Search
  • Jamil Doaihi

مريم رعيدي الدويهي: بيتي العتيق


مشتاقه إرجع

عا ضيعتي الجبليّه

تا طال السما

والشمس تشلح أساور دهب عْليّي

ولملم عن الطرقات والحفافي

والصفصاف الغافي

ذكرياتي

وألعابي الطفوليّه.

وفتّش عا مرجوحه

بالريح مشلوحه

كانت تغمرني بحضنها الدافي...

شوف بيتي الحلو

عا كتف نهر جاري

بيعرف أسرارنا

وكل أخبارنا...

بيّي حفر بالصخر

وسيّج الحيطان بالحور والعطر...

وزرع بالوعر

جنينة محبّه...

صورة هالبيت

ما بتفارق خيالي...

بعدها معلّقه بعيوني

ولو أخدتني لبعيد

الريح المجنونه.

هونيك خلقت وتربّيت

وما بتنساني عتبة البيت

وصور عالحيطان...

وتركت دعساتي

عا دروب القمر...

بين الشجر...

من وقت ما تركت الدار

ما عاد الصبح يوعى

ولا صوت الكنار...

وروحي بعدها معلّقه

بالمطارح

بين اليوم ومبارح...

أنا عصفوره حزينه

عا شبّاك الغنيّه ناطره

تا نطير سوا

ويسرح بالفضا الموّال...

ولو شهقت قناديل العمر

وصار الوجع غمر...

فجر جديد رح يطلع...

ونلتقى بكرا...

وما رح تنمحى الذكرى.

#كتاب

2 views