Search
  • Jamil Doaihi

الشاعر د. جميل الدويهي: معقول هالطوفان ياخدني معو


صوره بْورَق كلّ المَعي من قصّة الحبّ القديم. يا ريت فيّي شوف ضحكه بعد... لفتِه بعد... لكن ما بقي من العمر أكتر ما مضى، ورفّ اليمام الكان عالشبّاك هجّ بها الفضا. بْحبِّك صحيح كتير، لكن كيف بدّي ردّ عمْري اللي احترق؟ كيف الشجر بيكون خيمه بعد ما اصفرّ الورق... كيف الحكي رح تسمعي... وإنتي شو إنتي... غير صوره عا ورق؟

فكّرت حالي خلقت مرّه. عزمتْ شبّاكي عا نور الشمس، غيّرت الحقيقه، وبعد مدّه فتحت كل دْفاتري اللي رسمت فيها وجوه. تاري هالقصص غابات عا مد النظر، وبخاف إني روح عالغابه لأني ضعت قبل وبعد، والقنديل عالأرض انكسر. فكّرت إنتي غَير... إنّو ما حدا بيشْبه حدا، تاري الحلم عا طول لازم ينسَرق. واللي سَرق أحلامنا، راح وترَك من صورتِك إنتي ومعي... صُوره بورق.

هلّق صديقي الليل، ما إنتي بخيالي ولا حدا. حاولت إكتب: ليش؟ أكتب بسّ كلمه... لقيت إنّو المحبره صارت حجر. وحروف صارو يفزعو... وقالو ما بدنا نموت من كتر الضجر. يا هالمغاره اللي أنا ما بشوف فيها ناس. قولِك هالصدى هوي حدا، والا الصدى إنسان كان... وصار عا غفله صدى؟ يا هالجبال العاليه الخيّال هوّي العاصفِه، وسيف البرق عم يخزق تياب الشجر، هرْبو الغجر وتفرّقو... وراحو عا أيا بلاد ما فيها قمر... معقول هالطوفان ياخدني معو لبعيد، وبخاف الغرَق. معقول يا هاك المرا الحبّيتها، تبكي ورا البواب... وترتّب صُورنا بعد مِدّه، ومين كنّا، ومين صرنا، غير صوره منتّفه بالريح... لا برواز فيها ولا ورق. ـــــــــــــــــــــــــــــ جميل الدويهي- مشروع أفكار اغترابية للأدب المهجري الراقي - سيدني 2018

#كتاب

3 views