Search
  • Jamil Doaihi

د. جميل الدويهي: الموسيقى والورده


هالموسيقى الرقيقه، وهالورده بالحديقه، بيذكّروني فيكي، وكل شي بيذكّرني فيكي. وبس تتركيني عا غفلِه بيزورني سهر الليالي، وبصير إسأل عن حالي: وين بْكون بغيابك؟ وكيف بلاقي عنواني أنا وضايع بين العتم والنور؟

رحيلك وجع اللحظة، وحضورك نغم.

***

هالموسيقى الحزينة بتسافر من عندي لعندك، بتحكي عن عيونك. قدّيش موزارت فكّر فيكي، وقت اللي كتب النوتة، وشاف وجّك عالبيانو؟ قدّيش غار منّي قدّ ما بحبّك؟

***

يا ريتني موسيقيّ تا إكتبلك نغمه ما حدا كتبها من قبل. يسمعوها الناس من هلّق تا يخلصو الإيّام، بس أنا تعلّمت خرطش عالورق، طِلّعت الموسيقى من المحبَره، والسطور متل رموشك بيروحو لبعيد... وكلما كتبت "بحبّك" ما بينتهي السطر. بينتهي بس تهمليني، وبيصير الحبر متل دموع الخريف ، وبْيِغرق الرصيف.

***

هالورده النعسانه، مرايتِك. صمتِك، وابتسامتِك... متل الوحي، بتودّيلي نسمة عبير، تا عنوِن فيها الكتب. ما في كتاب إلاّ بيشبهِك. ما بتلبس الكلمات إلاّ حرير بلوزتِك. صوتِك صار حروف، مواعيدِك إلي صارو محطّه مهجورة، وأنا عم إكبر عالهدا، وما في حدا غيري بيتطلّع بالساعات، والساعات هربانين... وأنا... وإنتي معي ومش معي... وحدنا اللي ناطرين.

***

حْكِيت مع الزمان، ما ردّ عليّي، كان مستعجل، تاري عندو ولاد بغير بلاد. وما معو دقيقه تا يخبّرني وين إنتي. وقلّي حارس الليل إنّك ساكنه بالأحلام، بْحضاره قديمه، بقلعة ورا جبال الغيم والضباب.

***

بشوفك متل سراب، كلما بتكوني قريبه من عيوني بتصيري بعيده أكتر، من هيك زعلو القصايد، والصبح أعمى صرلو سنه وأكتر، وأنا عم خزّق تيابي تا إلبس شارع مغبّر. ابعتيلي خيط من شالك، صوره فيها عم تضحكي، ابعتيلي غنّيّه، تا إهرب فيها من هدير الشتي، وإطلع من قلب العاصفه اللي رح تمحيني، وصير شجره يابسه عا باب المدينه.

***

هالورده صورتِك، وهالموسيقى روحِك، وبين الجسد والروح، أنا عالأرض مشلوح. لا روحك فيّي إكمشها بإيدي، ولا صورتِك من خيالي بتروح. وهيك رح إبقى، وما حدا بيعرف مين جرَحني. وأنا هلّق عم إضحك عا حالي، وعم سكّر الشبّاك عالقمر العالي، من كتر ما عندي جروح.

#كتاب

9 views0 comments