Search
  • Jamil Doaihi

أوجيني عبود حايك: طيف الحنين


يرى طيفها

يسبح في ميناء عينيه

كلّما نظر في المرآة

يسمع صوتها يناديه

في هذيان الليل يراها

كلما عبر السنونو في فضاء السكون

وعانق الموج الرمال ...

يراها كلّما غرقت شمس المغيب

بفرح في عمق البحر

تغفو على شاطئ الروح

وتتوسّد اقبية الوجدان...

يتخيّلها قادمة تنتظر في محطّة القطار

تحت زخّات المطر

تحمل حقيبة سوداء

شالها الخمري يدفئ جيدها

من برد الشتاء ...

عندما يقترب تتوارى

فيعاتب ذاته

يخاف ان يسألها عن الأسباب

يخاف الإتّهام

يخاف اكثر ان يقفل البعد نوافذ الحنين

داخل روحها ويفتح أبواب النسيان.

#كتاب

5 views