى ملكوت الأزمان.

#كتاب

2 views