Search
  • Jamil Doaihi

غادة أرناؤوط: صوتُك


يتساقطُ مطراً ناعماً

يفتح بَنَفسَجَ الذّاكِرة

يُعَطِّرُ أنفاسَ السّماء

بخّورُ الحنين

لِرؤياكِ

وأنا أقفُ

على الضّفّةِ الأُخرى

من الذّاكرة

أُعِدُّ أصابعَ الوقت

تُرى كم مِنْ نَجْمٍ سَقَطَ

وأنا ما زلتُ أُعِدُّ الحِنَّاء

كي أرْسُمَ وَجْهَكِ

على كفّيِّ الزّمن ؟!

#كتاب

4 views