Search
  • Jamil Doaihi

غادة أرناؤوط: عشتار باكية


أتتني عشتار باكية تنزف اللحنَ الأخير فوق عُشْبِ القصيدة والغيمُ يرسُمُ وجهَك ملاكاً… حنيني خالٌ على خدِّ الألم يشُدُّ على يدِ الصّمت يُمارِسُ رياضةَ اليوغا يتمدّدُ فوق الذّاكرة صورةً لوجهٍ سقطَ عن غير قصد على رصيفِ وطنٍ يُسَرِّحُ قبلةَ العِشْقِ المتماهي فيكِ أسطورة تُصْبحينَ أنتِ الوطن وأنا ملامحُكِ التّائهةُ الّتي أشتاقُ إليها!

#كتاب

0 views0 comments