Search
  • Jamil Doaihi

غسان محمد منجد: الأوجه الراحلة


... وفيما كنت أحمل في عيني وجه رغيف أتاني جائع وقضم منه قسمة ليترك لي ماساة على عتبة جسدي

لا مكان لكوكبة على جسد سماء وتولد منها ألوان متناسله

وردة في منتصف طاولة ولا زائر في المقهى تحاول جاهدة ان تشد زوارها بعطرها وترتجل جناحين تطير بهما إلى طاولة أخرى

في المساء كما في الفجر هناك تناسل لأجساد خدمت طويلا وتحركت ببطء شديد لترتجل انتماء لنهر فايض

أوه ايتها الغزالة لا يستطيع جسدي ان يركض وكانما رجلاي لن تتجه

الا في اتجاه معاكس لمجرى حياه.

#كتاب

0 views