Search
  • Jamil Doaihi

د. جميل الدويهي: عا مراية الحبر إنتي القصيده


بيقولو الحبر أسود، وأنا بقول الحبر مرايه. الناس ما فهمو كيف العتم بيصير نور، المحبره مش ليل. السطور مش كلام. ما في شي حواليّي إلاّ إنتي. ملكه عالخيل والحرّاس واعيين، عا براج طرواده ناطرين. وقالو: في خيّاله جايين من مدينه بعيده، بَعتْهن ملك، ومعهن رساله بتقول: "يا إنتي... يا منحرق المدينه". هيك بشوف بالحبر، والحبر مش قهوه للتبصير. عا مرايتو كلّ الحقيقه. وما في حقيقه غير إنتي. ولازم دافع عن المدينه وإنتصر. وإكتب عالبواب: "هون انتصرت أنا، وهون انتصر حبّي لكي".

خايف يا هالمرايه شي يوم تنكسري، والريح عنيده، بتقلع تيابها وبترقص عالبواب، وتحت الشجر العتيق. شعرها طويل متل جنّيّه. وين بْخبّي حبيبتي، وعيون الناس كبار؟ في عيون متل الريح بيوقّعو الصور... وفي مرا بالحيّ يمكن تسحرك، من هيك رحت عا بلاد بعيده تا جيب مفتاح السحر، وهيك بحْميكي، لأنّك غاليه كتير عليّي، ولأنّو روحي كانت فاضيه قبل ما تحملي مرايتك، وكحلتك، وتيابك الجداد، وتسكني فيّي... ولو بتفكّري شي يوم تغيّري عنوانك، بتشلحيني بإيّام صعبه، وبْموت من وجع قلبي.

وليش إنتي الورده الوحيده عندي، والجنينات مليانه زرار زرار؟ يمكن في أحلى منّك، بيضحكولي، بيحاكوني وما بسمع، وبيتعجّبو لأنّي ما بقدر حبّ إلاّ إنتي... يا إنتي، يا أغلى ورده، يا أحلى من القمر عندي... يا عالم كبير متل أحلامي، وإذا خسرتِك، بخسر العالم كلّو.

قصيدتي الوحيده، سهرت كرمالها، وإنتي عا غلاف كتابي، لا تنسي مواعيدنا، وكلّ شي ممكن يصير، ممكن إلمحك بشي غابه، وأنا بحبّ الغابات، بيصير الشجر خيمه، وإسمك عالوقت محفور. بالدهب محفور... متل ما كتبتو بالحبر، وصار مرايتي، وأنا بشوف حالي بهالمرايه... وكلّ ما بتطّلّع فيها بسألها عنّك، بتقلّي: بكرا جايي... ورح يكون أحلى... وخايف لا بكرا يصير فكره، وما يبقى من كلّ اللي راح غير ذكرى، وشو صعبه الذكريات تكون صفحه عا كتاب، كلّ يوم منفتحها ومنشوف عذابنا فيها، وقبل ما نسأل: كيف مرق مبارح؟ الدمع بيغرّقنا... ومنمْحيها.

#كتاب

9 views